الدوري الإنكليزي الممتاز

أسطورة ليفربول يكشف سر فوز الفريق بلقب البريميرليغ

كيني دالغليش يكشف سر تفوق ليفربول هذا الموسم
AFP
26 يونيو 2020

اعتبر اسطورة ليفربول كيني دالغليش الذي كان اخر مدرب يقود "الحمر" الى لقب الدوري الإنكليزي لكرة القدم قبل تتويجهم الخميس بعد غياب 30 عاما، بأن التضامن واللحمة في صفوف الفريق كانتا المفتاح في احراز اللقب.

وتوج ليفربول من دون ان يلعب الخميس وذلك بعد سقوط منافسه المباشر مانشستر سيتي امام مضيفه تشلسي 1-2 في لندن.

وقال دالغليش في تصريحات نقلتها شبكة "سكاي سبورتس" البريطانية "من اجل الفوز بالالقاب يجب ان تتمتع بروح تضامنية عالية. لا يمكنك ان تفوز في حال وجود انقسامات".


واضاف "لو قلتم في حينها (لدى التتويج الاخير عام 1990)، بانه سيتعين على ليفربول الانتظار 30 عاما لكي يتوج مجددا، لربما تم اعتقالكم، لكن هذه اشياء تحصل في الحياة".

وأثنى على المدرب الالماني يورغن كلوب بقوله "سارت الامور بشكل ايجابي جدا جدا في السنتين الاخيرتين مع كلوب. لقد كان رائعا وهو يجسد تماما ما يمثله ليفربول".

وكان كلوب قاد ليفربول الى احراز دوري ابطال اوروبا العام الماضي بفوزه على جاره توتنهام 2-صفر في المباراة النهائية.

اما مالك النادي رجل الاعمال الاميركي الثري جون دبليو هنري، فاعتبر بان الموسم الحالي سيبقى عالقا في الاذهان لفترة طويلة، مضيفا في حسابه على تويتر "لقد كان موسما لا يُنتسى لأنصار نادي ليفربول. كان عاما رائعا مليئا بالانجازات وكانت النهاية بالتتويج بلقب الدوري الانكليزي الممتاز".

وتابع "لقد نجح نادي ليفربول في جعل اللعبة الجميلة أكثر جمالا"، خاتما "نقول دائما، نحن ليفربول. أنتم يا معشر انصار النادي تجسدون ليفربول بكل معنى للكلمة وستواصلون دفع الفريق نحو الامام. ناد تاريخي يكتب التاريخ من جديد".


قولوا للعالم، نحن ليفربول، أبطال إنكلترا

بالفيديو: فرحة هستيرية لجماهير ليفربول بعد الفوز باللقب


في المقابل، اعتبر قلب دفاع ليفربول الهولندي فيرجيل فان دايك بان فريقه خاض موسما مدهشا، وقال في هذا الصدد "انه امر لا يصدق. كان الموسم باكمله لا يصدق. ان اكون جزءا من هذه المجموعة من اللاعبين وان احقق هذه المسيرة منذ انضمامي الى النادي، فانا سعيد جدا بهذا اللقب. بصراحة، لا يمكن وصف مشاعري بكلمات".

واضاف "منذ قدومي الى النادي (في كانون الثاني/يناير 2018) حاولت ان اتأقلم بأسرع وقت ممكن ونجحت في بلوغ المباراة النهائية لدوري ابطال (خسرها فريقه امام ريال مدريد الإسباني). وفي الموسم التالي، لم نكن بعيدين عن لقب الدوري المحلي وتوجنا بدوري الابطال".

وختم "اما هذا العام، فنجحنا في الارتقاء بمستوانا، نجحنا في حسم مباريات في الثواني الاخيرة. انه شعور رائع وانا فخور جدا".

الغيابات تورّط يوفنتوس
لا دوري إيطالي للمشاهد بعد الآن!
ما قصة فالفيردي والفلافل مع خسارته أمام ليفربول بدوري الابطال؟
شارك غرد شارك

في هذا المقال