مبابي اتخذ الخيار الأصح وثلاثة أندية مستفيدة!

آراء
الياس الشدياق

بدأت الأمور تتضح أكثر في نادي باريس سان جرمان للموسم المقبل، الأمور أقرب الى الحسم، في وقت يبدو أن النادي قرر التخلص من كل المشكلات التي تقف في وجه مسيرة النادي ومشروعه.

أثير منذ فترة موضوع انتقال كيليان مبابي الى ريال مدريد، وأن النادي الإسباني وضع كل إمكانياته من أجل إتمام هذه الصفقة على اعتبار أن النجم الفرنسي هو عنصر أساسي في مشروع النادي الملكي، رغم كل الأزمة المالية التي تحيط الأندية الأوروبية بسبب فيروس كورونا.



وفي وقت كنّا على يقين أن ريال مدريد لن يقدم على خطوة التعاقد مع مبابي هذا الصيفي نظراً لسعر اللاعب المرتفع وعدم حاجة ريال لتعزيز صفوفه في الفترة الحالية إلّا للضرورة القسوة، تشير المعلومات الصحفية من فرنسا الى أن مبابي متجه لتجديد عقده مع النادي الفرنسي.

مبابي يريد تمديد عقده الذي ينتهي عام 2022، ما يعني أنه قرر أخيراً أن يُعلن نفسه "ملكاً" على النادي الفرنسي على وقع الأخبار التي تشير الى تنازل نيمار عن نصف راتبه من أجل العودة الى برشلونة.


إقرأ ايضا: ما سبب تفوق ريال مدريد على برشلونة في "الصفقات البرازيلية"؟


ما بين مبابي ونيمار، من الأفضل على النادي الفرنسي التخلي عن نجمه البرازيلي لتخفيف الضغط عليه والتخلص من مشاكله السنوية بطلبه المغادرة المستمر، وكأنه محبوساً في سجون سان جرمان، فاللاعب الذي لا يريد اللعب معك دعه يذهب، حتى ولو خسرت الكثير من الأموال بسبب هذه الصفقة.

مبابي ومع اختياره البقاء وتمديد عقده، سيعطي جرعة استقرار كبيرة لسان جرمان الذي سيبني فريقاً من جون شك، على أساس مبابي وليس نيمار أبداً، والمنطق يقول إنه من الضروري أن يخرج الأخير من حسابات الفريق الفرنسي.



وهنا نرى بأن هذه الخيارات والتوجهات ستفيد ثلاثة أندية وأكثر من لاعب، ونبدأ مع نيمار الذي سيعود الى برشلونة وعودته الى هناك ستشكل قوة كبيرة ودفعة معنوية مميزة للنادي الاسباني.

بقاء مبابي مع سان جرمان مهم جداً للفريق الفرنسي الذي سيحظى بنجم كبير له شأن عالٍ في مستقبل كرة القدم، وهو قادر على قيادة الفريق للفوز بدوري ابطال أوروبا والسيطرة أكبر على الكرة الفرنسية.

وبالنسبة لريال مدريد، فهذا الخيار سيعطي بعض لاعبي "الملكي" الفرصة لاثبات النفس، كون وصول مبابي كان ليؤثر سلباً على أكثر من لاعب ابرزهم فينيسيوس جونيور ودوريغو غوس.


شارك غرد شارك

في هذا المقال