بطولة أمم أفريقيا

تشكيلة العقد في قارة إفريقيا

الأفضل في قارة إفريقيا من 2009 إلى 2019
فريق عمل يوروسبورت عربية
04 يناير 2020

بعد انقضاء العقد الماضي من 2009 إلى 2019، رصدنا في يوروسبورت عربية أرقام وإحصائيات عن تلك الفترة الزمنية التي شهدت أحداثًا متسارعة وعديدة. وفي هذا التقرير سنتحدث عن تشكيلة العقد في إفريقيا وأبرز اللاعبين الذين مثلّوا القارة خير تمثيل في المحافل الدولية.


حراسة المرمى: فنسنت إنياما.

لم نحتر كثيرًا في اختيار حارس مرمى لهذه التشكيلة، إنياما هو أحد الحراس الأفارقة القلائل استمرارًا وتوهجًا في الملاعب الأوروبية. الحارس النيجري قاد منتخب بلاده لاقتناص لقب كأس الأمم عام 2013 بينما كان أفضل لاعب في منتخب النسور خلال مونديال 2014 وقاده للتأهل إلى الدور الثاني. تحصل 3 مرات على جائزة أفضل حارس مرمى إفريقي خلال العقد الماضي. مع ليل الفرنسي قضى 11 مباراة من دون استقبال أهداف، وكان على بُعد دقائق من تحطيم الرقم القياسي.

الدفاع: سيرج أورييه.

عانى أورييه بعض الشيء مع توتنهام هوتسبير، لكنه اعتد أحد أفضل الأظهرة في العالم خلال فترته في الدوري الفرنسي رفقة تولوز وباريس سان جيرمان من 2012 إلى 2017. بينما حقق لقب كأس أمم إفريقيا رفقة كوت ديفوار عام 2015 وكان أحد أفضل اللاعبين حينها وانتقل إلى باريس سان جيرمان خائضًأ بقميصه 81 مباراة صنع من خلالهم 15 هدفًا. فاز اللاعب مع البياسجي بـ 12 لقبًا محليًا وتأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا مع توتنهام العام الماضي.


الدفاع: خاليدو كوليبالي.

ربما لم يرفع قائد المنتخب السنغالي الكثير من الكؤوس في مسيرته التي بدأت في التوهج عام 2014 عندما انتقل إلى نابولي وصُقلت موهبته على يد ماوريسيو ساري. يعتبر كوليبالي في الوقت الحالي المدافع الثاني في العالم بعد فيرجيل فان دايك ويرفض نابولي التفريط في خدماته بمبالغ طائلة، فيما ساعد السنغال على بلوغ نهائي كأس إفريقيا بمصر 2019. دخل في تشكيلة إفريقيا مرتين وحصد جائزة لاعب العام في السنغال مرتين أيضًا عامي 2017 و2018.


الدفاع: مهدي بنعطية.

النجم المغربي صاحب الصولات والجولات في الملاعب الأوروبية والذي حصد العديد من الألقاب والكئوس رفقة يوفنتوس وبايرن ميونيخ وبقى في مستوى قوي طيلة العقد الماضي. لعب أولًا في صفوف أودينيزي وأجاد قبل الانتقال إلى روما صيف 2013. حصد بنعطية لقب البوندزليغا مرتين بينما فاز بثلاثة ألقاب للكالتشيو رفقة يوفنتوس وخاض 3 نسخ لكأس إفريقيا رفقة المغرب إضافة إلى مونديال 2018، فيما خاض 58 مباراة دولية بدأها عام 2008.


الدفاع: كوادو أسامواه.

ظهير أيسر المنتخب الغاني ونادي إنتر ميلانو. لعب العقد الماضي بأكمله في إيطاليا وعرفه العالم عبر بوابة يوفنتوس الذي حصد معه 6 ألقاب للدوري و3 للكأس ومثلهم للسوبر المحلي. قدم كوادو مستويات ثابتة وقوية طيلة وجوده في إيطاليا سواء مع أودينيزي الذي لعب له 134 مباراة أو يوفنتوس (158). بينما كان قطعة أساسية مع المنتخب الغاني في كؤوس إفريقيا أعوام 2010- 2012- 2013. وخاض نسختي كأس العالم 2010 و2014.


الوسط: يايا توريه.

ببساطة هو أفضل لاعب إفريقي خلال العقد الماضي من دون منافس. فهو لاعب العام بالقارة في أربع مناسبات والحاصل على الدوري الإنجليزي الممتاز في 3 نسخ مع مانشستر سيتي إضافة إلى دوري أبطال أوروبا رفقة برشلونة فضلًا عن الكئوس المحلية التي وصلت إلى الرقم 14 رفقة الناديين. سجّل 91 هدفًا وصنع 71 خلال مسيرته مع الأندية. بينما على مستوى المنتخب الإيفواري كان توريه قطعة لا غنى عنها وخاض 3 نسخ لكأس العالم ومثلهم لكأس إفريقيا الذي أحرز لقبه عام 2015.




