لماذا قد يتحول دي ليخت لصفقة فاشلة بالموسم المقبل؟

يتوقع الكثيرون أن يصبح قلب الدفاع الهولندي ماتياس دي ليخت واحداً من أهم مدافعي العصر الحالي خلال السنوات القليلة المقبلة فأن تكون قائداً لأياكس بسن الـ19 عاماً وتحقق كل هذه النجاحات فهذا دليل على قدرتك العالية على النجاح دون أن ننسَ العوامل البدنية والتكنيكية الممتازة لدي ليخت كطوله وقوته البدنية وسرعته وكل هذا يمهد لنا للحصول على موهبة عملاقة وهذه العلامات دفعت كبار أوروبا للتنافس على خدماته ووضع المبالغ الكبيرة على طاولة أياكس لكن ما المعايير التي يحتاج دي ليخت للتعامل معها خوفاً من فشل مرتقب؟

الصبر والانتظار:

لم يصل دي ليخت بعد للخبرة الكافية التي تسمح له بتفادي الأخطاء فارتكاب الأخطاء السهلة أمر تكرر كثيراً مع أياكس ومع منتخب هولندا هذا الموسم ويمكننا أن نقدم نموذجاً بلقاءي هولندا وألمانيا هذا الموسم إضافة للقاء هولندا وإنجلترا مؤخراً وطبعاً هذا طبيعي نظراً لصغر سن اللاعب لكن الخطر يرتبط بأن انتقاله لنادٍ كبير مقابل مبلغ قياسي سيدفع الجماهير لانتظار مدافع مثالي ومع أول خطأ قد يبدأ ضغط الإعلام عليه ويتبعه ضغط الجمهور ليجد اللاعب نفسه خارج الفريق لذا عليه أن يكون حريصاً على اختيار فريق قادر على الصبر عليه حين يخطئ لذا فإن نموذجاً مثل مانشستر سيتي قد لا يكون مناسباً مع الازدحام الدفاعي الموجود وببرشلونة حيث يوجد بيكيه ولونغليه وأومتيتي أيضاً قد لا يكون هناك مجال كبير للخطأ.


مينو رايولا:

يعرف الكثيرون عن تعامل الوكيل الإيطالي مع العديد من كبار نجوم كرة القدم بمقدمتهم حالياً بول بوغبا وزلاتان إبراهيموفيتش وماركو فيراتي وجيانلويجي دوناروما والعديد من اللاعبين إضافة لماتياس دي ليخت لكن ما لا يتذكره الكثيرون هو أن رايولا يملك مشكلة كبيرة مع أياكس حيث تم طرده سابقاً من النادي كما يقال على أن إدارة الفريق الهولندي غير راضية على تعامل دي ليخت مع الإيطالي.

مشكلة رايولا الكبرى هي أنه لا يدفع لاعبيه للاستقرار بل دائماً نجد سعيه لنقلهم من مكان لآخر وبمبالغ كبيرة ليحصل على المزيد من العمولة لكن رغم ذلك يفضل الكثير من اللاعبين التعامل معه بسبب حيله الكثيرة ففي آخر مرة استقدم فيها لاعباً لبرشلونة، زلاتان إبراهيموفيتش، اتفق مع اللاعب على أن يطلب الانتقال لريال مدريد من أجل تسهيل رحيله لميلان علماً أن عرض الريال لم يكُن إلا كذبة من اللاعب ووكيله!


أجواء جديدة:

حيث نتحدث عن إنسان بعمر 19 عاماً علينا أن ندرك أن رحلة السفر والانتقال لمكان آخر قد تعرضه لخطر عدم الانسجام مع البيئة الجديدة وهو ما قد يترك آثاراً سلبية عليه وبالسنوات الأخيرة فشل العديد من المدافعين الهولنديين بفرض ذاتهم بالخارج وربما يستثنى منهم فان دايك  فقط وبنسبة أقل دي فري بالتالي سيحتاج دي ليخت لبيئة وأشخاص مناسبين يساعدونه على التأقلم مع الأجواء.

اقرأ أيضاً...سليسن يتحدث مع دي ليخت عن برشلونة

قياساً على النقطة الثالثة يبدو برشلونة المكان الأنسب للاعب بسبب العقلية التاريخية التي تدار فيها الأمور داخل الفريق والتي تعتمد على التواضع والعمل الجماعي لكن قياساً على العامل الأول فإن التواجد بليفربول ربما أو ببايرن ميونيخ قد يكون أفضل للاعب في حين لن يطور سان جيرمان من مستوى اللاعب بسبب ضعف الدوري الفرنسي لكنه سيعطيه مكاناً ثابتاً وبكل الأحوال سيحتاج الهولندي لمكان يحميه من كل هذه المخاوف ويعطيه الثقة والقدرة على التعلم وإلا فإن مصير الصفقة سيكون الفشل الأكيد.

شارك غرد شارك

في هذا المقال