من سيبقى في برشلونة: ميسي أو بارتوميو؟

آراء
الياس الشدياق

نزل خبر طلب ليونيل ميسي الرسمي مغادرته كالصاعقة على نادي برشلونة وعشاقه حول العالم، رغم أن اللاعب عبّر سابقاً بصراحة عن نيته الرحيل عندما قال انه سئم من الوضع الذي يمر به النادي وما آلت اليه الأمور.

وفور إعلان الخبر حتى بدأت جماهير برشلونة تتوافد الى محيط ملعب "كامب نو" لرفض فكرة رحيل ليونيل ميسي ومطالبة رئيس النادي جوسيب بارتوميو بالاستقالة فوراً، على وقع اجتماع طارئ دعا الى بارتوميو لبحث طلب ميسي بالرحيل والذي أعقب استقالة بعض الأعضاء من اللجنة الإدارية بحسب مصادر صحفية.


إقرأ ايضاً: بالفيديو: جماهير برشلونة تقتحم ملعب كامب نو لهذا السبب


امام هذه المسألة، يقف برشلونة أمام حل من إثنين، إمّا استقالة رئيس النادي والذهاب الى انتخابات سريعة أو رحيل ميسي فعلاً، والأمر الثاني قد يكلّف برشلونة كثيراً كون الفريق غير جاهز أبداً للعب من دون اسطورته مع غياب البديل وفي وقت يبحث فيه المدرب الجديد عن "إعادة هيكلة" النادي مع التخلي عن عدد كبير من النجوم على رأسهم لويس سواريز.

قد يكون طلب ميسي الرحيل عن برشلونة هو ورقة ضغط أمام الإدارة ورئيسها للاستقالة فوراً كون بارتوميو يتحمّل المسؤولية الأكبر للسوء الذي وصل اليه الفريق، فهو اقال المدرب كيكي سيتيين والمدير الرياضي ايريك ابيدال، ولكنه هو المسؤول الأول وعليه الاستقالة.



والدليل على أن رحيل ميسي هي ورقة ضغط، هو أن البند الذي ينطلق منه ميسي لفسخ العقد من طرف واحد مع برشلونة قد انتهى في العاشر من يونيو الماضي، لكن النادي يعتبر أن عقده ساري المفعول حتى 30 يونيو 2021.

وأوضحت صحيفة "ماركا" أنّه "من حيث المبدأ، انتهت صلاحية هذا البند في 10 يونيو، لكن الطبيعة غير المعتادة لهذا الموسم بسبب فيروس كورونا قد مهدت الطريق لميسي لطلب فسخ عقده اعتبارا من الآن. الأمر يتعلق بالخطوة الأولى نحو فتح مفاوضات لرحيله، على أساس بند فسخ العقد والبالغ 700 مليون يورو".

وفي حال لم يتقدم رئيس النادي باستقالته، رحيل ميسي سيصبح حقيقي لا مفر منها، والبحث الآن عن الفريق الذي سينتقل اليه حيث يرتبط اسمه بثلاثة فرق فقط وهي مانشستر سيتي، انتر ميلان وباريس سان جرمان.



بالنسبة لباريس سان جرمان، فأمواله جاهزة دائماً لضمن الأرجنتيني "ليو"، كما حصل سابقاً عندما ضم الفريق نيمار بـ 222 مليون يورو، في حين أن انتر ميلان بحاجة لموافقة الحكومة الصينية على قرار صرف الأموال والتعاقد مع ميسي كون النادي الإيطالي مملوك من جهة صينية مرتبطة بالحكومة.

من جهته، يعتبر مانشستر سيتي الفريق الأقرب للتعاقد مع ميسي مع تواجد الأموال الكافية لراتبه، ووجود بيب غوارديولا على رأس الفريق، وهو سبق وأن قاد ليونيل ميسي في فترة ذهبية مع برشلونة حيث فازا معاً بالسداسية التاريخية، في انتظار الساعات او الأيام القليلة المقبلة لحسم مصير ميسي.

شارك غرد شارك

في هذا المقال