آراء

لعبة الكراسي في إنجلترا.. الرابع خارج دوري الأبطال

كيف يُمكن أن ينتهي الأمر برابع إنجلترا في اليوروباليغ بدلاً من دوري أبطال أوروبا؟
حسين وهبي
08 أبريل 2019

منذ 2011/2012  وانتصار تشيلسي في النهائي على بايرن ميونيخ لم يحقق أي فريق إنجليزي لقب دوري أبطال أوروبا، ولم يكن أي فريق إنجليزي طرفًا في النهائي ما عدا ليفربول في الموسم الماضي.

اقرأ أيضاً: خذوا الهاتف من صلاح يعطيكم البريميرلييغ

هل يفوز فريق إنجليزي بدوري الأبطال؟

حسمت الأندية الكُبرى المنافسة في دوري الابطال دورياتها، برشلونة ويوفنتوس بات تركيزهم بالكامل على البطولة الأوروبية، أما في إنجلترا فالأندية ما زالت تتنافس فيما بينها بشراسة، إن كان على لقب الدوري الإنجليزي بين ليفربول ومانشستر سيتي أو على المراكز المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، تعد الإجابة عن السؤال صعبة، لكن المؤكد أن إنجلترا شبه ضامنة لفريقين في نصف النهائي: الأول من مواجهة مانشستر سيتي وتوتنهام والثاني هو المسار الطبيعي للأمور الذي يقود إلى تفوق ليفربول على بورتو.

رابع إنجلترا خارج دوري الأبطال

تتنافس 4 أندية إنجليزية حالياً على مقعدين مؤهلين لدوري الأبطال الموسم المقبل: مانشستر يونايتد، تشيلسي، آرسنال وتوتنهام. لكن هناك حالة يُمكن أن تجعل المركز الرابع مؤهل إلى الدوري الأوروبي وليس دوري أبطال أوروبا.

يشارك آرسنال وتشيلسي في الدوري الأوروبي ويونايتد وتوتنهام في دوري أبطال أوروبا، وإذا ما نجح فريقان إنجليزيان بالفوز بالمسابقتين الأوروبيتين ولم يكونا ضمن الأربعة الأوائل في الدوري فهذا يعني تأهلهما بشكل مباشر إلى دوري الأبطال الموسم المقبل، دون العودة إلى ترتيبهما في الدوري الإنجليزي.

اقرأ أيضاً: ميسي والكرات الثابتة.. سرّ تحولها إلى ركلات جزاء

الاتحاد الأوروبي يسمح بمشاركة 5 أندية من بلد واحد كحد أقصى في دوري أبطال أوروبا، وبالتالي فإن الثلاثة الأوائل من إنجلترا سيكونون في دوري الأبطال إلى جانب الفائزين بالبطولتين القاريتين ويُصبح صاحب المركز الرابع في الدوري الأوروبي.

هل هذا مُمكن؟

في الواقع يُمكن اعتبار المعادلة أعلاه ضربا من الجنون، لكنها حسابياً قائمة. تشيلسي يُمكن أن يملك طريقا سهلا نسبياً في الدوري الأوروبي، فيما المفاجآت يُمكن أن تبقى قائمة في دوري أبطال أوروبا في ظل ما يحدث من انقلابات غريبة هذا الموسم. وعليه فإن لعبة الكراسي في إنجلترا قد تقود إلى حسابات لا يُمكن التنبؤ بها، ومن يضمن رقبته هو ذاك الذي ينتهي ثالثاً فقط.

موجز 24 ساعة: صدمة محمد صلاح.. وصفقة الموسم للأهلي
بعد وضع بند خاص.. حجازي يوافق على التوقيع للأهلي
قائمة الأرجنتين.. بين البطولة الأولى وأبرز الغيابات
شارك غرد شارك

في هذا المقال