آراء

رحلة في عقل ودوورد.. كيف تتم الصفقات في يونايتد؟

ما هي المشكلة الكبرى في مانشستر يونايتد وأين يتحول إد ودوورد إلى سياسي بدلاً من مدير تنفيذي لفريق كرة قدم؟
حسين وهبي
11 سبتمبر 2019

جناح أيمن، ارتكاز، ظهير أيسر، قلب دفاع آخر، رأس حربة جديد، تذمر دائم من الجماهير، تعادلات بعد تقدم بالنتيجة، أخطاء ساذجة، تأخر بالتبديلات، 4-3-3 أو 4-2-3-1، أين يلعب بوغبا؟ ولماذا يلعب لينغارد من الأساس؟ لمسة راشفورد وبطء ماتيتش، هي كلها تفاصيل يُمكن الحديث عنها طويلاً تفاصيل تحمل خلفها صورة كبيرة عما يحدث في أولد ترافورد.

سنحاول أن ندخل إلى عقل إد ودوورد وللقيام بذلك يُمكن القول أن ما كتبه أندي ميتين في fourfourtwo يُمكن أن يشكل الأساس لفهم ما يحدث في مانشستر يونايتد ورُبما الإجابة على السؤال الأهم: لماذا مانشستر بقيمته الكبيرة هو الوحيد من بين ثلاثة أندية في الدوري الإنجليزي الممتاز لا تملك مدير رياضي أو مركز مشابه له.

اقرأ أيضاً: "معشوق فالفيردي".. سرطان وسط برشلونة

لا تعد فكرة أن إد وردوورد يقوم بكل شيء وحده صحيحة، هي ضرب من الخيال، في التفاصيل يشرح "ميتين" الأساس الذي يتم من خلاله وضع لائحة الأسماء التي يُريد الفريق التعاقد معها.

تعد شبكة كشافي مانشستر يونايتد الأكبر في العالم، رئيسها هو جيم لاولر ورئيسها الفني هو ميك كورت (ما زال من أيام فيرغسون وكان يعمل سابقاً كمحلل للداتا)، أما الاسم الأخير فهو ستيف براون المشرف على شبكة الكشافين. يعمل هذا الثلاثي مع شبكة كبيرة تقوم بتحليل بيانات لاعبين يصل عددهم إلى 15,000 ألف حول العالم، ثم يتم تخفيض العدد إلى 50 وبعدها إلى 15.

-تطبيق يوروسبورت عربيّة يأخذك إلى مدرّج فريقك المفضّل لتبقى دائمًا في الحدث.

 Android
iOS 

حين يتم الاتفاق على اسم لاعب يتدخل مات جادج وهو مدير التطوير المؤسسي، مهمته الرئيسية لا علاقة لها بكرة القدم، بل بالتفاوض مع الوكلاء. أما سولشاير وفيلان فيكونان على اطلاع على كل تفصيل تقريباً في جميع المراحل، فيما ودوورد هو الموقع النهائي على كل صفقة ويُمكن أن يُفاوض على الصفقات الكبيرة.

بعد هذا السرد لكيفية العمل الذي يحصل في خلفية إدارة مانشستر يونايتد، تظهر مشكلتان رئيسيتان: الأولى أن مات جادج يُمكن أن يتواصل مع وكلاء لاعبين كبار (وهو لا يعلم شيء عن كرة القدم)، وهذه الطريقة بالتحديد لا تمر بفريق الكشافين وهنا السؤال كم صفقة يُمكن أن تكون تمت بهذه الطريقة في مانشستر يونايتد منذ 2013؟

اقرأ أيضاً: لماذا رونالدو أقرب من ميسي لمونديال 2022؟

أما المشكلة الثانية فهي من يقوم بتخفيض العدد من 50 إلى 15 وثم من 15 إلى 4 أو 5 صفقات؟ في كل فريق هناك محللو بيانات وكشافون، لكن مشكلة الفصل في مانشستر يونايتد تأتي في هذه المرحلة التي تحتاج إلى مدير رياضي، يفهم كرة القدم، لكن ما الذي يدور في عقل ودوورد منذ 6 سنوات إلى اليوم؟

السياسة هنا هي الأساس في كل شيء، ودوورد يُريد أن يُسيطر على كل شيء، هكذا يُريده الغلايزرز أساساً، طالما أنه يُحقق الأرباح (التي بدأت تهتز). كذلك لم يعد ودوورد قادراً على بيع أحد في هذا العالم فكرة عدم وجود مدير رياضي. ببساطة يُمكن لشخصين لا يملكان أي قيمة فنية في كرة القدم أن يفرضا أسماء على أي مدرب ليختار منها، هي لعبة خطرة، لعبة يُمكن أن يتبعها خيار لمدير رياضي يكون لعبة بيد الرجل، تماماً كأن تضع حارس على المرمى ولا تمسح له باستخدام يديه، وهنا تحديداً يُمكن أن يخسر مانشستر يونايتد كل التطور في أكاديميته على يد الرجل الأول للغلايزرز.

موجز الخامسة: قرار الأهلي للثلاثي.. تحدي الزمالك.. وصفقة الإنتاج
أخبار الأهلي: لا رحيل للأجانب.. فايلر يستقر على الأساسيين
صباح الرياضة المصرية: عودة "طاهر" لحسابات الأهلي.. صفقة هجومية للزمالك
شارك غرد شارك

في هذا المقال