اشترك الآن أو اتصل أو fاتصل
 
 
 
 
 
ألعاب القوى - بطولة العالم لألعاب القوى – دايجو

آمال العرب تتعلق بقشة كاكي

العداء السوداني هو العربي الوحيد الذي يتمكن من حجز بطاقته إلى الدور النهائي.

 
آمال العرب تتعلق بقشة كاكي - ألعاب القوى - بطولة العالم لألعاب القوى – دايجوAFP
 

 

دايغو- يعقد العرب آمالا كبيرة الثلاثاء على العداء السوداني أبو بكر كاكي في الدور النهائي لسباق 800 م للدخول إلى جدول الميداليات في اليوم الرابع من بطولة العالم الثالثة عشرة لألعاب القوى المقامة حاليا في مدينة دايغو الكورية الجنوبية حتى الأحد المقبل.

وكاكي هو العداء الوحيد الذي تمكن من حجز بطاقته إلى الدور النهائي بين 5 عدائين عرب خاضوا التصفيات حيث خرج الجزائري محفوظ براهمي والكويتي محمد العازمي من دور الأربعة والمغربي محسن الأمين والسوداني إسماعيل أحمد إسماعيل من الدور الأول.

وحقق العرب حتى الآن نتائج مخيبة في الأدوار النهائية لا ترقى إلى مستوى الطموحات والتطلعات المعقودة عليهم بعد 3 أيام من المنافسات، حيث حل التونسيان حسنين السباعي والهادي التراوي في المركزين 26 و34 في سباق 20 كلم مشيا، والجزائري العربي بورعدة عاشرا في مسابقة العشارية، وانسحب البحريني علي حسن محبوب من سباق 10 آلاف م، وبالتالي فإن سباق 800 م فرصة جيدة للعرب لمعانقة إحدى الميداليات عبر كاكي الذي ظهر على استعداد جيد للمنافسة على مقعد في منصة التتويج.

ويأمل كاكي بطل العالم داخل قاعة عامي 2008 في فالنسيا و2010 في الدوحة، في محو خيبة أمله في النسختين الأخيرتين في اوساكا عام 2007 عندما خرج من التصفيات وبرلين 2009 عندما كان مرشحا بقوة لإحراز اللقب لكنه خرج من دور الأربعة إثر تعرضه للسقوط.

وحقق كاكي نتائج لافتة هذا الموسم وأحرز المركز الأول في لقاءي يوجين وبرمنغهام ضمن الدوري الماسي، وحل ثانيا في لقاء لندن ضمن الدوري ذاته، كما أن أداءه في التصفيات كان جيدا خصوصا في الدور الأول عندما تصدر المجموعة الثالثة بزمن 83ر44ر1 دقيقة، قبل أن يعاني الأمرين في الدور نصف النهائي بعد سباق انتحاري حيث تأهل باعتباره أحد أفضل عداءين حققا أسرع توقيت في التصفيات.

وحل كاكي ثالثا في تصفيات المجموعة الأولى بزمن 62ر44ر1 دقيقة خلف الإثيوبي محمد أمان (57ر44ر1 د) والبولندي مارسين ليدفانوفسكي (60ر44ر1 د).

وخاض كاكي سباقا "انتحاريا" بانطلاقه منذ البداية نحو المقدمة حيث ابتعد نحو 10 أمتار عن باقي العدائين بيد أن سرعته خفت في الأمتار الأخيرة وكاد يدفع الثمن غاليا قبل أن ينهي السباق في المركز الثالث الذي ضمن له العبور إلى الدور النهائي كأحد صاحبي أسرع توقيتين في التصفيات.

وقال كاكي حامل الثنائية (800 م و1500 م) في دورة الألعاب العربية عام 2007 في مصر: "جازفت منذ البداية وكدت أدفع الثمن غاليا لكني الحمد لله ضمنت وجودي في الدور النهائي".

وأضاف كاكي المتوج باللقب العالمي في فئة الشباب عام 2008 في بولندا: "كان هدفي تسريع إيقاع السباق حتى أحسم إحدى البطاقتين الأوليين بيد أن السرعة النهائية خانتني في الأمتار الأخيرة، ولحسن حظي أنني حللت في المركز الثالث".

وتابع "أكيد أنني لن أجازف في الدور النهائي وسأخوض السباق بتكتيك مختلف لأنه لا مجال للخطأ الثلاثاء".

 

 - AFP
 
 
لا يفوتك
اتبع يوروسبورت عربية
 
على فيسبوك
 
على تويتر
 
على الموبايل