هل يستنسخ كومان تجربة زيدان مع ريال مدريد؟

آراء
الياس الشدياق

الشعر جميل جداً، يمكننا الاستماع إليه لساعات طويلة، ولكن ماذا بعد؟ ماذا يمكن أن يقدم لنا في حياتنا اليومية؟ لا شيء بالطبع. تسألون لماذا هذه المقدمة وعما سنتكلم؟ نحن نتكلم عن نادي برشلونة الذي لا يزال غير مدرك لحجم الكارثة التي وصل اليها الفريق والوضع الاقتصادي الصعب للغاية على كل أندية أوروبا.

نادي برشلونة بدأ مهمة "إعادة هيكلة الفريق" التي لا يمكن ان تتم مع تغيير مدرب ومدير رياضي فقط، بل هي بحاجة لتغير شامل من رأس الهرم، أي من رئيس النادي وأعضاء مجلس الإدارة الذي تسببوا بكل ما وصل اليه النادي في يومنا هذا.

حتى الساعة الرئيس مستمر وهو يتكلم عن انتخابات مبكرة دون اتخاذ أي اجراء حقيقي في ذلك، ما يعني أن الأمور مؤجلة حتى اشعار آخر، ومن هنا نلمس مدى صعوبة مهمة المدرب الهولندي الجديد لبرشلونة رونالد كومان الذي وصل على اعتبار أنه سيقوم بثورة حقيقية ولكن يوماً بعد يوم نكتشف سوياً صعوبة المهمة.



كيف لنادٍ يمر بأزمة اقتصادية مثل برشلونة أن يذهب للتخلي عن ليونيل ميسي أولاً على انطلاقاً من توفير أموال راتبه المرتفع، وصولاً الى التخلي عن لويس سواريز وغيره من النجوم مرة واحدة؟ كيف لنادٍ لم يضع أي خطة واضحة أمامه يُسرّب الى الإعلام بان اغلب اللاعبين معروضين للبيع؟

الفساد يتصاعد من نادي برشلونة ولا حلول حتى الساعة، ما يشير الى فشل مهمة رونالد كومان في حال قرر بالفعل الاعتماد على مقررات الإدارة "الفاشلة".

البعض يسأل لما هذا الهجوم الحاد على الإدارة. في الحقيقة كل ما حصل في السنوات الأخيرة الماضية يجعلنا ننتقد هذه الإدارة بشدة، الإدارة التي لم تأتِ إلّا بالويلات على الفريق، جعلته يخسر بثمانية اهداف أمام بايرن وهي في طريقها لتسجيل أسوأ المواسم في حال استمرت الأمور كما هي.


إقرأ ايضاً: تعرف الى أسلوب اللعب الذي سيعتمده كومان في برشلونة


وانطلاقاً من هنا، على كومان محاولة استنساخ تجربة زيدان مع ريال مدريد في الموسم الماضي وسلك طريق التغير البطيء كونه في حال قرر التخلي عن معظم النجوم، فهو سيدخل بنفق مظلم لن يخرج منه بسهولة.

مهمة كومان ليست كمهة بيب غوارديولا، في وقتها الفريق كان يملك جيلاً شاباً قاده لتحقيق القاباً عدة، على عكس اليوم، لذلك التعويل على الحرس القديم ليس بالأمر السيء على اعتبار أن ما نمرّ به هو فترة انتقالية، لذا على برشلونة تدعيم الفريق بالقدر الممكن للموسم المقبل ومن ثم التفكير بالتخلي عن قسم كبير من اللاعبين.

التغيير بفريق كرة قدم لا يمكن أن يتم بالطريقة التي اظهره الإعلام الكتالوني، لان هذه الطريقة ستدمر ما بقي من نادي برشلونة، وتجارب الأندية الأوروبية خير دليل، فبناء فريق لكرة القدم هو مثل بناء أي منزل، تبدأ بالأساسيات لتصل الى أعلى القمة.


شارك غرد شارك

في هذا المقال