آراء

مانشستر يونايتد يحتاج إلى تغيير يجب أن يبدأ من قمة التسلسل الهرمي

مانشستر يونايتد يحتاج الى ثورة تغيير

09 أغسطس 2018

كتب - عمر المختار

على صفحات مُختلفة من كتاب أو مسلسل مانشستر يونايتد المُعتاد خلال السنوات الماضية فإن الأمور تُشير إلي الذهاب بشكل خاطئ , ومع إقتراب إغلاق سوق الانتقالات الصيفية , فشل النادي في الحصول على اللاعبين الذين يحتاجهم ، وكعادة جوزيه مورينيو يقوم بنسخته المتدنية في كل مؤتمر صحفي يعقدُه ويعكس الحالة المزاجية في النادي.


صورة..مورينيو خلال احدى مباريات مانشستر يونايتد


ربما كان من المفترض أن تكون هذه طريقة تعامل اليونايتد مع مورينيو من البداية ، رجل لا تتلاءم إيديولوجياته مع متطلبات مجلس الإدارة الذي يُريد أن يتم كل شيء بطريقة تقليدية , هناك طرفان من أيديولوجيات مختلفة لتأكيد أن النادي يسير في الاتجاه الخاطئ.


كان السير أليكس فيرغسون والسير بوبي تشارلتون يعيشان في وقت كانت فيه كرة القدم مختلفة تمامًا عما هي عليه اليوم , في حين أن إنجازاتهم كانت مدهشة للغاية ومع ذلك وصلا مع النادي إلي نقطة سد وهذه طبيعة كرة القدم , ومع ذلك بقي الأمر جيد بين الطرفين , مع الحفاظ على تقاليد النادي والحفاظ على ثقافته المثالية , أتذكر أن كلا من السير بوبي والسير أليكس كانا مُترددين للغاية بشأن تعيين مورينيو كمدير فني لليونايتد في عام 2013 بسبب أسلوبه وصراعه الداخلي.

وفي ظل رغبة جوزيه مورينيو في التعاقد مع لاعبين مثل إيفان بيريسيتش وويليان ، اللذان لا شك في أنهما سيلعبان مدة قصيرة لنظرا لعمرهما الكبير ، ويبدو أن هذا هو السبيل الوحيد الذي سيحظى به اليونايتد بفرصة الفوز باللقب في هذا الموسم , يريد مجلس الإدارة من مورينيو أن يتعاقد مع اللاعبين الشباب وأن يُفكر في المدى الطويل , ويأتي هذا الخلاف بعد أشهر من أعطاء مورينيو كل الدعم عندما تم تجديد عقده.


إقرأ أيضاً:مدافع كرواتيا يُعطي مانشستر يونايتد بارقة أمل لضم ماغواير


المشكلة أعمق من مجرد صراع أيديولوجي , المدير التنفيذي للنادي إد وودوارد هو رجل ليس لديه خلفية في كرة القدم , ومن الواضح أن الفريق يصارع بين أيديولوجية الأعمال وأيديولوجية تتعلق بثقافة النادي , وهذا ما يخلق حالة من الفوضى ، خاصة مع مدير فني ستتم إقالته إذا لم يفُز باللقب هذا الموسم ويسعى للحصول على تعاقدات قصيرة الأمد لفعل الشيء نفسه .

في هذه المرحلة ، سيكون ضروريا النظر إلى نادي مثل روما الذي تعود ملكيتُه إلى جيمس بالوتا ، وهو رجل أعمال أمريكي لا يمتلك أي خلفية عن كرة القدم على الإطلاق ، لكن تحته يوجد مونشي العظيم ، الذي يعتبر أفضل مدير تعاقدات رياضي في العالم الآن , خبرته تجعله شخصًا لديه عقلية كرة قدم مميزة للغاية إضافة ليد تحمل آلة حاسبة , فهو يُعوض عن معرفة بالوتا المنخفضة بكرة القدم ويعطي النادي اتجاهًا لا تشوبه شائبة , هو لا يحسن فقط الأمور على أرض الملعب ولكنه يعرف أيضًا كيفية إدارة النادي كعمل تجاري.


تابعوا حساب الكرة السعودية على انستغرام


أقرب مثال يُمكن أن ينظر له اليونايتد هو توتنهام , مالك النادي هو جو لويس ملياردير ويعيش في جزر البهاما , تحته يعمل رئيس مجلس الإدارة الشهير دانيال ليفي ، الذي لديه خلفية جيدة في كرة القدم بعد أن عمل في رينجرز سابقا قبل أن ينضم إلى توتنهام في عام 2001 , يتألف باقي أعضاء مجلس الإدارة من رجال أعمال وليس من الغريب أن يكون ليفي واحدا من الرجال الداهية في كرة القدم حاليا.

مانشستر يونايتد ليس قريب من روما أو حتي توتنهام , إنهم مجموعة من الأفراد الذين ليس لديهم شيء مشترك ولكنهم يكافحون من أجل الوصول لشيء مشترك., ووجود كل من السير أليكس والسير بوبي يضاعف من تعقيد الأمور ، حتى لو كان إد وودوارد رئيسًا تنفيذيًا جيدًا , إن ما يريده السير أليكس لن يكون ما يريده الآخرون من أصحاب الأعمال , وبسبب ذلك فإن إد وودوارد وجوزيه مورينيو يقومان بخلق الحجج عندما تسوء الأمور , عندما تكمن المشاكل الفعلية في هيكل التسلسل الهرمي , يجب أن تتغير الأمور , يجب أن يبدأ هذا التغيير من القمة , يجب أن ينطوي ذلك بالضرورة على خفض الصلاحيات التي يتمتع بها السير أليكس والسير بوبي ، ولكن يجب على المجلس إما أن يكون جميع أعضاءه ذوي التوجهات التجارية أو من أعضاء كرة القدم.

سيرحل مورينيو قريبًا , لكن المشكلة ستستمر حتى بعد رحيل مورينيو , فكلما تم تصحيحها ، كلما أصبح الاتجاه واضح للجميع , وكلما زاد الوقت الذي يستغرقه مجلس الإدارة في حل المشكلة ، سيزداد عدد المرات التي يتراجع فيها النادي عن قراراته.

فينيسيوس يفجر مفاجأة ويصدم جماهير الليغا
مفاجأة..نجم ريال مدريد يصدم زيدان ويرغب في الرحيل
الـ VAR يستقبل زيدان.. 3 دروس من المواجهة الأولى
شارك غرد شارك

في هذا المقال