لينغارد للكبار.. بوغبا للصغار وهافيرتز للجميع

إذا ما كان هناك شيء يجب أن تشكر جماهير مانشستر يونايتد جوزيه مورينيو عليه فهو سكوت مكتومناي، وإذا كان هناك ما يجد أن تلومه عليه هو فريد، وبين الاثنين نجح أولي غونار سولشاير بإيجاد المعادلة الذهبية في وسط الملعب، تلك المعادلة التي ينقصها شيء واحد: الرقم 10.

كيف يعاني مانشستر يونايتد؟

تبدأ معاناة مانشستر يونايتد حين يترك له الخصم الكرة وتنتهي معاناته حين يملكها الخصم. تعتمد هذه المعادلة على نوعية اللاعبين الذين يملكهم الفريق وأسلوب اللعب في الثلث الأخير والاعتماد المفرط على التحولات.

لينغارد ضد الكبار

حقق مانشستر يونايتد نتائج إيجابية ضد مانشستر سيتي وتوتنهام وتشيلسي وهو الفريق الوحيد الذي تعادل مع ليفربول. لم تكن هذه النتائج صدفة بل لكون نقطة قوة مانشستر يونايتد هي اللعب في المساحات، وفي هذه المباريات تحديداً لا يحتاج الفريق للاعب رقم 10 ذو نظرة، بقدر ما يحتاج للاعب قادر على تطبيق ضغط شرس ومستمر. وعلى الرغم من أن لينغارد ليس الطموح الذي تسعى إليه جماهير يونايتد ويهد الكثير من الفرص ولا يصنع الأهداف، لكن لا يُمكن إنكار أنه حين يكون بلياقته العالية فهو مميز في عملية الضغط، وليس مطلوباً منه أكثر من ذلك أمام الفرق الكبيرة التي تترك الكثير من المساحات يُمكن اللعب عليها.

 تطبيق يوروسبورت عربيّة يأخذك إلى مدرّج فريقك المفضّل لتبقى دائمًا في الحدث

Android

IOS

بوغبا ضد الصغار

تظهر المساحات ضد الكبار، لكن سرعان ما يعاني يونايتد أمام نيوكاسل وولفز وويستهام وشيفيلد حين تنعدم، كيف يُمكن تفكيك المساحات؟ في هذه الحالة يحتاج الفريق:

  • إلى كرات عرضية (لا يملك يونايتد هذا النوع من الأظهرة ولا تلعب أجنحته بهذه الطريقة التقليلدية)
  • امتلاك لاعب مهاري يُمكن -الانطلاق في المساحات الضيقة (هذا ليس حل دائم إلا أن إذا كان ميسي) 
  • اللعب بين الخطوط وتواجد رقم 10 لتحقيق الربط والتمرير البيني.

هذه النقطة الأخيرة لا يُجيدها لا بيريرا ولا لينغارد، لذلك يصبح دورهم منعدم أمام الفرق الصغيرة، وهنا تحديداً يحتاج مانشستر يونايتد إلى لاعب مثل بول بوغبا. في حال عودة بوغبا لا يجب أن يكون بديلاً لفريد أو مكتومناي فهو أثبت مراراً أنه لا يجيد هذا الدور، بل يُمكن أن يلعب كرقم 10 في حال خسر الكرة يملك تغطية، ويستطيع قيادة التحولات ويُمكنه صناعة اللعب ومميز بالتمرير البيني.

صفقات ممكنة لحل المشكلة؟

يحتاج مانشستر يونايتد إلى لاعبين قادرين على القيام بالدورين في مركز الرقم 10، الضغط العالي وصناعة اللعب والتمرير البيني. فما هي الأسماء الممكنة لهذه الأدوار، خاصة إذا قرر الفريق بيع بول بوغبا؟

إقرأ أيضاً: لا ماسيا.. إرثٌ ثقيل بين أيادي خبيثة

1- أسماء طرحت من قبل

  • كريستيان إيريكسن (القيمة السوقية: 90 مليون يورو – نهاية العقد: يوليو 2020)

لا شك أن إيريكسن يُمكن أن يكون خيار مثالي، يعرف البريميرليغ، ويُمكن تخفيض قيمته كثيراً لكون عقده ينتهي قريباً، ويبدو أنه لن يستمر مع مورينيو في الفريق، لكن المشكلة أن يونايتد حاول إتمام الصفقة الصيف الماضي من دون أن ينجح ويبدو أن اللاعب يريد الانتقال إلى مدريد.

  • برونو فيرنانديز (القيمة السوقية: 60 مليون يورو – نهاية العقد: يوليو 2023)

شارك بـ 11 هدف في 12 مباراة هذا الموسم و33 هدف في 33 مباراة الموسم الماضي مع سبورتينغ لشبونة، كل الإشارات كانت تؤكد انتقاله إلى إنجلترا لكن ذلك لم يحدث وهناك تقارير تشير إلى أن مانشستر يونايتد لم يقتنع بضمه لكونه يخسر الكثير من الكرات.

2- اسم يصعب التعاقد معه

  • جيمس ماديسون (القيمة السوقية: 60 مليون يورو – نهاية العقد: يوليو 2023)

لاعب مناسب جداً لما يبحث عنه مانشستر يونايتد، ومتألق إلى حد كبير مع ليستر سيتي وعبر عن أنه يشجع الشياطين الحمر منذ صغره، لكن يبدو أنه يريد الاستمرار مع ليستر الذي بدأ مفاوضات عقد جديد لضمه.

3- ترشيح الكاتب

  • دوني فان دي بيك (القيمة السوقية: 50 مليون يورو – نهاية العقد: يوليو 2022)

لاعب أياكس ممتاز في الضغط، في التسجيل، يعرف متى يدخل منطقة الجزاء ومميز في صناعة اللعب، ويلعب في المراكز 6 و8 و10. يُمكن أن تصل قيمته إلى ما يقارب 75 مليون يورو وسيكون قيمة كبير لمانشستر يونايتد.

اقرأ أيضاً: معجزة ليستر 2.. هل هناك حصانان في الدوري الإنجليزي؟

  • كاي هافيرتز (القيمة السوقية: 90 مليون يورو – نهاية العقد: يوليو 2022)

اللاعب ذو القيمة الأغلى والقيمة الأهم أيضاً. لاعب بايرن ليفركوزن شارك مع المنتخب الألماني وأظهر قيمته في الضغط واسترجاع الكرة والأهم من كل ذلك بالربط بين الوسط والهجوم وقيادة التحولات. سجل في الموسم الماضي 17 هدف وصنع 4 في الدوري.

يحتاج مانشستر يونايتد إلى عدم التسرع في الصفقة التي يُريد إبرامها في الشتاء حتى لو اضطر للانتظار حتى الصيف، كذلك إذا ما نجح ببيع بول بوغبا، فيُمكنه أن يفكر أيضاً بلاعب إضافي في الوسط مثل ساؤول وسافيتش إلى جانب اللاعب رقم 10.

شارك غرد شارك

في هذا المقال