آراء

لا تستعجلوا الحكم على أجيري

21 ديسمبر 2018


على الرغم من الإنتصارات المتتالية للمكسيكي خافيير أجيري المدير الفني الجديد للمنتخب الوطني وتحقيق العلامة الكاملة حتى الآن بالفوز في 3 مواجهات على النيجر واي سواتيني ذهابًا وإيابًا لكن الحقيقة أن تلك المباريات ليست معيار نهائيًا لإصدار حكم على المدرب وتقييم مستوى المنتخب معه بسبب ضعف المنافسين بشكل كبير وفارق الإمكانيات الكبير لان أي فريق في الدوري الممتاز وليس المنتخب إذا واجه النيجر أو اي سواتيني سيفوز عليهما معًا دفعة واحدة ، لذلك لابد من الصبر والهدوء تمامًا، أجيري أنهى المرحلة الأولى له بنجاح بالوصول إلى نهائيات أمم إفريقيا لكن الأمر ليس إعجازًا أو حتى إنجازًا ولكنه عادي وعادي جدًا أن تصعد مصر وتونس معًا لنهائيات أمم إفريقيا عندما يقعا في مجموعة مع النيجر واي سواتيني.

الأمر الأهم هو عدم وضع جهاز المنتخب تحت ضغط وكأنه تحت اختبار بشكل دائم وألا تكون نظرة البعض لهم تصيد أي نتيجة سلبية حتى يخرجوا ويقولوا أننا كنا على صواب أن أجيري لم يفعل شيئًا وأعتقد ان تلك النغمة يشعر بها الجهاز الفني وبالتحديد المعاون بشكل كبير حاليًا وكأن الفوز في أي مباراة لهم محاولة للهروب من الإنتقادات في المقام الأول قبل إثبات الذات.

سواء اتفقنا أو اختلفنا على مبدأ التعاقد مع أجيري فيجب أن نطوي تلك الصفحة بشكل نهائي حاليًا ونقدم كل الدعم للجهاز الفني للمنتخب إعلام وجماهير ونسانده في سياسته وتجربته الجديدة التي يتبعها بضخ عناصر جديدة للمنتخب وإحلال وتجديد.

بارسا DNA: فالفيردي يمحو ميسي من خطته
5 أمور تبشر بنجاح بواتينغ في برشلونة
المدير التنفيذي لليفربول لـ"يوروسبورت عربية": ما يفعله صلاح "جنون".. وهدفنا اللقب الغائب
شارك غرد بريد

في هذا المقال