بارتوميو وبيريز.. نيمار مفتاح انتخابي

من هو العاقل الذي سيدفع 180 مليون يورو (على الأقل) للاعب يُمكن أن يُصاب لمدة 27 مباراة في الموسم؟ لا يوجد.

من يُريد أن يتخذ مثل هذه الخطوة هو إما مجنون أو يملك هدف آخر بعيد كل البُعد عن كرة القدم. وفي صراع قطبي الكلاسيكو في إسبانيا، يُمكن أن يُصبح المنطق في المرتبة الثانية حين يكون كرسي الرئاسة هو الهدف الرئيسي.

اقرأ أيضاً: مشروع ليفربول.. "بطل أوروبا" يصرف 27 مليون سنوياً

هل يحتاج برشلونة إلى نيمار؟

أول فكرة يُمكن أن تتبادر إلى الذهن حين تسمع هذا السؤال، كيف أضع نيمار بين كل هؤلاء، أبيع كوتينيو؟ حسناً، ثم أبيع ديمبيلي (خطأ لكن جميل)، ثم أشرك سواريز وميسي ونيمار وغريزمان معاً فأفقد التوازن، أو أضع أحدهما احتياطياً فأفقد التعاضد.

لا تتوقف مشكلة أن الفريق سيكون أسوأ من الناحية التكتيكية لناحية اعتماد لاعبين فرديين أكثر من اللازم، واللعب وفق نظام بلاستايشن، بل إن سلّم الرواتب في الفريق سيعود للاهتزاز مع إمكانية تجديد عقد ليونيل ميسي، وبرشلونة بالأساس هو أكثر فريق دفعاً للرواتب في أوروبا.

هل يحتاج ريال مدريد إلى نيمار؟

الضحكة هنا تُصبح أعلى، اشترى ريال مدريد إيدين هازارد ليكون النجم الأول في الفريق ومركزه المفضل هو الجناح الأيسر، ويُريد ريال مدريد أن يشتري نجم "أول" آخر هو نيمار ومركز المفضل أيضاً هو الجناح الأيسر.

هنا تستعين بالبلاستايشن مجدداً ويأتي من يُقنعك بأن نيمار يُمكن أن يلعب على يمين الملعب أيضاً ويحاول أن يُنهي المشكلة بهذه الطريقة.

في المحصلة كل هذا وريال مدريد لم يتعاقد حتى الآن مع لاعب في وسط الملعب.

اقرأ أيضاً: حملة إنقاذ ريال مدريد.. انقلاب تكتيكي

مزاد باريس ورؤساء الكلاسيكو

في باريس لا شك أن قضية دخول ريال مدريد على الخط حتى وإن كانت "إعلامية" ستكون مفتاح حقيقي لفتح مزاد، وبالتالي إعادة الأهمية لنيمار، وذلك لتنقله من اللاعب الذي "يُريد باريس التخلص منه"، إلى الجوهرة التي يتقاتل عليها قُطبي الكلاسيكو في إسبانيا.

إذا كان نيمار ما يُفرق برشلونة وريال مدريد الآن، فإن ما يجمعهما أكثر من ذلك بكثير، الانتخابات القادمة في سنة 2021 هي ما يضعه كل من بارتوميو وبيريز نُصب أعينهما، فالأول وإن كان يُمكن ألا يخوض الانتخابات بسبب النظام الداخلي فهو يريد استمرارية نهجه من خلال نائبه جوردي كاردونيور،  فعدم تحقيق برشلونة للأبطال سيزيد الضغط عليه. أما من جهة بيريز فعدم استعادة ريال مدريد  للألقاب وخسارة زيدان رُبما يدفعه للتنحي عن رئاسة النادي في انتخابات يضمن نجاحها، وبين هذا وذاك نيمار هو "المفتاح الانتخابي"، المفتاح الذي يُريد كل من الرئيسين القول من خلاله في حال أخفق فريقيهما "فعلت كل ما يجب أن أقوم به كرئيس".

شارك غرد شارك

في هذا المقال