اشترك الآن أو اتصل أو fاتصل
 
 
 
 
  • الدور العاشر
 
من كورنيكوفا إلى فانوتشي.. 8 لاعبات حرقن العام 2012 بأجسامهن!
27/12/2012 - 07:10

من كورنيكوفا إلى فانوتشي.. 8 لاعبات حرقن العام 2012 بأجسامهن!

أصبح تعري اللاعبات من اجل المقابل المالي مهنة لا يمكن التخلي عنها، خصوصا مع فارق المقابل الذي تحصل عليه الراغبة في الوقوف أمام عدسات المصورين بدون ملابس، وبين المقابل الذي تدره المشاركة في المباريات الرسمية.. وكلاهما كبير على المستوى الاحترافي.


وبعد أن فتحت لاعبات التنس باب البحث عن الشهرة مهما كان الثمن، صار لزاما على لاعبات من رياضات أخرى مثل السباحة والكرة الطائرة وحتى رمي الرمح، أن يبحثن عن نفس الفرص مع إقبال كبير على جلسات التصوير للمواقع الساحنة والمجلات الإباحية.


ورغم هذا الإقبال الذي تزايد من اللاعبات في العام 2012، إلا أن عدد اللاعبات اللواتي يرفضن التخلي عن احترامهن لذاتهن ما زال هو الأكبر.. فيما لم يسجل ذها العام اي خروج عن النص من لاعبي أو لاعبات وطننا العربي المحافظ.



1-  أذار/ مارس: قامت نجمة التنس السابقة الروسية آنا كورنيكوفا بتصوير فيلم فاضح خاص بها، كما أنها قامت بنشر العديد من الصور العارية لها على صفحات مواقع الانترنت، ونشرت لاعبات تنس بنشر بياناً أدن فيه تصرفات كورنيكوفا، التي تعيش حالياً في الولايات المتحدة الأميركية، واصفات التصرف بغير المعهود وغير المتوقع.


وقالت دينارا سافينا مواطنة كورنيكوفا: "ما حدث هو عار بكل المقاييس على الرياضة الروسية خاصة لعبة التنس التي هي أسمى من ذلك".. ووقع على البيان أيضا كل من سفتلانا كوزينتسوفا وماريا كيريلينكو.



2- نيسان/ ابريل: قالت اللاعبة الباراغوانية ليرين فرانكو أنها تشعر بمتعة كبيرة في عرض جسدها بدون ملابس حتى في حال عدم وجود مقابل مادي، وأشارت فرانكو التي مثلت بلادها في دورة الألعاب الأولمبية في بكين العام 2008 ضمن منافسات ألعاب القوى وتحديدا رمي الرمح أن كاميرات المصورين التقطت لها صورة وهي مكشوفة الصدر مؤخرا دون أن تلاحظ أن ثوبها أزاح عن مكانه.



3- مايو/ أيار: التقطت لاعبة التنس المشهورة السلوفاكية دانييلا هانتشوفا صورا لها وهي عارية لأسباب تسويقية، وقد اجتمع عدد من الرياضيين العالميين وتعروا في مجلة ESPN التي كانت قد خصصت هذا العدد للتحدث عن جسد الإنسان ولإظهار إمكاناته، وقد اختارت المجلة رياضيين من جميع أنحاء العالم ومن ألعاب مختلفة ومن بينهم السلوفاكية دانييلا هانتشوفا لاعبة التنس.



4- حزيران/ يونيو: انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي صور بالجملة للسباحة الاسترالية الشهيرة ستيفاني رايس حاملة الرقم القياسي العالمي في سباق 400 متر وصاحبة 3 ميداليات ذهبية في أولمبياد بكين العام 2008.


غير أن الصور الجديدة لم تكن إعتيادية هذه المرة بل أظهرت السباحة المعروف عنها "التحرر" وهي تحتسي المشروبات وتحضن عددا من أصدقائها غير المعرفين في أوضاع غير محتشمة.



5- حزيران/ يونيو: أثبت التوأم البرازيلي المكون من السباحتين بيتريز وبرانكا بيريس ان الرياضة بالنسبة لهم مجرد بوابة عبور نحو الظهور الإعلامي، بعد الفشل في المنافسة والتأهل للمشاركة في مسابقة السباحة الإيقاعية للزوجي لدورة لندن 2012، وذلك رغم الضجة الإعلامية التي اثارتها الصحف ووسائل الإعلام البرازيلية حول هذا الثنائي.


وتعمل الشقيقتان البرازيليتان في عروض الأزياء والتمثيل إلى جانب السباحة الإيقاعية، ويبدو أن الفشل في تحقيق أي انجاز رياضي يذكر سيدفع التوأم أكثر نحو امتهان الظهور على أغلفه الصحف الصفراء، خصوصا بعدما نشرت لهما ثلة من الصور الخارجة عن النص.



6- تموز/ يوليو: أصبحت لوجان توم لاعبة المنتخب الأمريكي للكرة الطائرة واحدة من نجوم الرياضة المشهورين حول العالم، بعدما قامت بخلع ملابسها أمام عدسات المصورين ما جعلها تحتل أغلفة عدد من المجلات الرياضية.


 ولعبت لوجان توم لفترة طويلة ضمن المنتخب الأمريكي للسيدات في بطولات العالم والدورات الاوليمبية، كما نالت العديد من الميداليات في بطولات الطائرة الشاطئية على مستوى الاوليمبياد والعالم، غير أنها لم تنل نصيبها من الشهرة إلا مؤخرا.



7- تشرين الثاني/ نوفمبر: ضعت ماريانا اندراد كوستا، لاعبة المنتخب البرازيلي للكرة الطائرة نفسها ومنتخب بلادها في موقف محرج عندما ظهرت عارية على صفحات النسخة البرازيلية من مجلة "بلاي بوي" الشهيرة.


وقالت اللاعبة البرازيلية ماريانا في تصريحات صحفية إنها كانت تشعر ببعض الإحراج خلال التحضيرات للتصوير، وبعد الصورة الأولى بدأت بتقبل الوضع، ومع مرور الوقت أصبح الموضوع عاديا بالنسبة لها.



8- كانون الأول/ ديمسبر: عبرت وسائل الإعلام الأرجنتينية عن صدمتها نتيجة إصرار لاعبة التنس فيكتوريا فانوتشي على الظهور على غلاف مجلة بلاي بوي بعد ستة أعوام من ظهورها الأول في العام 2007.


ورغم ان اللاعبة دافعت عن خطوتها الأخيرة، من منطلق أنها بحاجة لزيادة دخلها المالي بعد أزمة خانقة عانت منها في السنوات الأخيرة، إلا أن ذلك لم يقنع الرافضين والمنتقدين.


وتنتقد وسائل الإعلام ما قامت به اللاعبة الأرجنتينية من باب أن الإصابة التي تعرضت لها وأجبرتها على ترك ملاعب الكرة الصفراء قبل 7 أعوام لا تعني بالضرورة أنها غير قادرة على القيام بأي عمل آخر سوى التعري.

 
 
لا يفوتك
اتبع يوروسبورت عربية
 
على فيسبوك
 
على تويتر
 
على الموبايل