نظرة ألمانية: ساني مسلسل بنهاية هندية وبطولة إسبانية فاشلة!

يبدو أننا للمرة الأولى بعد الألف ربما هذا الصيف سنقول أن صفقة ساني انتهت لكن هذه المرة اختلفت النهاية عن معظم المرات الماضية فبعد ساعات قليلة قد يتم الإعلان بشكل نهائي عن انسحاب بايرن ميونيخ من المفاوضات حيث ينتظر الجميع حسم قضية إصابة اللاعب الذي قد يضطر للغياب حتى نهاية العام.


بمعظم المسلسلات الرومنسية، حول العالم كله، يبدأ المسلسل بنشوء قصة الحب بين الطرفين ومن ثم يبدأ الخلاف بينهما فيبتعد الطرف الأول ثم حين يرضى يبتعد الطرف الثاني ومن ثم تحضر النهاية الدرامية وبالغالب يتعرض أحد الطرفين لوعكة صحية، في المسلسلات العربية غالباً تنتهي الوعكة بسيناريو جميل ويتم الزواج أما في السيناريوهات الهندية فبالغالب يموت العاشق وتندب العاشقة حبيبها، أحياناً قد يكون هناك من يقوم بجريمة القتل وحتى هذا موجود بسيناريو ساني أيضاً!


بداية الحكاية:

ريمونتادا الإصابة:

قبل ساعات من لقاء مانشستر سيتي وليفربول كانت كل الأخبار تؤكد على توصل بايرن لاتفاق مع ساني وحتى بعد المباراة بساعات قليلة أشارت الصحف لتوديع الألماني لزملائه استعداداً للرحيل لكن الإصابة التي لحقت باللاعب خلال مشاركته باللقاء تسببت بإحداث تغيير كبير للغاية فالشكوك تحوم حول تعرضه لتمزن بالرباط الصليبي وبالتالي حاجته لعمل جراحي وغيابه حتى بداية العام المقبل مما يعني أن الصفقة لن تكون متاحة بهذا الشكل لتحدث "ريمونتادا" قاتلة بمسار الصفقة.

نقطة تحول:

"لا أشرك لاعب لا يرغب بالبقاء":

بكل مرة كان يُسأل بيب عن قضية ساني كان يقول أنه لن يجبر أي لاعب على البقاء رغم إيمانه به لكن الملفت أن ذات المدرب اختار إشراك ساني ضد ليفربول بخيار قالت الصحف أنه فاجأ اللاعب الذي كان يعتقد أن مدربه لن يشركه بظل قرب انتقاله لكن خيار بيب هذا ربما خرب أموراً كثيرة على إدارة ناديه وعلى ساني أيضاً وربما على نفسه والأسوأ أنه لم يكُن صادقاً بما قاله وقد يتحمل مسؤولية إصابة اللاعب وفشل الصفقة لوحده.


علامة فشل:

وقت طويل مر!:

منذ نهاية شهر مايو بدأت أخبار ساني بالظهور لدى الصحف الألمانية والإنجليزية ثم جاءت تصريحات رومينيغيه حول حاجة اللاعب لتخيل الانتقال كي تبطئ من الانتقال من ثم ظهر أخذ ورد بين الناديين بسبب رفع قيمة اللاعب وعدم رضا إدارة السيتيزنز على تصرفات إدارة البافاري وبعد حوالي 3 أشهر من الأخذ والرد ها هي النهاية.. قد يخسر بايرن الصفقة بطريقة لم يتوقعها أحد والآن عليه العمل سريعاً للبحث عن خيارات أخرى بالسوق وكأن الشهرين الماضيين مرا بغفلة على الإدارة.

الصحف ربطت النادي بالساعات الأخيرة بضم كوتينيو أو حكيم زياش لكن الأمور لن تكون بالسهولة التي يتوقعها البعض والمشكلة الكبرى أن النادي أساساً بحاجة للعديد من الصفقات بحسب ما قال كوفاتش ونوير وليفاندوفسكي لكن الإدارة غارقة بمطب جديد يتمثل بضياع أهم صفقة صيفية منتظرة.


تطور القضية:

بيب يتسبب بمشاكل بالجملة:

رفض ساني سابقاً تمديد العقد الذي يربطه بمانشستر سيتي حتى صيف 2021 وأظهر رغبة واضحة بالانتقال لبايرن ميونيخ خاصة بعد أن قلل بيب من اعتماده عليه بالمباريات الحاسمة لكن ما الذي سيحدث بعد الآن بحال غياب ساني الطويل فعلاً عن الملاعب؟

قد يعود ساني بالنصف الثاني من الموسم وحينها بالغالب لن يجد مكاناً للعب بظل تفضيل بيب لسترلينغ وبيرناردو عليه وحتى محرز وجد فرصاً أكثر منه للمشاركة بالشهرين الأخيرين من الموسم الماضي بالتالي ستزيد المشاكل بينه وبين مدربه وغالباً أيضاً لن يتجه للموافقة على التجديد مما يجعل الإدارة بوضع أصعب خاصة بعد أن خسرت فرصة بيعه لبايرن ميونيخ بسعر مناسب قبل عامين من نهاية عقده.

مشكلة ساني الحالية قد تدفعه للقبول بتجديد عقده باستسلام بسبب قلة الفرص لكن غالباً سيزيد التوتر بينه وبين بيب وسيضطر مانشستر سيتي قريباً لعرض اللاعب بالسوق بسعر أقل بكثير من رقم 137 مليون يورو الذي طلبه من بايرن هذا الصيف.

اقرأ أيضاً...نظرة ألمانية: تحضيرات دورتموند بين الأحلام والواقع.. هل هو موعد الألقاب؟

مجرد رأي:

الخسارة جماعية:

خسر بايرن فرصة الحصول على لاعب يناسبه تماماً، كونه ألماني وجناح مهاري وهداف وصغير بالسن، وخسر السيتي فرصة بيع اللاعب بسعر مناسب كما خسر ساني فرصة بدء مسيرته من جديد بمكان يناسبه تماماً.

بالنسبة للسيتي يملك الفريق لاعبين كثر وهو قادر على تعويض إصابة الألماني لكن بالنسبة لبايرن بدأت الأخبار السيئة تتوالى فالأداء السيئ بالسوبر تبعته خسارة الصفقة والآن الوقت بات ضيقاً وخيارات السوق قليلة والنادي بحاجة للاعبين بمراكز مختلفة لذا ستحتاج الإدارة للتصرف بسرعة وإلا فإن بداية الموسم ستحمل معها الكثير من المخاطر!

شارك غرد شارك

في هذا المقال