آراء

روبيرتو مارتينيز.. فاشل جديد إلى برشلونة!

سجل سيء لمارتينيز.. كيف سيصبح هذا الرجل مدرباً لبرشلونة؟
هاني سكر
28 مايو 2019

كثرت الأخبار حول إمكانية تولي الإسباني روبيرتو مارتينيز تدريب برشلونة خلفاً لإرنستو فالفيردي الذي قد يتم الإعلان عن التخلي عنه خلال الساعات القليلة القادمة لكن بحسب الأنباء يبدو أن خيار الإدارة لن يكون بالبحث عن مدرب أكثر حنكة أوروبياً بل سيتجه لمدرب يبحث عن تطوير أسلوب برشلونة ويرضي الإدارة بنقاط عديدة.

قبل الدخول بالتوقعات حول ما يمكن أن يقدمه مارتينيز ببرشلونة دعونا نبدأ الحديث عن سيرة الإسباني الذاتية فالنجاح الأول لمارتينيز على صعيد الأندية كان مع سوانزي حين قاده للفوز بدوري الدرجة الثانية "ثالث أعلى درجة" بإنجلترا ومن ثم قاده بالموسم التالي لتحقيق المركز الثامن بالتشامبيونشيب لينتقل بعدها مع ويغان ويقضي 4 مواسم دون أي تطوير للفريق بل على العكس بقي يقاوم الهبوط لثلاثة مواسم قبل أن يقوده للهبوط بالرابع أما الإنجاز المثير فتمثل بتحقيقه لكأس إنجلترا بعد فوزه على مانشستر سيتي مانشيني بالنهائي بهدف متأخر علماً أن ويغان واجه حينها فريق وحيد من البريميرليغ بطريقه للنهائي وهو إيفرتون.


هبوط ويغان تسبب برحيل مارتينيز لينتقل لإيفرتون فقاد التوفيز لتحقيق المركز الخامس بأول موسم له، لثلاثة مواسم قبلها لم يتراجع إيفرتون عن المركز السابع، لكن بعدها انهار الفريق بشكل غريب ليحقق المركز الحادي عشر بموسمين متتاليين وهو أسوأ إنجاز للفريق منذ حوالي 10 سنوات وهو ما تسبب بالتخلي عن مارتينيز ليذهب لمنتخب بلجيكا ويقوده للمركز الثالث بكأس العالم وسط علامات استفهام تكتيكية كثيرة رغم فوزه على البرازيل بربع النهائي.


بالمختصر تبدو مسيرة مارتينيز مع الأندية متواضعة جداً فهو لم يحقق أي نجاح كافٍ لإقناعنا بقدرته على التفوق ببرشلونة وتقديم ما هو جديد وبالنسبة له سيكون تدريب البلاوغرانا فرصة العمر لتحقيق تحول كبير بمسيرته لكن هل أصبح البارسا حقل تجارب؟ بعد فالفيردي ومارتينيز قد يصبح النادي كذلك فعلاً!


إدارة برشلونة اختارت مدرباً مستعد لإجراء التنازلات من أجل ضمان الاستمرار مع الفريق وهذا هو المطلوب تماماً منه لأن الإدارة تعرف بأن سر دفاع اللاعبين عن فالفيردي يرتبط بدعم المدرب الحالي للنجوم وإعطائهم مكاناً ثابتاً إضافة لهذا لم يكُن فالفيردي المدرب المتطلب ولم يخرج ليتذمر على العلن ولو لمرة واحدة ولطالما تحمل الانتقادات العلنية من اللاعبين لأسلوب الفريق خاصة مطلع هذا الموسم دون أن يردّ بأي طريقة.

اقرأ أيضاً...فالفيردي ودي يونغ.. جريمة داخل أسوار الكامب نو

قد يضيف مارتينيز نزعة هجومية أكبر لبرشلونة لكنها لن تكون كيبرة للغاية لأن المدرب ذاته قاد بلجيكا للعب بواقعية بالعديد من المباريات لذا من الواضح أن الخبرة ليست الخيار الذي اتجهت له إدارة برشلونة ولا الأسلوب بل أشياء أخرى قد تقودنا لمشاهدة مرحلة أسوأ من فترة فالفيردي.

أخبار الزمالك: شرط قاسٍ من فيريرا.. بيع مصطفى فتحي
بعد انتهاء الميركاتو.. 3 صفقات سيندم عليها الزمالك
صباح الكرة السعودية: قلق في النصر.. قنبلة في الاتحاد.. مفاجأة سارة في الهلال
شارك غرد شارك

في هذا المقال