أخبار لبنان

راي باسيل وميرامار مقداد ليوروسبورت: على الرياضيين تقديم المساعدة للمناطق المتضرّرة

موقع "يوروسبورت عربية" حاور بطلة الرماية راي باسيل ولاعبة كرة السلة ميرامار مقداد للإطلاع على الدور الذي تقومان به في مساعدة المتضرّرين
حامد قلاوون
23 أغسطس 2020

في مساء الرابع من الشهر الحالي، وقع إنفجار في مرفأ بيروت دمّر جزء كبير من المدينة، وذهب ضحيته مئات الشهداء وآلاف الجرحى، كما تشرّد العديد من المواطنين بسبب تدمّر منازلهم.

ومن لحظة وقوع الإنفجار، هرع اللبنانيون من جميع المناطق لمساعدة الناجين ونقل الجرحى إلى المستشفيات. بعدها بدأوا بالتبرّع والقيام بالحملات التطوّعية للملمة الجراح، مساعدة المتضرّرين والمساهمة بإعادة بناء العاصمة بيروت.

الرياضيون كان لهم دور بتلك النشاطات، فأطلقوا الروابط الإلكترونية للتبرّع ونزلوا إلى المناطق المتضرّرة لمساعدة سكانها.



موقع "يوروسبورت عربية" حاور بطلة الرماية راي باسيل ولاعبة كرة السلة ميرامار مقداد للإطلاع على الدور الذي تقومان به في مساعدة المتضرّرين.

في الأيام التالية للإنفجار، إنضمّت راي باسيل باندفاعها الوطني والأخلاقي كناشطة على الأرض إلى جمعية "Aid Lebanon Now" التي تهدف لمساعدة العائلات المتضرّرة، حيث تقوم بإطعام حوالى أربعة آلاف عائلة، كما أنها تقدم المساعدات للصليب الأحمر والدفاع المدني.

بدورها، أطلقت ميرامار مقداد مع بعض أصحابها جمعية "بيروتي غداً" لمساعدة المتضرّرين والمواطنين الذين هم بحاجة، حيث تم تقسيم العمل بشكل متساوٍ بين جميع أفراد الجمعية. الجمعيتان تقومان بتأمين مختلف المواد اللازمة من طعام، مياه و ثياب. جمعية "بيروتي غداً" تجوب على المنازل المتضرّرة وتتلقى الرسائل عبر وسائل التواصل الإجتماعي عن ناس بحاجة للمساعدة، كما تقوم بتنظيف المنازل من الركام والزجاج والذهاب إلى المناطق المتضرّرة وتقديم مختلف أنواع المساعدة.



بسؤالهم عن دور الرياضيين في مثل هذه الأزمات، أشارت باسيل إلى أنّ "الأبطال الرياضيين لديهم تأثير على الناس، حيث يساهمون بإعطائهم القوة ورفع معنوياتهم، ولا يجب الإستسلام، بل مواجهة هذه المصاعب بكل عزيمة وإصرار، وبيروت ستقوم من جديد كما سبق لها ونهضت من قبل"، حيث شعرت بفرح كبير حين رأت عدداً كبيراً من الناس من مناطق مختلفة يساهمون بالتنظيف وتقديم المساعدة للمسنين، "لكن من المؤسف وجود 400000 عائلة من دون سقف ويجب علينا أن نكون إيجابيين قدر المستطاع".

بدورها، دعت مقداد جميع الرياضيين للنزول إلى المناطق المتضرّرة للمساعدة، حيث أنّ الشعور التي تشعر به لا يمكن نسيانه بسهولة، وأعطت مثال على ذلك أسطورة كرة السلة فادي الخطيب الذي نزل وقام بدوره، كما أنه بإمكان الرياضيين جلب المزيد من المساعدات. وتمنّت مقداد "أن يتوحّد الشعب اللبناني ويُعيد لبنان أجمل مما كان عليه، كما أنه واجب علينا أن ننزل يومياً إلى الشارع لتقديم المساعدة لأنّ لبنان بحاجة إلى شعبه".



للتواصل مع جمعية "Aid Lebanon Now":

جورج عبود: 03 777 323

للتواصل مع جمعية "بيروتي غدا":

رنين كسرواني: 76 708 538

سارة زين: 71 375 727

ميرامار مقداد: 76 132 131

حسم الامر: مدرب ليفركوزن يكشف مصير نجمه كاي هافيرتز
رئيس مانشستر سيتي يريد فتح صفحة جديدة مع الاتحاد الأوروبي
مدرب بالدوري الإيطالي مُصاب بفيروس كورونا
شارك غرد شارك

في هذا المقال