الدوري اللبناني

ليلي إسكندر ليوروسبورت: الكرة النسائية بحاجة للدعم وأطمح للإحتراف

مقابلة ليوروسبورت مع نجمة كرة القدم النسائية ليلي اسكندر
حامد قلاوون
10 يونيو 2020

بتسجيلها سبعة أهداف في بطولة غرب آسيا للفتيات دون الـ 18 عاما و قيادة منتخب الأرز لتحقيق لقب البطولة الإقليمية، برز إسم ليلي إسكندر كنجمة ساطعة في سماء كرة القدم النسائية في بلاد الأرز. إسكندر بدأت مسيرتها مع نادي السلام زغرتا قبل أن تنتقل العام الماضي إلى نادي نجوم الرياضة و عقب نجاحها مع منتخب الفتيات إستدعيت للإلتحاق بتمارين نادي فيردر بريمن الألماني إلا أن إنتشار فيروس كورونا منعها من تحقيق حلمها.

مهاجمة منتخب لبنان ليلي إسكندر خصت موقع "يوروسبورت عربية" في مقابلة تحدثت بها عن مستقبلها، مسيرتها و بداياتها.

في البداية، كيف تحافظي على لياقتك البدنية في الحجر المنزلي؟

لا يجب التوقف عن ممارسة الرياضة بشكل يومي بل الإستفادة من خلال القيام بعدة تمارين في المنزل، فأنا أتمرن بشكل منفرد و مع مدربي الخاص مرتين في النهار و لقد إستفدت كثيرا لأنني كنت بحاجة لفترة راحة من دون لعب و أحاول على قدر المستطاع أن أكون جاهزة عند عودة النشاطات. 

كيف ترين واقع كرة القدم النسائية في لبنان و ما هي رسالتك لإتحاد اللعبة؟

كرة القدم النسائية في لبنان بحاجة إلى الكثير من الدعم سواء المادي أو المعنوي، لكن هذا لا ينكر أنه في آخر فترة شهدت كرة القدم للسيدات تقدما كبيرا كما أن الجمهور يتحمس لمشاهدة المباريات مما يشجع الفتيات على التطور خاصة مع النجاحات الأخيرة لمنتخبي تحت ال15 عاما و تحت ال18 عاما. رسالتي هي أن على الإعلام أن يدعمنا في جميع المنافسات و ليس فقط عند الفوز.

ماذا حصل بخصوص إلتحاقك بتمارين نادي فيردر بريمن الألماني؟

كنت جاهزة لخوض هذه التجربة لكن قبل سفري بخمسة أيام ألغيت الدعوة بسبب مستجدات فيروس كورونا.

هل تتطلعين للإحتراف خارج لبنان؟

بالطبع هذا حلمي و حلم كل فتاة بسبب عدم وجود نظام إحترافي في لبنان و أسعى للإحتراف الخارجي لأن في الخارج جميع الأمور أفضل من هنا، فكرة القدم المحلية تعاني و بحال نجحت بهذه الخطوة فسأعمل على رفع شأن الدوري اللبناني.

حاليا تلعبين في صفوف نادي نجوم الرياضة، ما هو وضع الفريق في ظل توقف النشاطات و أهدافه للموسم المقبل؟

ككل الفرق، ليس هناك تمارين جماعية إلا أن الجهاز الفني يتواصل معنا بشكل دائم و نحن اللاعبات نتواصل فيما بيننا و هدف فريقي الفوز بلقب الدوري و التأهل إلى بطولة غرب آسيا ففي العام الماضي حققنا المركز الثاني في البطولة الإقليمية و هذا العام نسعى للفوز باللقب لأننا كسبنا خبرة جيدة من مشاركتنا السابقة.

لنعود إلى البداية، كيف بدأت بممارسة اللعبة و ما هي الصعوبات التي وقفت في وجهك؟

بدأت بلعب كرة القدم في عمر صغير مع أخي أمام المنزل و مارستها في المدرسة و باتت شيئ لا يمكنني التخلي عنه. كان لدي حلم أن ألعب مع نادي و إنتظرت تأسيس فريق السلام زغرتا للسيدات لأنضم إلى صفوفه و أثناء إنتظاري كنت الفتاة الوحيدة التي ألعب مع الشباب حيث كنت أتنقل من منطقة إلى ثانية للعب الكرة. بالنسبة للصعوبات، كنت أسمع كلام كيف لفتاة أن تلعب مع الشباب و كان أمر صعب لي و لأهلي و كنت في عمر أتأثر فيه بالكلام الجارح كما واجهت صعوبات في إقناع أهلي خاصة والدي الذي لم يرى مستقبلي في كرة القدم لكنني بعزم و إصرار نجحت في تحقيق حلمي و النجاحات التي حققتها و التطور الكبير لكرة القدم النسائية في السنوات الأخيرة أثبتت أن الفتيات قادرن على اللعب مثلهم مثل الشباب. بعدها إلتحقت في نادي السلام حيث أمضيت عدة مواسم قبل أن أنتقل لنادي نجوم الرياضة و أتمنى أن أقضي أكثر وقت ممكن في الملاعب.

في الختام، ما هي رسالتك للجمهور اللبناني و للفتيات الصغار اللواتي يطمحن للعب الكرة و تحقيق النجاح؟

أدعو الجمهور اللبناني لمشاهدتنا إذ أننا نقدم لعب جميل و أداء رائع كما أننا نتمتع بالروح الرياضية و للفتيات الصغار أقول لهن أن في وقتي و قبل كنا نواجه مشاكل و صعوبات أكثر من الآن فجيلي و الجيل الأكبر مني بقليل ساهما بإعطاء فكرة جميلة للأهالي عن كرة القدم النسائية لذلك أنصح كل فتاة موهوبة أن تمارس كرة القدم بدلا من الجلوس في المنزل.

الدوري الاسباني: عودة حذرة للنجوم بعد إجازة كورونا القسرية
مواعيد مباريات الأسبوع 28 من الدوري الإسباني بتوقيت السعودية
ما مصير دوري الأبطال وكأس أوروبا 2020؟
شارك غرد شارك

في هذا المقال