اشترك الآن أو اتصل أو fاتصل
 
 
 
 
 
تنس - استراليا المفتوحة للرجال

نادال يطيح بفيدرر في قمة "ثورية" ويتأهل للنهائي

اللاعب الإسباني يهزم غريمه السويسري المخضرم بثلاثة مجموعات لمجموعة وينتظر الفائز من ديوكوفيتش وموراي.

 
نادال يطيح بفيدرر - تنس - استراليا المفتوحة للرجالEurosport
 

ملبورن - تأهل الإسباني رافايل نادال المصنف ثانيا إلى نهائي بطولة استراليا المفتوحة لكرة المضرب، أولى بطولات الغراند سلام، بفوزه على السويسري روجيه فيدرر الثالث 6-7 (5-7) و6-2 و7-5 (7-5) و6-4 الخميس.

ويلتقي نادال في النهائي مع الصربي نوفاك ديوكوفيتش الأول وحامل اللقب أو البريطاني اندي موراي الرابع.

"بالنسبة لي، العودة إلى النهائي تعتبر بمثابة الحلم"، هذا ما قاله نادال الذي كان بلغ نهائي هذه البطولة مرة واحدة في السابق عام 2009 حين تغلب على فيدرر بالذات 7-5 و3-6 و7-6 (7-3) و3-6 و6-2، وهو أكد اليوم تفوقه في البطولات الأربع الكبرى على غريمه السويسري إذ حقق فوزه الثامن عليه في 10 مواجهات بينهما، علما بان الفوز الأخير لفيدرر على منافسه الاسباني يعود إلى نهائي ويمبلدون عام 2007.

ورفع نادال عدد انتصاراته على فيدرر في تاريخ لقاءاتهما إلى 18 فوزا في 27 مباراة.

وأضاف نادال الذي سيخوض النهائي الخامس عشر له في بطولات الغراند سلام (توج بعشرة ألقاب حتى الآن)، "أنه لشرف عظيم أن ألعب ضد روجيه فيدرر، كانت مباراة مذهلة من الرائع أن يتواجد أمامك احد اللاعبين الذين لا يرتكبون الأخطاء ويقدمون مباراة مثالية بالكامل".

وكانت مباراة اليوم التي نجح خلالها نادال في كسر إرسال فيدرر في 6 مناسبات (مقابل ثلاث للسويسري)، المرة الثانية فقط التي يلتقي فيها العملاقان في نصف نهائي إحدى البطولات الأربع الكبرى، كونهما كانا لسنوات طويلة في المركزين الأولين في العالم وبالتالي كانا في الجهتين المقابلتين من جدول المباريات واغلب لقاءاتهما كانت في النهائي.

وكانت المرة الأولى في بطولة رولان غاروس الفرنسية عام 2005 حين فاز الإسباني في طريقه إلى اللقب.

التقى اللاعبان تسع مرات في المباريات النهائية لبطولات الغراند سلام، فاز نادال في سبع منها، كما انه يتفوق على منافسه في المواجهات المباشرة بإجمالي 17 فوزا في 26 مباراة.

وثأر نادال من فيدرر الذي كان تغلب عليه في المباراة الأخيرة بينهما في بطولة الماسترز في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

ويبحث نادال، الذي فقد في تموز/يوليو الماضي صدارة التصنيف العالمي لمصلحة الصربي نوفاك ديوكوفيتش، عن لقبه الحادي عشر في البطولات الأربع الكبرى، والثاني في بطولة ملبورن بعد عام 2009.

يذكر أن الإسباني لم يكن محظوظا في البطولة الاسترالية في النسختين الأخيرتين، إذ خرج من ربع النهائي عام 2010 أمام مواطنه دافيد فيرر بعد أن تعرض إلى إصابة في الفخذ في بداية المباراة، ثم انسحب من الدور ذاته أمام البريطاني اندي موراي عام 2011 في بداية المجموعة الثالثة بسبب إصابة في الركبة.

ولم يكن فيدرر الذي بدأ المباراة بشكل جيد قبل أن يتراجع أداؤه تحت الضغط فارتكب 63 خطأ مباشرا، محظوظا في مباراته رقم 1001 خلال مسيرته الاحترافية التي انطلقت عام 1998، إذ فشل في بلوغ نهائي هذه البطولة للمرة السادسة بعد أعوام 2004 و2006 و2007 و2010 حين توج باللقب و2009 حين خسر أمام نادال، ومواصلة مشواره نحو لقبه السابع عشر (رقم قياسي) في بطولات الغراند سلام التي غابت ألقابها عن خزائنه الموسم الماضي.

وكان فيدرر الذي لم يخسر أي مجموعة في طريقه لمواجهة نادال، يخوض غمار نصف نهائي البطولات الأربع الكبرى للمرة الثلاثين في مسيرته، ويبعد مرة واحدة فقط عن صاحب الرقم القياسي الأميركي جيمي كونورز، علما بأنه أول لاعب يتخطى الثلاثين وينجح ببلوغ نصف النهائي في ملبورن منذ الأميركي اندريه اغاسي الذي حقق ذلك عام 2004.

 - AFP
 
 
لا يفوتك
اتبع يوروسبورت عربية
 
على فيسبوك
 
على تويتر
 
على الموبايل