آراء

نظرة ألمانية: باب الانتقالات ببايرن ميونيخ يفتح قسراً!

هل نشهد على بداية جديدة بسوق انتقالات بايرن؟
هاني سكر
11 يوليو 2019

باتت قضية سوق الانتقالات ببايرن ميونيخ أحد أكثر المواضيع جدلية حالياً والأمر لا يتعلق بصرف الكثير من المال ولا حتى ضم عدد هائل من النجوم بل على العكس يرتبط بالطريقة السلبية التي تتعامل بها إدارة النادي مع الموقف حتى الآن ولو أن هذه الطريقة قد تتعرض لتغيير قسري بالفترة المقبلة.

 

بداية الحكاية:

فترة ركود:

حملت تصريحات الإدارة مؤخراً تلميحات واضحة حول عدم إمكانية ضم العديد من النجوم حيث قال هونيس أن ناديه لن يتجاوز حد الـ80 مليون مرة أخرى هذا الصيف بعد ضم لوكاس كما قلل رومينيغيه من فرص ضم ساني بعد أن طلب منه أن "يتخيل الانتقال إلى بايرن" وكل هذا ذكر الجمهور بكل التصريحات التي كان يسمعها طوال السنوات الماضية والتي كانت تمهد لإنهاء فترة انتقالات دون صفقات كبيرة.

 

نقطة تحول:

ردة فعل اللاعبين:

مشاريع الإدارة لم تريح لاعبين بايرن حيث يبدو الفريق مقتنعاً بحاجته لمزيد من التدعيمات لذا بدأت الرسائل المتتالية سواء بدعم صفقة ساني عبر كيميش وغوريتسكا وغنابري أو الحديث بالمجمل عن حاجة الفريق لضم لاعبين جدد كما فعل وكيل أعمال نوير الذي وجه رسالة تحذير قاسية حول إمكانية خروج قائد الفريق بحال استمرار السياسة الحالية.

 

نادرة هي المرات التي شاهدنا فيها لاعبين يتدخلون بسياسة عمل النادي لهذا الحد لكن في بايرن يملك الجميع حرية التعبير دائماً والأهم يشعر اللاعبون أن الهدف الذي جاءوا من أجله لبايرن المرتبط بالفوز بدوري الأبطال بات يبتعد عنهم.

 

علامة نجاح:

مدرب يطالب بصفقات:

عدوى المطالبات انتقلت للمدرب نيكو كوفاتش الذي صرح لمرتين عن حاجته لضم 4 لاعبين إضافيين على الأقل ويبدو أن شح قائمة بايرن، 21 لاعب فقط الأصغر بالبوندسليغا، دفع الإدارة للتخلي عن فكرة بيع بواتينغ وريناتو سانشيز مبدئياً لأن الفريق لم يعد قادراً على التخلي عن المزيد من اللاعبين بعد رحيل روبن وريبيري ورافينيا وهوميلس وخاميس.

 

لن يكون كوفاتش مسؤولاً عن أي إخفاق ما لم يتم تحقيق المزيد من التعاقدات بالتالي تكون الإدارة قد قدمت للمدرب عذر الفشل سلفاً وهذا غير ممكن بظل حديثها سابقاً عن السعي لدعمه كي يحقق بداية جديدة ببايرن بالتالي ستضع الإدارة ذاتها بمواجهة المدرب واللاعبين ما لم تقوم بتعاقدات أخرى.

 

تطور القضية:

صفقات محتملة؟:

كان الهدف الأول لبايرن بالسوق هو السعي لضم ليروي ساني وكالوم هودسون أودوي لكن يبدو أن استمرار الأخير بتشيلسي بات منطقياً بعد قدوم فرانك لامبارد الذي أبدى ثقته به لكن فرصة ضم ساني مازالت واردة بظل اتفاق الصحف حول تردد اللاعب باتخاذ قرار حاسم حول مستقبله بالتالي مازالت فرصة بايرن حاضرة شرط كسر تصريح رومينيغيه "يتخيل اللاعب نفسه" ليصبح "يتخيل النادي أنه سيضمه" ليأخذ خطوة إضافية ويبادر بضمه.

 

لم يُظهر النادي مؤخراً اهتماماً بمزيد من اللاعبين لكن الصحف تحدثت عن إمكانية ضم حكيم زياش كما يريد رومينيغيه انتظار ما سيحدث بالسوق تحديداً بصفقتي غريزمان ونيمار ليرى من اللاعبين الذين سيتوفروا بالسوق فانتقال نيمار أو غريزمان للبارسا يعني فتح باب الرحيل لديمبيلي وبحال رحيل ديمبيلي لباريس سيصبح دراكسلر متاحاً وبايرن سينتظر موقف السوق لضم لاعب على الأقل بالأيام الأخيرة مثلما استفاد من ثورة الريال 2009 كي يضم روبن بنهاية السوق.

 

مجرد رأي:

لا يوجد نجاح يعتمد على الآخرين:

سواء ساني أو ديمبيلي سيحقق بايرن الفائدة الفنية بضم نجم كبير لكن لا يبدو الأمر ذاته بحال التعاقد مع دراكسلر الذي لا يلعب بشكل مستمر مع باريس ويشارك غالباً بالوسط لذا من المنتظر أن تكون للنادي سياسة واضحة وتحديد أهداف التدعيم بالسوق.

 اقرأ أيضاً...نظرة ألمانية: هل هناك خطط سرية في بايرن ميونيخ للميركاتو؟

الجيد بالأمر أن الإدارة اختارت التحرك أخيراً وأدركت المطب الصعب الذي يمر به النادي وبحال تحقيق تعاقدات كبيرة فلابد من الإشادة بالدور الكبير للاعبي بايرن وتأثيرهم الحاسم بسوق الانتقالات.

بالفيديو.. منتخب مصر يودع أمم إفريقيا بهدف صادم أمام الأولاد
أخبار الأهلي:صفقة الموسم على الأبواب..ومحارب يتمسك بسموحة
بالتفاصيل..كهربا يعترف بالتوقيع للأهلي .. وموعد ارتداء القميص الأحمر
شارك غرد شارك

في هذا المقال