اشترك الآن أو اتصل أو fاتصل
 
 
 
 
 
كرة القدم -  كأس أوروبا 2012

هل يستمر تفوق إسبانيا؟!

أبطال العالم وأوروبا من أبرز المرشحين للفوز باللقب القاري تحت قيادة المدرب ديل بوسكي وغياب ديفيد فيا أبرز مستجدات المنتخب.

 
هل يستمر تفوق إسبانيا؟! - كرة القدم -  كأس أوروبا 2012Eurosport
 

دبي- خاص (يوروسبورت عربية)

يعتبر المنتخب الإسباني أحد أبرز المرشحين بالفوز بلقب أمم أوروبا 2012، باعتباره حامل لقب النسخة الماضية من البطولة في 2008 بعد فوزه في النهائي على ألمانيا بهدف توريس، كما يحمل لقب كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا بعد الفوز على هولندا في النهائي بهدف انييستا.

ويبدو ديل بوسكي وأبناؤه في أحسن حال تقريباً، ولم يتغير في المنتخب الشيء الكثير لذلك فهو يحافظ على حظوظه بتتويج قاري آخر.

لم تتغير تشكيلة المنتخب تقريباً عن تلك التي حصدت اللقب العالمي قبل عامين، باستثناء وحيد ربما، هو غياب هداف الفريق ديفيد فيا بسبب الإصابة التي غيبته طويلاً عن الملاعب وكانت السبب في عدم جاهزيته للحاق بزملائه.

ريال مدريد وبرشلونة الأفضل في أوروبا

واصل قطبا الكرة الإسبانية السيطرة على الملاعب الأوروبية، فالنادي الملكي أنهى الموسم الكروي بمائة نقطة تاريخية، محققاً أعلى مجموعاً من النقاط في الدوريات الأوروبية كما سجل 121 هدفاً في الموسم متوجاً نفسه كأقوى خط هجوم.

وحقق برشلونة المركز الثاني في الليغا، بسجل مذهل أيضاً، وتوج الجمعة بلقب كأس ملك إسبانيا على حساب بيلباو بثلاثية نظيفة ودع بها مدربه بيب غوارديولا الذي ترك منصبه لمساعده تيتو فيلانوفا.

ريال وبرشلونة في نصف نهائي الأبطال

وكان من مظاهر استمرار التفوق الإسباني القاري، وصول قطبي الكرة إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، لتكون الدولة الوحيدة هذا الموسم الممثلة بفريقين في نصف النهائي هذا الموسم، ورغم خروجهما أمام تشيلسي وبايرن إلا أنهما قدما موسماً أوروبياً كبيراً.

اتلتيكو مدريد وبيلباو في الدوري الأوروبي

ولم تكن البطولة الأوروبية الثانية (يوروباليغ) بعيدة عن الإسبان، إذ وصل إلى نصف النهائي الثلاثي الإسباني أتلتيكو مدريد وبيلباو وفالنسيا، وتوج الأول بلقبها على حساب الثاني، لتشهد منصات التتويج الأوروبية إسبانياً آخر يعتليها مجدداً.

مشكلة الهجوم

وقد تكون المشكلة الوحيدة في تشكيلة ديل بوسكي في البطولة هي الهجوم، على اعتبار أن ديفيد فيا سيغيب عن البطولة، فيما لا يعيش فيرناندو توريس أفضل أيامه منذ انتقاله إلى تشيلسي قادماً من ليفربول، رغم استعادته بعض تألقه في الأوقات الأخيرة من الموسم.

هذا الغياب سيجعل المدير الفني يعتمد على مهاجمي فالنسيا وبيلباو وإشبيلية وهم جميعاً ليسوا من مهاجمي الصف الأول في أوروبا، لكن ما قد يسد الثغرة هو قوة خط الوسط بتواجد تشافي وإنييستا وفابريغاس وسيلفا والونسو.

 - Eurosport@abdullahttaha
 
 
لا يفوتك
اتبع يوروسبورت عربية
 
على فيسبوك
 
على تويتر
 
على الموبايل