أسباب تجعل من ميسي يفضل مانشستر سيتي عن غيره من الأندية

آراء
فريق عمل يوروسبورت عربية

تنتظر جماهير مانشستر سيتي حول العالم إعلان فريقه تعاقده مع نجم برشلونة ليونيل ميسي وكأن الموضوع أصبح شبه محسوم رغم ارتباط النجم الأرجنتيني بأكثر من فريق أبرزهم انتر ميلان الإيطالي وباريس سان جرمان الفرنسي.

لماذا مانشستر سيتي بالتحديد؟ وما الفرق بين وبين باقي الأندية؟ سنحاول الإجابة على هذه الأسئلة ما في يلي:


لننسى سان جرمان

لا شك أن إدارة باريس سان جرمان تحلم في التعاقد مع ليونيل ميسي للانضمام الى الترسانة الهجومية للفريق الفرنسي، ولكن المبلغ الذي سيدفعه النادي الفرنسي للتعاقد مع الأسطورة الأرجنتينية، ورابته السنوي سيحتم أعباء كبيرة على النادي.

وبالتالي يقف سان جرمان وادارته القطرية ما بين الحلم والعقوبات التي تنتظره بحسب قانون اللعب المالي النظيف، ما يدفع ميسي لصرف النظر عن اللاعب في ظل تواجد نيمار وكيليان مبابي ورواتبهم المرتفعة.


إقرأ ايضاً: رودريغو الى فريق انجليزي بصفقة قياسية


ماذا عن انتر ميلان؟

بدأ انتر ميلان منذ الموسم الماضي بمشروع جديد ما دفعه لصرف الكثير من الأموال على التعاقدات ابرزها روميلو لوكاكو، والنادي بحاجة لاكثر من سنة لنجاح مشروعه ولكن نتائجه بدأت تظهر مع احتلاله المركز الثاني في إيطاليا ووصوله الى نهائي الدوري الأوروبي.

ولكن هل هذا يمكن أن يدفع ميسي للانتقال الى إيطاليا؟ المشروع جاهز، كذلك المنافسة مع كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس، ولكن يبدو أن الأرجنتيني لا يبحث عن مكان للعب في الدوري الإيطالي وانظاره تتجه الى إنجلترا.


إذاً لماذا مانشستر سيتي؟

هناك أكثر من عامل يدفع ميسي للتفكير بمانشستر سيتي، نبدأ مع مشروع النادي المستقر منذ سنوات طويلة، صرفت الكثير من الأموال ولكن النتائج واضحة، أصبح مانشستر سيتي واحد من أفضل الأندية الإنجليزية، فاز بلقب الدوري أكثر من مرة وهو يعيش حالة استقرار مهمة.



العامل الثاني هو وجود بيب غوارديولا، المدرب الذي عمل مع ميسي سابقاً وفازا معاً بالسداسية التاريخية وصنعا مجد برشلونة الأخير، نفس المدرب يدرك تماماً قيمة ميسي وقدرته على التألق وتحقيق الإنجازات مع الفريق الإنجليزي.

العلاقة بين الثنائي لم تنقطع ابداً، وليس سراً أن غوارديولا حاول أكثر من مرة اقناع ميسي للانتقال الى مانشستر سيتي، ويبدو أن الحلم يقترب أكثر من أي وقت مضى.


النجم الأول

ميسي يبحث عن تجربة جديدة ينهي فيها مسيرته بأفضل طريقة، وهو يدرك أن نادي برشلونة سيعاني في الموسم المقبل بكل تأكيد في ظل "إعادة الهيكلة" التي بدأ بها مع المدرب الجديد رونالد كومان، ما يعني أنه قد لا يفوز بأي لقب في الموسم المقبل أيضاً.

ومن هنا انتقاله الى مانشستر سيتي سيضمن له أن يكون النجم الأول والمفضل، سيجذب كل وسائل الإعلام حول العالم، ولديه القدرة العالية مع مانشستر سيتي للفوز بالألقاب.


شارك غرد شارك

في هذا المقال