الوسط: مايكل إيسيان.

القلب النابض للمنتخب الغاني وأحد أكبر لاعبيه في التاريخ على الإطلاق. كان إيسيان فردًا من الجيل الذهبي لتشيلسي الذي أحرز لقب الدوري الإنجليزي الممتاز عام 2010 وتبعه باللقب الوحيد لدوري أبطال اوروبا في تاريخ النادي عام 2012. نشط اللاعب منذ 2005 في صفوف البلوز ولعب بقميصه إلى أن غادره عام 2015 ما مجموعه 256 مباراة، وقاد المنتخب الغاني للتأهل إلى مونديال 2014 خائضًا بقميصه 43 مباراة.


الجناح: رياض محرز.

اللاعب الجزائري الأشهر في العصر الحديث، قاد محرز ليستر سيتي للتتويج باللقب الوحيد في الدوري الإنجليزي الممتاز عام 2016 مُتحصلًأ على جائزة لاعب العام في إنجلترا وأفضل لاعب إفريقي وعربي وغيره من الجوائز الإقليمية. بُعيد ذلك انتقل إلى مانشسر سيتي وحصد معه لقب الدوري مرة أخرى إضافة إلى 3 ألقاب للكأس. بينما كان الإنجاز الأبرز له هو قيادته لمنتخب الجزائر لحصد كأس إفريقيا 2019.


الجناح: ساديو ماني.

وفد اللاعب السنغالي إلى ليفربول قبل صلاح بموسم واحد. لكن قبلًا   قاد سالزبورغ النمساوي إلى ثنائية الدوري والكأس عام 2014. وبات معروفًا في الكرة الإنجليزية إثر تألقه مع ساوثهامبتون وهو ما مهد الطريق إلى ليفربول إذ كان أولى صفقات يورغن كلوب. فاز مع الفريق بدوري أبطال أوروبا وكأس العالم للأندية والسوبر الأوروبي. لعب مع المنتخب السنغالي في كأسي إفريقيا 2017 و2019 واصلأً إلى نهائي الأخيرة، فيما قاد النسور إلى فعاليات كأس العالم روسيا 2018.




الهجوم: محمد صلاح.

بزغ نجم اللاعب المصري في موسمه الأول مع ليفربول 2017-2018، ففاز بجائزة لاعب العام في إنجلترا وأفضل لاعب إفريقي فضلًا عن إنهائه الموسمين الأخيرين هدّافًا للدوري، وعلى مستوى أبطال أوروبا فقد سجل في المباراة النهائية ضد توتنهام وحصد اللقب مع ليفربول. قاد صلاح المنتخب المصري إلى نهائيات كأس العالم 2018 وسجّل مرتين بالمسابقة بينما قاده إلى نهائي كأس إفريقيا 2017 وخسر من الكاميرون.



الهجوم: ديديه دروغبا.

ربما هو اللاعب الوحيد في هذه التشكيلة القادر على مناطحة توريه على جائزة لاعب العقد في إفريقيا. جلب دروغبا دوري أبطال إفريقيا 2012 لتشيلسي أمام بايرن ميونيخ بمجهود لن يُنسى، بينما ساهم في تحقيق البلوز للقبين للدوري الإنجليزي عامي 2015 و2010 الذي أنهاه هدّافًا للفريق. بشكل عام سجل 104 هدفًا خلال254 مباراة في البريميرليغ وعلى مستوى منتخب بلاده كوت ديفوار، لعب نسختين لكأس إفريقيا 2010 و2012. بينما قاده في مونديال البرازيل 2014.




التشكيلة النهائية..

حراسة المرمة: إنياما

الدفاع: أسامواه- كوليبالي- بنعطية- أورييه

الوسط: ماني- توريه- إيسيان- محرز

الهجوم: دروغبا- صلاح





تطبيق يوروسبورت عربية يأخذك إلى مدرج فريقك المفضل

Andorid

IOS



لمتابعة حساب الكرة السعودية عبر انستجرام

لمتابعة حساب فرجة عبر انستجرام


بالإجماع.. الزمالك يحدد القرار الأخير لعودة حارس بيراميدز
فيديو وصور.. الزمالك يقلب الطاولة على الترجي بثلاثية مجنونة
موجز الخامسة: مخطط خدعة الأهلي.. كواليس جلسات الزمالك.. وصفقة إنبي
شارك غرد شارك

في هذا المقال