لا ماسيا.. إرثٌ ثقيل بين أيادي خبيثة

هل نحتاج إلى مقدمة هنا نُخبركم فيها عن أهمية مدرسة لا ماسيا لنادي برشلونة؟ لا تعتمد القصة على تخريج نجوم فقط، فالمدرسة لا تكتفِ بذلك بل هي مكان لإنتاج عناصر بشرية قادرة على تقديم أسلوب معين أو ما يُصطلح عنه بالـ DNA.

لماذا يفشل لاعب مثل كوتينيو أو لماذا يظهر لاعب مثل فيدال كأنه لا ينتمي إلى هذا المكان، أو حتى لماذا ينزعج الجمهور في كل مرة يشاهد فيها كرة قدم تعتمد الكثير من الفردية، ببساطة لأن الـ DNA بات مفقوداً، والسبب الرئيسي بفقدانه هو أن لاعبي الأكاديمية المتبقين في الفريق الأول (ما عدا ميسي)، مستوياتهم في تراجع مستمر وتحديداً بوسكيتس وبيكيه.

هل هناك مواهب حقاً؟

كانت مباراة برشلونة أمام إنتر ميلان خير إجابة على هذا السؤال الذي يُمكن تفصيلها بشكل أكبر. أنسو فاتي وكارليس بيريز وألينيا قدموا نماذج يؤكد أن هذه الأكاديمية قادرة على الاستمرار في العطاء، إلا أن التأثير السلبي لا يأتي منها بل بكيفية التعامل معها ومع لاعبيها.

 تطبيق يوروسبورت عربيّة يأخذك إلى مدرّج فريقك المفضّل لتبقى دائمًا في الحدث

Android

IOS

تأثير الصفقات السلبية

لا نحتاج للبحث كثيراً في السياسة التي انتهجتها إدارة برشلونة في السنوات الأخيرة، الإدارة التي لاحقت نيمار حتى الموت ودفعت 160 مليون في كوتينيو ثم 120 مليون في غريزمان، ووقعت مع باولينيو وأندريه غوميز وبعدهما فيدال. تلك الصفقات في كل مرة تحدث فيها كانت تُشكل حاجز أمام تطور لاعبي الفريق الكتلوني أو حتى إمكانية صعودهم تدريجياً إلى الفريق الأول، وهو ما أدى إلى مغادرة أسماء كثيرة في السنوات الأخيرة.

اقرأ أيضاً: معجزة ليستر 2.. هل هناك حصانان في الدوري الإنجليزي؟

أسماء غادرت لاماسيا برشلونة

كوبو: ريال مدريد

أونانا: أياكس (حارس أساسي)

بوفيدا: مانشستر سيتي (وسط ملعب قضى تحضيرات الموسم مع فريق مانشستر سيتي الأول)

إيريك غارسيا: مانشستر سيتي (برشلونة ما زال يبحث عن مدافع بديل لبيكيه ولا يجد، ممرر ممتاز)

أدريان بيرنابي: مانشستر سيتي (صانع ألعاب وضعه غوارديولا ضمن خططه بعيدة المدى ورفض توقيع عقد مع برشلونة)

سيرخيو مارتين: دورتموند (رقم 10 خطر، لعب مع إسبانيا تحت 19)

جوردي مبولا (موناكو) – جناح ممتاز يملك تقنيات عالية

داني أولمو (دينامو زغرب) (جناح أساسي في الفريق اليوم) (لعب مع منتخب إسبانيا تحت 19 21 في إيطاليا)

بابلو مورينو: يوفنتوس (أكثر من 200 هدف سجلها مع لا ماسيا برشلونة) (بطولة اليويفا للشبان)

تشافي سيمونز (باريس سان جيرمان) (بطولة اليويفا للشبان)

إذا ما كان هناك نظرة مستقبلية في برشلونة، فيجب أن تكون مرحلة ما بعد ميسي، والبحث في تلك المرحلة لا يجب أن يكون بالبحث عن بديل لميسي (لأنه غير موجود) وليس بإبرام صفقات هدفها كسب إنتخابات أو تحقيق أرباح جانبية (نيمار)، وليس بمدرب لا يملك الإمكانيات، بل بإعادة أسلوب الفريق والاستفادة من مدرسته لتعويض شيء بسيط بعد رحيل النجم الأرجنتيني.

شارك غرد شارك

في هذا المقال