آراء

ألمانيا والأرجنتين.. مركز كان الجديد ومتلازمة لوف ضد تغييرات سكالوني

شوط أول ألماني.. وشوط ثان أرجنتيني
أحمد مختار
09 أكتوبر 2019

يبدأ بشكل ممتاز، شوط اول جيد، هدف واتنين بكل سهولة. يقوم المدرب التاني معدل خطته وعامل تغييرات بين الشوطين، تقلب النتيجة بتعادل او فوز عكسي. هذه هي دورة حياة يواكيم لوف في الفترة الاخيرة. الأمر غريب وأشبه بمتلازمة بعض الشيء، خصوصاً أن سيناريو المباراة تكرر أكثر من مرة، قبل ذلك مع هولندا في مباراتين، ثم كررته الأرجنتين بسيناريو شبيه في الأراضي الألمانية، لكن كيف يحدث ذلك؟


- تشكيلة التحولات


عرفت ألمانيا على مر تاريخها بأنها فرقة من أنجح المنتخبات في تاريخ اللعبة، البرازيل والمانشافت هما أصل كرة القدم على مستوى المواجهات الدولية. فريق له شخصية قوية، يعرف كيف يدافع ومتى يضغط، ولديه ميزة التحولات السريعة دائماً وأبداً، لذلك كلما ارتكبت الأخطاء أمامهم كلما خسرت وسقطت في الفخ الذي نصبوه لك.

مشكلة لوف التاريخية أنه لم يحدد شكل ثابت لمنتخب ألمانيا خلال ولايته الطويلة، أحياناً تجدهم فريق يهاجم بضراوة، وأوقات يستحوذ بطريقة مبالغ فيها كما حدث في يورو 2016، وفي مناسبات أخرى يملك مجموعة بطيئة في الانطلاقات كمونديال 2018. فقط في 2014 بالبرازيل عرف المدرب من أين تؤكل الكتف، وصنع فريقاً لديه ميزة الضغط العالي وفي نفس الوقت يجيد اللعب في المساحات الضيقة، فنال اللقب.

مؤخراً، يحاول لوف الاعتماد على تشكيلة شابة في إطار تجديد دماء المنتخب، مع التركيز أكثر على لعبة التحولات السريعة وشن المرتدات، معتمداً سابقاً على الثنائي ساني وجنابري، وحالياً على براندت وجنابري وثالثهما فالدشميت، مع تواجد كيميتش وهافيرتز في منطقة المحور، حتى يلعب الفريق على الأطراف بالثنائي كلوسترمان وهالستنبرج.



- خطأ سكالوني


من المبكر الحكم على ليونيل سكالوني، لكن بنظرة مبدئية بحتة فإن مدرب الأرجنتين لم ينجح بعد في وضع نظام صريح وتشكيلة أساسية للفريق. أحياناً يلعب برسم 4-1-4-1 كمباراة المكسيك الودية، وأوقات 4-3-1-2 مثل كوبا أميركا، وضد ألمانيا راهن على رسم قريب من 4-4-2 بتواجد ديبالا ولوتارو بالأمام، وخلفهما دي بول وباريديس في العمق، وعلى الأطراف كوريا وبيريرا.


الحقيقة أن رسم الأرجنتين ركز أكثر على لاعبي العمق، خصوصاً أن ديبالا كل قوته عندما يتواجد خلف المهاجم لا على الطرف، لكن في المقابل وضع المدرب كوريا المهاجم كجناح مطلوب منه أن يدافع على اليسار، مما تسبب في مشاكل عديدة خلال الشوط الأول، خصوصأً أن الألمان تمركزوا في الخلف واعتمدوا فقط على السرعات في التحولات، فحدث الفارق بوضوح بالشوط الأول.



- مركز إيمري كان

بيب جرّب تكتيكات عديدة خلال فترته مع بايرن حتى وصل به الحال للعب بـ 5-3-1-1 أمام دورتموند في نهائي الكأس خلال وقت سابق، وإغلاقه كافة المناطق نحو المرمى، وفوزه على كلوب بنفس طريقته ألا وهي إستغلال الأخطاء والمرتدات القاتلة .

وبعد فشل البايرن في التعاقد مع بن عطية، فإن الكتالوني وضع اللاعب النمساوي دافيد ألابا في قلب الدفاع للمزج بين 4-3-3 و3-4-3، وهذا ما كرره لوف في مباراة الأرجنتين، حيث تواجد إيمري كان كقلب دفاع ثالث، للزيادة العددية أمام الثنائي ديبالا ولوتارو، بالإضافة إلى صعوده إلى الأمام في الحالة الهجومية رفقة كولسترمان وبراندت، من أجل خلق موقف 3 ضد 2 أمام الجبهة اليسرى للأرجنتين.

سجلت ألمانيا الهدف الأول من الجبهة اليمنى لها هجومياً، وضغطت أيضاً من نفس المكان لتقطع الكرة وتصل إلى مرمى راقصي التانجو بنفس الطريقة في الهدف الثاني، عن طريق كرة عكسية ومرتدة خاطفة بأقل عدد من التمريرات في نصف ملعب منافسهم.




- تغييرات سكالوني


يمكن وصف الشوط الثاني بأنه لصالح الأرجنتين لعباً ونتيجة، بفضل التغييرات المثالية من المدرب سكالوني، بدخول أكونيا وأوكامبوس بدلاً من روخو وكوريا، ثم إشراك ألاريو مكان ديبالا، والتحول أولاً إلى 4-3-3 بتواجد ديبالا وأوكامبوس على الأطراف، وإغلاق الجبهة اليسرى دفاعياً بتمركز أكونيا بالقرب من تاجليافيكو الوحيد بالشوط الأول.


وبعد دخول المهاجم ألاريو، تحولت الأرجنتين إلى ما يشبه 3-5-2 بصعود ألاريو بجوار لوتارو، وفتح الملعب عرضياً بواسطة بيريرا ثم سارافيا يميناً وأوكامبوس يساراً، مع تثبيت الثلاثي فويث، أوتاميندي، تاجليافيكو بالخلف، وفي الوسط دي بول، باريديس، أكوينا للزيادة العددية والسيطرة على منطقة المناورات.


عادت الأرجنتين باستحقاق، بعد تواجد ثنائي هجومي صريح يزيد إلى ثلاثي بانطلاقات أكونيا ودي بول إلى الأمام، نتيجة المهارة الكبيرة لأوكامبوس على الخط في المراوغات، كل هذا لحصول سارافيا على الحرية الكاملة للقطع المفاجيء من الطرف الآخر على اليمين.


تعادل راقصو التانجو بفضل هدفين من رأسية ثم تسديدة داخل منطقة الجزاء، في مباراة أثبتت حاجة الجمهور الأرجنتيني إلى الصبر على سكالوني وفريقه الجديد، وأعطت إنذاراً جديداً إلى الألمان بضرورة التجديد على المستوى التكتيكي كما فعلوا مؤخراً مع اللاعبين، حتى موعد الاختبار الحقيقي في يورو 2020.

بعد جلسة الوزير ومجلس بيبو.. تطورات أزمة الأهلي والجونة
أخبار الأهلي: رفض إشعال تأجيل القمة.. وترحيب برحيل مارسيلو
إلغاء الدوري والاعتذار لعامر حسين.. ثورة غضب بعد تأجيل القمة
شارك غرد شارك

في هذا المقال