آراء

لا يتعلمون من الماضي.. الخطيب بـ "خانة اليك" بأزمة الانسحاب

مجلس الأهلي في موقف محرج بسبب تهديدات الانسحاب.. اتحاد الكرة يصدم الأحمر رغم البيانات.. الخطيب بين ناري الانسحاب أو الظهور بمظهر الضعيف أمام جماهيره.. وأزمة نهائي أفريقيا تكشف ضعف القلعة الحمراء
محمد الورداني
08 يونيو 2019

لعبة "القط والفأر" بين مجلس إدارة النادي الأهلي برئاسة محمود الخطيب، واتحاد كرة القدم، وصلت إلى مرحلة لا يمكن السكوت والصمت عليها، بعد المذكرة التي تقدم بها المجلس الأحمر لاتحاد الكرة اليوم الخميس، يؤكد خلاله تمسكه بحقه في إنهاء مسابقة الدوري قبل أمم أفريقيا، رغم أن الجبلاية أعلنت المواعيد النهائية للمسابقة وتم إخطار الأندية بها، ولم ينفذ مجلس إدارة القلعة الحمراء تهديداته بالانسحاب.

مجلس الأهلي أخطأ عندما رفع سقف طموحات جماهيره رغم أنهم يعلمون جيدا أنهم لن يستطيعوا الانسحاب من الدوري، حيث كان بمثابة كارت تهديد للجبلاية، إلا أنه انقلب ضدهم ليصبحوا في أزمة كبيرة أمام جماهيرهم بعد تراجعهم عن موقفهم بعدما كان أهلي صالح سليم وحسن حمدي هو الأقوى في المنظومة وكان يتمسك بحقه حتى لو كلفه ذلك خسارة كل البطولات.

مجلس الخطيب بات في موقف لا يحسد عليه بعدما تراجع عن تهديداته وسيكتفي بتقديم شكوى للمحكمة الرياضية لتحسين المنظر فقط ليس أكثر، خاصة أن الحكم في تلك الدعوى قد يستغرق وقتا طويلا لما بعد انتهاء الدوري والدخول في الموسم المقبل، ليواصل محمود الخطيب أحد أعظم من أنجبت كرة القدم المصرية على مستوى اللاعبين، فشله الإداري الكبير من أزمات مستمرة مع اتحاد الكرة ومشكلات مع تركي آل الشيخ والاتحاد الأفريقي لكرة القدم.

اقرأ أيضا:

الأهلي مجبر على رفض احتراف الشناوي

مواهب صاعدة تطرق أبواب الزمالك الموسم المقبل



اتحاد الكرة يعلم جيدا أن الأهلي لا يستطيع اتخاذ قرار بالانسحاب من الدوري، وهو ما لعب عليه هاني أبو ريدة ليضع الخطيب في "خانة اليك" بين استكمال المسابقة والتراجع عن تهديداته بالانسحاب والظهور في شكل الضعيف أمام جماهيره، أو اتخاذ قرار لن يتحمل تبعياته بإعلان الانسحاب نهائيا من الدوري ووقتها ستضطر جهات عديدة في الدولة للتدخل.

الغريب في الأمر أن الأهلي لم يتعلم من درس التهديد بالانسحاب للمرة الاولى في الموسم الحالي بعد أخطاء الحكم إبراهيم نور الدينن واستمر في الدوري رغم عدم تنفيذ مطالبه باستبعاد "نور الدين" أو تطبيق تقنية حكم الفيديو في الدوري المصري، ليكرر نفس الأزمة مجددا ويخرج "شكله مهزوز" أمام جماهيره.

مجلس الأهلي أخطأ في إدارة ملف مباراة نهائي دوري أبطال أفريقيا الموسم الماضي مع الترجي التونسي، وتشاء الأقدار أن يشهد نهائي العام الحالي أزمة أخرى بين الترجي والوداد، إلا أن الفريق المغربي أثبت ضعف الإدارة الحمراء، برفض استكمال المباراة بعد التأكد من تعطل تقنية حكم الفيديو (VAR)، في الوقت الذي أصر الأهلي على لعب نهائي العام الماضي في أجواء إرهابية باستاد رادس ووسط تعطل تقنية حكم الفيديو أصلا والتعدي على حافلة الفريق وإصابة هشام محمد، ظنا منهم أن الفريق لن يخسر بثنائية نظيفة بسهولة خاصة أنه اعتاد الفوز على ملعب رادس.


اقرأ أيضا:

آخرها الهجوم على الجماهير.. السوشيال ميديا سر أزمات محمد صلاح

3 مهاجمين مرشحين للإسماعيلي في الصيف



الأهلي حينها فرط في حقه ولعب المباراة وهو يعلم أن تقنية الفيديو معطلة.. لعب المباراة وأحد لاعبيه تعرض لجرح قطعي في الرأس بسبب اعتداءات الجماهير التونسية على حافلة الأهلي، على عكس الوداد الذي اتخذ موقفا ورفض ضغوط كل مسئولي الاتحاد الأفريقي وعلى رأسهم أحمد أحمد من أجل لعب المباراة، ليجبر النادي المغربي مسئولي المكتب التنفيذي للاتحاد الأفريقي على إعادة المباراة مرة أخرى في ملعب محايد.


آخرهم محمود علاء.. لاعبون أشعلوا ثورة غضب جماهير الأهلي ضد حسام البدري
القائمة الكاملة للقنوات الناقلة لأمم أفريقيا 2019
متعب يعود للصورة في الأهلي.. ومنصب جديدة لعبد الحفيظ
شارك غرد شارك

في هذا المقال