آراء

سان جيرمان يتخلى عن نيمار.. وليس العكس!

من يدعم نيمار بأزمته؟
هاني سكر
09 يونيو 2019

يعيش النجم البرازيلي نيمار أياماً كارثية منذ انتقاله لباريس سان جيرمان مطلع الموسم الماضي فالتحديات التي قرر التركيز عليها فشلت جميعها بشكل كبير ليفقد الكثير من قيمته كواحد من أكبر نجوم كرة القدم وكل هذا لا يناسب المعايير والأفكار التي دفعت النادي الفرنسي للتعاقد معه فقبل عامين تم ضم نيمار ليس لتحسين مشروع الفريق أوروبياً فقط بل أيضاً لتحسين واجهة النادي وسمعته العالمية كون نيمار يمثل واحداً من أفضل رموز اللعبة بالوقت الحالي.

الصحف حتى الآن تقول أن سان جيرمان مازال متمسك باللاعب ويرفض كل العروض لكن من الواضح أن هذا الرفض لم يعُد كما كان بالسابق وباب الرحيل بدأ يُفتح بوجه البرازيلي بانتظار الحصول على عرض يعوض من خلاله النادي التكاليف الهائلة التي صرفها بآخر سنتين حيث تكلف ما بين قيمة انتقال وعمولة للاعب ووالده حوالي 340 مليون يورو لذا سيكون من الطبيعي أن يحاول المراوغة للحصول على أفضل عرض مادي ممكن من أي نادٍ يعتقد أنه قادر على إعادة نيمار لألقه.

مشاكل إعلامية كثيرة:

وقع نيمار بمشاكل كبيرة بموسمه الأول في سان جيرمان بسبب خلافه العلني مع كافاني على تنفيذ ركلات الجزاء والكثير من الحركات التي قام بها لأغراض تسويقية ومن ثم جاء كأس العالم الذي جعل من نيمار نموذجاً للإعلانات من خلال سقوطه المتكرر على أرض الملعب قبل أن يأتي الموسم الثاني الذي بدأ بشكل جيد وانتهى بشكل كارثي بعد اعتداء نيمار على مشجع رين بتصرف دفع تشيتشي لسحب شارة قيادة البرازيل منه ومن ثم جاءت الفضيحة الأخلاقية لتكون كرصاصة الرحمة لوجه نيمار الإعلامي والذي لم يعُد من الممكن أن تتم مقارنته إعلامياً أو أخلاقياً بكريستيانو رونالدو أو ليونيل ميسي أو حتى بأكبر نجوم اللعبة.


غياب الفائدة الفنية:

السبب الثاني وراء جلب نيمار كان تحسين صورة الفريق أوروبياً لكن لموسمين لم يتخطى سان جيرمان الدور الثاني وبالمرتين افتقد الفريق لنيمار بمعظم فترات النصف الثاني من الموسم ويبدو أن اللاعب سيستمر بالمعاناة من إصابات الكاحل طالما أنه يعتمد على ذات أسلوب المراوغة اللاتيني إضافة لبدء ظهور هشاشة بكاحله نتيجة الإصابات المتكررة وبالتالي لن يكون مستبعداً أن يتكرر سيناريو الإصابة بالمواسم المقبلة.


إن جلس مسؤولو سان جيرمان وفكروا بشكل منطقي قد يقولون.. ما الفائدة التي نجنيها من نيمار؟ هو يتعرض لمشاكل إعلامية كثيرة حتى داخل فرنسا وهذا ضرب الهدف الأساسي لضمه المتمثل بتحسين وتقوية صورة النادي إضافة لهذا هو لم يقدم الفائدة الفنية المرتقبة بأول موسمين وسيناريو الإصابات مرشح للتكرار بسبب ضعف كاحله لذا فإن الإبقاء عليه سيكون بمثابة المجازفة وانتظار ألا يتعرض لأي إصابة كبيرة بإحدى المباريات المهمة القليلة بموسم الباريسيين والمرتبطة بدوري الأبطال وألا يفتعل المزيد من المشاكل الإعلامية.

المشكلة الأساسية هي أن إدارة باريس اضطرت لبدء القيام بالمقارنات فالمنطق يقول أن نادٍ كهذا سيعطي سلطته المطلقة حتماً للاعبين وأن تصريح توخيل الذي انتقد فيه مبابي ونيمار كان من المفترض أن يكون كفيلاً بإنهاء عقده لكن المفاجأة كانت بإعلان التجديد للمدرب الألماني باليوم التالي وهي صورة حملت معها الثقة المطلقة بتوخيل حتى لو كلف ذلك النادي التخلي عن واحد من نجميه.

اقرأ أيضاً...لماذا قد يتحول دي ليخت لصفقة فاشلة بالموسم المقبل؟

إلى أين سينتقل؟

يبدو أن انتقال نيمار لريال مدريد بات شبه مستحيل بعد صرف الميرينغي لحوالي 255 مليون يورو مقابل ضم يوفيتش وهازارد وميليتاو ورودريغو خاصة وأن النادي لم يبيع أي لاعب حتى الآن إضافة للحديث عن إمكانية ضم بوغبا أو إيريكسن أما برشلونة فربما مازالت الفرصة حاضرة بعد عدم تمكن كوتينيو من تقديم المأمول وليس من المستبعد أن تظهر بعض الخيارات الجديدة مثل مانشستر يونايتد الذي قد يجد بهذه الوضعية فرصة مناسبة للتعاقد مع نيمار وبناء فريق حوله  يعيد اليونايتد لألقه حيث يعود نيمار للعب بدوري كبير وحينها حتى لو غاب عن فترة يمكن أن يعود بوقت آخر ويتألق.


أخطأ نيمار حين انتقل لسان جيرمان ليس لأنها خطوة للخلف أو للأمام بل أنه ربط نفسه حتماً بالفوز بتحدٍ كبير وهذا زاد من الأضواء عليه بشكل سلبي فبات فشله بكأس العالم كارثة وغيابه عن دور الـ16 بدوري الأبطال مصيبة وبات يتحمل الضغط الإعلامي عن فريق بكامله كأنه فشل لوحده بوقت لا توجد أي تحديات محلية مثيرة للاهتمام ومن يرغب بمنافسة رونالدو وميسي عليه أن يتذكر أن هذين النجمين لسنوات كثيرة لم يفوزوا بدوري الأبطال ولا بأي لقب دولي لكنهم فازوا بنهاية العام بالكرة الذهبية أما بفرنسا فحتى لو فزت بـ38 جولة وسجلت 100 هدف لن يهتم أحد بما تحققه محلياً وحين تنتقل لأي اختبار خارجي ستكون الضغوط كبيرة بشكل هائل.

آخرهم محمود علاء.. لاعبون أشعلوا ثورة غضب جماهير الأهلي ضد حسام البدري
القائمة الكاملة للقنوات الناقلة لأمم أفريقيا 2019
متعب يعود للصورة في الأهلي.. ومنصب جديدة لعبد الحفيظ
شارك غرد شارك

في هذا المقال