الدروس المستفادة من فوز ريال مدريد على فالنسيا

آراء
دينا جركس

حقق ريال مدريد فوزاً مهماً جداً على فالنسيا ضمن الجولة 29 من الدوري الاسباني بثلاثية نظيف توال عليها بنزيما (هدفين) وماركو أسينسيو. 

عانى ريال مدريد في الشوط الأول وظهر فالنسيا أكثر انضباطاً وتماسكاً وأكثر خكورة في حين تاه اصحاب الأرض هجومياً لكن كان الأمر معاكساً في الشوط الثاني إذ دخل الميرينغي بوجه مغاير جداً. 

تفاصيل اللقاء: 

الشوط الأول: 

فالنسيا كان الاخطر واستغل بطء التحول الدفاعي لدي ريال مدريد، رودريغو كان قريب لافتتاح التسجيل لولا القائم بالاضافة الى هدف ملغي بداعي التسلل. 

-ثنائية بنزيما - هازارد التي ظهرت منسجمة جداً أمام ايبار رأيناها تدخل نفق المغالاة بين اللاعبين، كرة تمريرات فقط دون نجاعة. 

-عودة العرضيات؟ ايضاً وعلى عكس مباراة ايبار رأينا الريال يعود للاعتماد بشكل كبير على عرضيات لكم غير مدروسة.

-فالنسيا اجاد اغلاق مساحاته جيداً واجبر ريال مدريد على التسديد البعيد. 

-حارس فالنسيا جاسبر سيليسين أظهر تفوقاً كبيراً وقام بـ4 تصديات في أول 45 دقيقة فقط. 

-كارفاخال كان الأفضل من ريال مدريد في لشوط الأول، بالرغم من كونه مفاجأة التشكيل من زين الدين زيدان. 

*لقطة التسلل:

القانون: أي لاعب شارك بالهجمة حتى وإن لم يلمس الكرة وكان متسللا، تحسب تسلل.

-تجدر الاشارة في هذا الهدف الى نقطتين: تغطية راموس لرودريغو وقرار تدخله على سولير الذي لم يكن موفقاً، ريال مدريد أولاً كان مشتت الانتباه وثانياً يعوبه البطء. 

الشوط الثاني:

-بدأ ريال مدريد الشوط بخطورة أكبر وكان فالنسيا تائهاً تحت ضغط أصحاب الأرض 

-انخفض نسق فالنسيا كثيراً بالشوط الثاني، فُتحت المساحات كثيراً لريال مدريد بالاضافة الى التعب الواضح الذي بدى على الخفافيش

-انتقل من 4-4-2  الى 4-3-3 بخروج فالفيردي ودخول اسينسيو بعد غيابه للاصابة، وتسجيله للهدف الثاني بعد ثوانِ فقط. 

-رغم الاسيست الا ان ايدين هازارد ما زال تنقصه ريتم المباريات لاستعادة مستواه المعهود. 

-دخول فينيسوس واسينسيو اعطى حيوية هجويمة كانت واضحة جداً 




شارك غرد شارك