بنزيما يعود الى قلوب الفرنسيين: الانتصار على الظلم

رادار ريال مدريد
الياس الشدياق

كانت لافتة ردة فعل الصحف الفرنسية ومسؤولي كرة القدم في البلاد بعد فوز ريال مدريد بلقب الدوري الإسباني الأسبوع الماضي، خصوصاً بعد أن تحدثت احدى الصحف الشهيرة عن هذا الفوز والأداء الذي ظهر فيه كريم بنزيما، النجم الفرنسي، مع فريقه.

لماذا هي لافتة ولماذا الإضاءة على تصريح رئيس الاتحاد الفرنسي الذي أشاد بأداء بنزيما هذا الموسم؟

مرّ بنزيما منذ العام 2015 بمشكلات كثيرة مع الاتحاد الفرنسي لكرة القدم والصحافة الفرنسية على إثر فضيحة فالبوينا الجنسية واتهام بنزيما بالضلوع فيها من خلال مشاركته بابتزاز اللاعب للحصول على أموال لصديق قديم له كان يملك شريطاً جنسياً لفالبوينا.



محامي الشيطان:  زيدان تخلص من "عبء رحيل كريستيانو رونالدو" وصنع المجد في ريال مدريد

Google Podcast

Spotify

Anghami



مَثُل بنزيما أمام القضاء الفرنسي، وبسبب هذه الفضيحة وكل الاتهامات تم استبعاده نهائياً عن المنتخب الفرنسي، ورغم تبرئة نجم ريال مدريد إلّا أن ديدييه ديشامب مدرب فرنسا رفض رفضاً قاطعاً إعادة اللاعب الى تشكيلته ما حرم بنزيما من المشاركة في يورو 2016 وكأس العالم 2018.

حتى الصحافة الفرنسية لم ترحم اللاعب، قبل وبعد قضية فالبوينا، حيث وجهت للاعب انتقادات كثيرة منذ نشأته مع فريق ليون الفرنسي ومشاركته مع المنتخب الفرنسي مفضله على المنتخب الجزائري، حيث للاعب أصول جزائرية.

ورغم قرار براءته، دائماً ما هاجمت الصحافة الفرنسية مهاجم ريال مدريد ولم تدعم أبداً عودته الى المنتخب، في وقت رفض المسؤولين الرياضيين الفرنسيين بأكثر من تصريح عودة اللاعب.



بنزيما هذا الموسم قدّم واحداً من أفضل مواسمه على الإطلاق مع ريال مدريد، تصدر قائمة ترتيب الهدافين وكان عنصراً أساسياً بحسم اللقب خصوصاً مع فترة العودة، ما دفع صحيفة "ليكيب" للتغني باللاعب مخصصة غلافها بعد احراز ريال مدريد للقب الدوري للاعب بنزيما.

وقامت الصحيفة بمدحه على مجهوداته التي كانت على أعلى مستوى هذا الموسم، ووصفته بأنه "نكهة ريال مدريد هذا العام"، ورشحته للفوز بالكرة الذهبية قبل أن يُصار الى الغائها بسبب جائحة كورونا.

لكل من تابع بنزيما بين المسار القضائي وصولاً الى يومنا هذا يدرك تماماً ان اللاعب الفرنسي بصبره وحكمته انتصر مجدداً على الظلم الذي ألحق به ولا يزال، من اتهامه وصولاً الى ابعاده القسري عن المنتخب الفرنسي.

بنزيما يستحق أكثر من ذلك بكثير من الاتحاد الفرنسي لكرة القدم، هو لاعب تاريخي في ريال مدريد، وكان ليكون نجماً تاريخياً للمنتخب لولا الظلم.

شارك غرد شارك

في هذا المقال