آراء

من يوفيتش إلى غريزمان.. يحيا نهج فالفيردي

لماذا رفض برشلونة يوفيتش وعاد إلى غريزمان.. الإجابة في أفكار فالفيردي
حسين وهبي
15 مايو 2019

4290 دقيقة لعبها سواريز منذ كأس العالم الماضية، 4290 دقيقة لعبها الرقم 9 الوحيد في برشلونة مُتحملاً إصابة في ركبته، 4290 دقيقة وفريق برشلونة لا يملك بديلاً، (أو يملك بديلاً لا يُريد أن يشركه)، 4290 دقيقة ومستوى سواريز مُتذبذب لسببين: الأول أنه وصل لعمر 32 سنة والثاني أنه يلعب كل أسبوع من دون توقف.

من هنا كان على برشلونة البحث عن بديل، لكن البحث كان هذه مجدداً على طريقة إدارة بارتوميو وما يتبعها من إبداعات تضع التسويق فوق كرة القدم، وما نتيجته أن فالفيردي باقٍ ونهجه أيضأً.



لماذا رفض برشلونة يوفيتش؟

في البداية كان هدف برشلونة في سوق الانتقالات هو لوكا يوفيتش. مهاجم آينترخت فرانكفورت الذي بات ريال مدريد قريبأً من التعاقد معه كان على رأس اهتمام الفريق الكتلوني. في عمر الـ 21 سنة، يوفيتش هداف يوروباليغ حتى نصف النهائي بعشرة أهداف، مُتحرك بارع في المساحة والتمركز، وصل عدد أهدافه هذا الموسم إلى 27 وسعره 60 مليون يورو.


اقرأ أيضاً: بيريز يُقامر في مدريد.. آخر همسات الغلاكتيكوس


حجتان رئيسيتان قدمتهما إدارة برشلونة لعدم التعاقد مع يوفيتش:

  • الشكوك حول قدرته على اللعب خارج منطقة الجزاء
  • "سعره المرتفع"


لماذا يريد برشلونة غريزمان؟

مع رفض إدارة برشلونة للتعاقد مع يوفيتش، عادت لتطفو على السطح قصة غريزمان ليعلن الأخير أن هذا الموسم هو الأخير له مع أتلتيكو مدريد.

في المقارنة مع يوفيتش سيُكلف غريزمان برشلونة على الأقل 100 مليون يورو وهو يبلغ من العمر الآن 28 سنة.

في الوقت الذي يُعد فيه غريزمان لاعب ذو خبرة أكبر من يوفيتش، إلا أنه لم يُثبت نفسه يوماً في المواعيد الكبرى، كما أنه ليس مهاجم بالمعنى الصريح الذي يبحث عنه برشلونة ليكون بديل طويل الأمد لسواريز، وبالتالي هو اللاعب المثالي للفريق إذا كان ليونيل ميسي سيتحول إلى رقم 9 وهمي، لكن ما يبدو أوضح من ذلك هو أنه القطعة التي سيُكمل فيها فالفيردي نهجه.


اقرأ أيضاً: للفشل أربابه.. برشلونة مثالاً


4-4-2 فالفيردي الدفاعية التي تتحول إلى 4-3-3 هي تماماً ما يُمكن أن يفلح فيه غريزمان وذلك بإسقاطه في مركز الجناح مكان كوتينيو وقبوله بهذا الدور وذلك مع الإبقاء على سواريز وميسي ثنائياً في الأمام.

في هذه الطريقة سيكون برشلونة قد أوجد بديلاً محدوداً لكوتينيو دفع ثمنه 100 مليون يورو، لكنه لم يحل المشكلة الرئيسية. تلك المشكلة التي تكمن بالنهج العام وطريقة التفكير، لم يحل مشكلة سواريز ولم يخلق التوازن المطلوب في التشكيلة كرر خطأ كوتينيو بإحضار لاعب لا يرتاح باللعب إلى بالمحيط الذي يحكمه ليونيل ميسي.


أخبار الأهلي: رفض إشعال تأجيل القمة.. وترحيب برحيل مارسيلو
احتفالية الدوري.. أول خلاف بين فايلر والأهلي
صباح الرياضة المصرية: شراء "عفيجي" الأهلي.. رئيس الزمالك يهاجم "كاف"
شارك غرد شارك

في هذا المقال