ما بعد القمة... لايبزيغ مطمئن من فكرة المنافسة على اللقب

آراء
هاني سكر

انتهت قبل أمس قمة الجولة الـ21 من البوندسليغا على تعادل بايرن ميونيخ ولايبزيغ بنتيجة فتحت الباب لاحتمالات كثيرة حول المنافسة على اللقب قبل نهاية الدوري بـ13 جولة فرغم حفاظ حامل اللقب على صدارته إلا أن حسابات أخرى عديدة ارتبطت بنتيجة هذا اللقاء وربما أكبر المرتبطين بهذه الحسابات هو لايبزيغ الذي يعرف أن فارق النقطة قد يتلاشى بأي جولة.

بالنسبة لناغيلسمان خاض فريقه 3 مباريات صعبة متتالية بالدوري أمام فرانكفورت والثالث مونشنغلادباخ والمتصدر بايرن والكل يتفق أن هذه الفرق هي الأكثر قدرة على تعذيب أي خصم بالموسم الحالي لذا يمكن القول أن لايبزيغ أراح نفسه من العديد من المباريات الكبيرة وبالجولات الـ13 الباقية سيبقى عليه أن يواجه دورتموند بالوقت الذي تبدو فيه لقاءات بحجم ليفركوزن وشالكه غير مقلقة لحد كبير كون هذه الفرق لا تتمتع باستقرار كبير هذا الموسم علماً أن لايبزيغ سيستضيف بوروسيا دورتموند بميدانه في الجولة قبل الأخيرة.


على الطرف الآخر تنتظر بايرن مواجهات صعبة عديدة أهمها لقاء بوروسيا دورتموند في سيغنال إيدونا بارك في الجولة الـ28 وهو اللقاء الذي لطالما واجه فيه بايرن صعوبات كبيرة على عكس المباريات التي يستضيفها بملعبه عدا عن استضافته لمونشنغلادباخ بالجولة الـ31 وبالمجمل سيدخل بايرن بفترة تحتاج للتركيز بين الجولتين الـ27 والـ31 حيث سيواجه على التوالي كل من فرانكفورت ودورتموند وفورتونا وليفركوزن ومونشنغلادباخ بالتالي مازالت إمكانية التفريط بالنقاط ممكنة وبحد كبير بالنسبة للبافاري.


التعادل في آليانتس آرينا أعطى لايبزيغ ثقة مهمة بعد انكسارات متتالية فالسقوط أمام فرانكفورت مرتين، دوري وكأس، والخروج بنقطة من لقاء الضيف مونشنغلادباخ بمباراة تحكم بها التحكيم كلها أشياء هزت ثقة الفريق بنسبة كبيرة لكن تقديم مباراة قوية في معقل بايرن والخروج بنقطة، كان من الممكن أن تصبح ثلاث نقاط، كل هذه الأشياء ستساعد على رفع ثقة لاعبي لايبزيغ بأنفسهم من جديد.


بعيداً عن حسابات الدوري كان لقاء بايرن مهماً لناغيلسمان قبل لقاء دوري الأبطال أمام توتنهام ويبدو أن مورينيو كان موفقاً باختياره للقدوم لأليانتس آرينا ومتابعة القمة حيث شاهد الأداء الدفاعي الممتاز للايبزيغ والنجاح الذي قدمته ثلاثية أوباميكانو وكلوستيرمان وهالستنبيرغ بالخلف مع دعم أنخيلنو ولايمر على الأطراف حيث جمع لايبزيغ بين السرعة والقوة البدنية وهو ما قطع الطريق على البافاري وأجبره على الخروج من لقاء دون أن يسجل للمرة الأولى بالدوري هذا الموسم، أول مباراة رسمية لا يسجل فيها بايرن منذ هزيمته من دورتموند بالسوبر في أغسطس الماضي، وما قدمه الفريق دفاعياً قد يبني عليه ناغيلسمان خلال لقاء توتنهام بدوري الأبطال.


بالفترة الأخيرة من مرحلة الذهاب تراجع مستوى دفاع لايبزيغ بشكل مفاجئ وهو ما كلفه تلقي العديد من الأهداف الغريبة لكن يبدو أن خلطة المدرب الملقب بـ"بيبي مورينيو" باتت جاهزة لمواجهة مورينيو الحقيقي وبحال تجاوز توتنهام وبلوغ ربع النهائي فإن هذا سيكون بمثابة تحقيق بطولة بالنسبة للفريق.


بوضعية جدول الترتيب الحالية لا تبدو المنافسة محصورة بين بايرن ولايبزيغ فقط فدورتموند بعيد عن الصدارة بفارق 4 نقاط وغلادباخ قادر على إعادة الفارق لنقطة مع بايرن بحال فوزه بمباراته المؤجلة لذا تبدو المنافسة قوية بين 4 فرق وهي الوضعية التي لم يعتاد البافاري على مواجهتها حيث تنحصر عادة المنافسة بينه وبين فريق آخر لكن المطاردون هذه المرة كثر ويهددون الفريق بإحداث تغيير كبير على جدول الترتيب بحال حدوث أي خطأ من البطل.

اقرأ أيضاً...كلينسمان يستقيل من تدريب هيرتا برلين بطريقة "غريبة"!

تبدو المنافسة بالبوندسليغا ساخنة للغاية هذا الموسم وهو الأمر الذي أعاد هيبة الدوري فبالبافاري فقد قدرته على حسم المباريات بأي وضعية وباتت معظم الفرق تطمع بالسعي لإيقافه بانتظار ما إذا كان هذا كافياً لإيقاف احتكاره للقب أم أننا سنتحدث فقط عن موسم جميل جديد وبطل واحد ثابت.

شارك غرد شارك

في هذا المقال