آراء

نيمار الغدار..الآن أدركت قيمة ظل ميسي؟

نيمار التائه تحت ظل الأموال

21 ديسمبر 2018

في كثير من الأحيان يكون الشخص مستقراً ويعيش حالة جيدة خلال مسيرته ثم يبدأ الشيطان بالتدخل لكي يهدم كل ما فعله ويحطم الاستقرار الذي يعيشه وأصبح هذا الأمر ملموساً على أرض الواقع في عالم كرة القدم أيضاً. 




اقرأ أيضاً...رسمياً: هذه المنتخبات العربية فقدت حظوظها بالتأهل الى كأس العالم!




وعندما نذكر هذا المثال نتذكر دائماً نيمار جونيور النجم البرازيلي صاحب الإمكانيات الفنية الرائعة والتي لا يختلف على جودتها أثنين ولكن لأن الله لا يعطي الانسان كل شيء فمنح النجم البرازيلي عقلاً مجنوناً يتصرف بغرابة ولا يدرك الأشياء ولا يضعها في مسارها الصحيح. 

بدأ مسيرته كلاعب موهوب بالدوري البرازيلي وتحديداً بنادي سانتوس ولفت اليه أنظار الكرة الأوروبية بسرعة قوية وتبارى كبيري الدوري الإسباني ريال مدريد وبرشلونة على التعاقد معه إلى أن نجح النادي الكتالوني في الظفر بخدمات اللاعب. 


صورة..نيمار نجم نادي باريس سان جيرمان


ولأن برشلونة يمتلك لاعباً عظيماً اسمه ليونيل ميسي نجح نيمار سريعاً في التكيف على الاجواء بالنادي الكتالوني وأصبح في وقتٍ قصير واحد من أروع وافضل اللاعبي بالتشكيلة الكتالونية وحجز مقعده في قلوب جماهير النادي الكتالوني وظهر من البداية بمستوى أكثر من رائع نال من خلاله اشادة الجميع. 

ولم يرَ نيمار في برشلونة سوى الخير والتألق فساعده النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بكل قوة فكثيراً ما ترك له تنفيذ ركلات الجزاء بالمباريات من أجل اكتساب الثقة وكثيراً ما ترك له المخالفات من أجل تسجيل الأهداف وكثيراً ما مرر له التمريرات الساحرة ولم يكن أنانياً من أجل أن يحفر اللاعب اسمه داخل القلوب الكتالونية وهو ما حدث بالفعل. 


واستمر نيمار في التألق مع برشلونة حتى أصبح برشلونة يمتلك هجوماً هو المرعب داخل أوروبا بالكامل يتكون من " MSN" نيمار وميسي ولويس سواريز فكثيراً ما حطموا حصون المنافسين وأرعبوا أوروبا بالكامل وهو ما تجسد على أرض الواقع بتحقيق السداسية الشهيرة تحت قيادة المدرب لويس إنريكي وهو الموسم الذي شهد مجد اللاعب وتألقه الأوروبي. 

ثم بدأ نيمار في تدوين اسمه اللامع بين الكبار حيث دائماً ما ترشح للمنافسة على الألقاب والجوائز الفردية وكان دائماُ يحتل المرتبة الثالثة بين الكبار الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو ونظر اليه الكثيرين على أنه الخليفة الشرعي لهم في المستقبل.

ومن الملاحظ أيضاً ظهور نيمار بكل قوة وتألق خلال مباريات برشلونة الكبرى بالبطولات الحساسة فلا يمكن لأحد أن يغفل ما قدمه نيمار أمام بايرن ميونخ في دوري ابطال أوروبا موسم 2014-2015 ولا يمكن نسيان أدائه العالمي أمام باريس سان جيرمان ناديه الحالي بمباراة "الريمونتادا" الشهيرة والتي ربما كانت نقمة على اللاعب وليس نعمة له. 

وفجأة وعقب هذا التألق واللمعان الكبير بدأ الشياطن يتسلل داخل نفس "نيمار المجنون" فالجميع سمع عن عرض خرافي من نادي باريس سان جيرمان الفرنسي لضم اللاعب ونجح ناصر الخليفي رئيس مجلس ادارة النادي الفرنسي في اللعب على الوتر الحساس بداخل اللاعب وهو النقود والعامل المادي وقدم له اغراءات جعله يظن انه سيتخطى الثنائي ميسي ورونالدو سريعاً ومن هنا كانت بداية النهاية. 


اقرأ أيضاً:فيديو: تويتر ينفجر بسبب ردة فعل صلاح بعد هدف فيرمينو


ولم يكن أحد يتوقع أن يرحل نيمار عن برشلونة فكانت جماهير النادي الكتالوني الادارة الطاقم التدريبي رحيل اللاعب وتعاملوا مع مفاوضات النادي الفرنسي معه بهدوء ثقةً منهم في بقاء اللاعب لكن هذا لم يكن كافياً لحمايتهم من "غدر نيمار". 

