بطولة أمم أوروبا 2020: إلغاء أم تأجيل وإلى متى؟

آراء
إسلام جمال الدين

مازالت حالة من الغموض تُحيط بمصير إقامة بطولة كأس الأمم الأوروبية "يورو2020"، بسبب تفشي فيروس كورونا في مختلف أنحاء العالم، وعلى رأسها عدة دول أوروبية مثل إيطاليا وفرنسا وإسبانيا وإنجلترا وغيرهم من البلدان.

ويزداد القلق في ظل قرار سابق أصدره الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" بإقامة البطولة في 12 دولة أوروبية لأول مرة بخلاف نظام استضافتها القديم بواسطة دولة واحدة أو دولتين يشتركان في الحدود.

وبرغم تأكيد أليكسندر سيفيرين رئيس الاتحاد الأوروبي على إقامة البطولة في موعدها، إلا أن مازال اليويفا يترقب ما يحدث في البلدان الأوروبية لاتخاذ القرار المُناسب خلال الأسابيع القليلة القادمة.


دعونا نلقي نظرة على ثلاثة سيناريوهات أمام يويفا للخروج من هذه الأزمة...


السيناريو الأسوأ:

لا شك أن قرار إلغاء هذه النسخة الاستثنائية سيكون السيناريو الأسوأ بالنسبة للجميع داخل الاتحاد الأوروبي، وعلى رغم من مُطالبة البعض أن يتم إلغاء هذه النسخة من أجل الحفاظ على أرواح جميع العناصر المُشاركة في هذه البطولة.

ويُطالب البعض إلغاء هذه البطولة، لحماية الجماهير وكذلك اللاعبين من أي ضرر من المُمكن أن يقع عليهم في حال إقامة البطولة في موعدها، بالإضافة إلى إفصاح المجال للاتحادات لاستكمال الدوريات والبطولات المحلية خلال الصيف.

اقرأ أيضا: كورونا يعيد الصدارة إلى مدريد

ولكن هذا المُقترح يُقابله رفض تام من المسئولين عن إدارة كرة القدم في أوروبا، خاصة أن هذا الأمر سيُكلف يويفا خسائر مالية فادحة الاتحاد نفسه لا يستطيع تحملوها، وهو ما يجعل الاتحاد الأوروبي يُصمم على إقامة البطولة في موعدها المُحدد مسبقا.


التأجيل:

سيناريو آخر يدور في أورقة الاتحاد الأوروبي، وهو تأجيل إقامة البطولة إلى موعد لاحق يتم تحديده بالتنسيق مع الاتحادات المحلية، حيث سيعقد يويفا محادثات مع 55 اتحاداً وطنيًا وممثلين عن الأندية الأوروبية الكبرى يوم الثلاثاء المُقبل لمناقشة مستقبل بطولة "يورو2020.

ومن ضمن الاقتراحات التي سيتم عرضها خلال الاجتماع هي تأجيل البطولة إلى وقت آخر يتم تحديده خلال الفترة القادمة، وإذا تم الاتفاق على ذلك، فسيتم استخدام هذا الصيف لجدولة بقية مباريات مُنافسات دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي، حيث تم بالفعل تأجيل العديد من مباريات خروج المغلوب، بالإضافة إلى إتاحة الوقت لإكمال الدوريات والبطولات المحلية الغير منتهية.

وقد يكون هذا الخيار الأفضل بالنسبة للجميع، خاصة في حال تفشي فيروس كورونا في الدول الأوروبية بشكل أكبر وأوسع خلال الأسابيع القادمة، خاصة مع تزايد الأعداد المُصابة بهذا الفيروس خلال الساعات القليلة الماضية، حتى وصل الأمر لإصابة اللاعبين وكذلك المدربين في مُختلف الدوريات الأوروبية.


الأبواب المغلقة والتعديلات:

خيار آخر قد يضعه البعض ضمن الاقتراحات التي سيتم مناقشتها خلال الاجتماع الذي سيُعقد الثلاثاء المُقبل، وهو إقامة البطولة بدون حضور جماهيري، كما يحدث في أغلب المباريات التي أقيمت في أوروبا خلال الأيام الماضية، ولكن يبدو أن هذا المُقترح سيتم رفضه من الجميع.

بينما يقترح عدد آخر فكرة تقليص عدد المنتخبات المُشاركة في يورو 2020 وإلغاء التصفيات المؤهلة المُقرر إجراؤها هذا الشهر، والتي ستعارضها بشدة الدول المُشاركة في المُلحق، بما في ذلك اسكتلندا وشمال أيرلندا وجمهورية أيرلندا.

على أي حال دعونا ننتظر حتى انتهاء اجتماع يويفا مع الاتحادات وممثلين الأندية يوم الثلاثاء المُقبل حتى نعلم القرار النهائي بشأن إقامة البطولة.



تابع حسابنا عبر انستغرام لكافة اخبار الرياضة العراقية

تابع حسابنا عبر فيسبوك لكافة اخبار الرياضة العراقية


شارك غرد شارك

في هذا المقال