وتفاجىء الجميع بانتقال اللاعب لصفوف نادي باريس سان جيرمان في صفقة ضخمة بلغ قيمتها 222 مليون يورو وبات نيمار الصفقة الأضخم في العالم حالياً ولم يتخطاه أحد وتسلل الغرور في قلب اللاعب وأصبح يتعامل بتعالية وغرابة ونجح بتصرفاته الغريبة أن يتحول من معشوق جماهير برشلونة الى عدوهم الأول. 

وخرج نيمار ليردد: "أريد الخروج من ظل ميسي, أحلم بقيادة باريس سان جيرمان للفوز ببطولة دوري ابطال أوروبا,أريد الفوز بالكرة الذهبية" لكنه لم يكن يدري أنه من يسير وراء الشيطان لا يربح. 


تابعوا حساب الكرة السعودية على انستغرام


بدأ نيمار موسمه الاول في باريس باكتساح محلي مدوي لكن حلمه الشخصي بالتتويج ببطولة دوري ابطال أوروبا تحول الى كابوساً حيث حينما يتعلق الأمر بملاقاة البطل ريال مدريد دائماً ما تنتصر الواقعية والشخصية على الأموال الطائلة حيث ودع النادي الفرنسي البطوةلة مبكراً من الدور ثمن النهائي فكانت النتيجة فشل نيمار. 

ثم بدأ نيمار بالتجهيز لقيادة المنتخب البرازيلي ببطولة كأس العالم في روسيا والجميع توقع أن يجدوا نسخة مرعبة من اللاعب الأفضل في العالم فلم يجدوا سوى سراباً ونسخة سيئة للاعب مليئة بالتحايل والتمثيلايات التي جعلته محط انتقادات الجميع. 

ثم تفاجىء الجميع بخروج اللاعب من المنافسة على جميع الألقاب الفردية للمرة الأولى منذ فترة طويلة وهو ما يوضح كيف تأثر اللاعب بخروجه من جنة برشلونة وأن سعيه وراء الأموال لم يكن هدفه سوى الطمع وهو ما يجعله نادماً ولو على المستوى الداخلي. 

وخرجت الصحف لتؤكد سعي نادي ريال مدريد الإسباني الى التعاقد مع نيمار جونيور واستندت الصحف على حديث فلورنتينو بيريز رئيس الملكي الذي أكد بأن الباب مفتوحاً أمام اللاعب للانضمام الى ريال مدريد وأنه سيحقق جميع أحلامه عبر بوابة الملكي لكن اللاعب لم يكن يعرف أن الحديث مجرد استهلاكي أو هدفه الاعجاب بقدرات اللاعب فقط لكن الحقيقة أن بيريز يعني تماماً بأن سعر اللاعب وعقليته وتصرفاته لا تتماشى مع منظمة الميرنغي المنظمة بل وأنه يفضل التعاقد مع زميله الشاب كليان مبابي عوضاً عنه. 


تابعوا حساب فرجة على انستغرام


وبقى نيمار في باريس سان جيرمان والجميع تفائل ببداية موسم مبشرة تحت قيادة فنية ألمانية بقيادة توماس توخيل مدرب بوروسيا دورتموند السابق الواعد الطامح الى تحقيق انجازات قوية عبر بوابة العملاق الفرنسي وبمعاونة نيمار. 

وبالفعل بدأ باريس الموسم باكتساحات محلية معتادة لكن كانت الصدمة في المباراة الاولى أمام ليفربول الإنجليزي ببطولة دوري أبطال أوروبا فقد لقى الفريق هزيمته الأولى بالموسم بمشاركة نيمار الذي اكتفى بمشاهدة ما يحدث على ملعب أنفيلد وظهر بمستوى مخزي وسيء. 

الحقيقة واضحة للجميع البطولات وخلق شخصية البطل لا يمكن شراؤها بالمال فهي غريزة قيم واسس منذ فترة طويلة والحقيقة أيضاً أن باريس سان جيرمان محلياً مرعب أوروبيا أمامه الكثير للوقوف فقط أمام أندية لها باع كبير بالبطولة ولن يستطيع السيطرة على الكرة الاوروبية ويظهر دائماً كذئب مستأنس أمام الكبار. 

في النهاية خسر نيمار نفسه وباع نفسه للمال ومن يدفع أكثر حاول الخروج من ظل ميسي واصبح الأن غارقاً في بئر الظلمات ويبحث عن ظل البرغوث مجدداً ولكن لن يُفيد الندم فيبقى السؤال يانيمار هل أدركت قيمة الخروج من ظل ميسي الأن؟. 


صلاح "الغطاس".. قصة الخبث الكبرى
تشافي يلفت أنظار مسؤولي برشلونة الى ظهير بايرن ميونيخ
سوريا ورحلة السقوط الآسيوي الذي بدأ قبل 11 عاماً!
شارك غرد بريد

في هذا المقال