هل "تراوغ" إدارة بايرن ميونيخ وتحتفظ بكوفاتش؟

انتظر جمهور بايرن ميونيخ منذ مساء الأمس السبت إعلان إقالة نيكو كوفاتش، أو استقالته، لكن حتى ظهيرة اليوم لم يحدث أي شيء والصحف الألمانية تتحدث عن اجتماع المدرب مع الإدارة ثم نزوله للتمرين الذي شهد على تواجد اللاعبين الذين لم يشاركوا بلقاء الأمس الذي شهد على فضيحة تاريخية بسقوط البافاري أمام مضيفه آينتراخت فرانكفورت بخمسة أهداف لهدف.

بدون أدنى شك قدم كوفاتش أوراق إعلان إفلاسه بمواجهة فريقه السابق فدخل المباراة بخط دفاع غير مفهوم أساساً ضم بواتينغ وألابا كقلبي دفاع مع الدفاع بألفونسو وبافارد كظهيرين مفضلاً إشراك ألابا خارج مركزه إلى جانب قلب دفاع مهزوز سلفاً وكثير الأخطاء أما بافارد قلب الدفاع المتاح فاختار إشراكه كظهير والخيار الآخر المتاح لقلب الدفاع مارتينيز واصل المدرب إبقاءه على الدكة مرة أخرى وما هو أكثر سوءاً أن المدرب اختار التصرف بشكل كوميدي أكثر بعد طرد بواتينغ فحول كيميش من الوسط للعب كظهير ونقل بافارد لمركز قلب الدفاع ليبقَ بالوسط 4 لاعبين بنزعة هجومية كبيرة وتزيد الثغرات أكثر بالفريق الذي بات أساساً يلعب بعشرة لاعبين وكل هذا كان تمهيداً للسماح لفرانكفورت بلعب الكرة كيفما شاء ويحقق انتصاره التاريخي.

ما يحدث اليوم هو أن إدارة بايرن مازالت تفكر بالاحتفاظ بكوفاتش ولو كان قرارها واضحاً بالتخلي عنه لتمّ ذلك بعد المباراة مباشرة لكن بما أن هذا لم يحدث وبظل قيادة الكرواتي للتمرين الأول بعد اللقاء إذاً يبدو أنه يعرف قرار الاحتفاظ به وبحسب موقع "تي زد" المقرب من إدارة بايرن فإن الكرواتي سيحظى بفرصة الاستمرار خلال لقاءي أولمبياكوس ودورتموند وبحال عدم تمكنه من تصحيح المسار فإن قرار التخلي عنه سيكون واضحاً.


دعونا ننظر للأمور بتفصيل أكثر، سيخوض بايرن مباراتين بملعبه واحدة أمام فريق يوناني يُعرف بقوته بأرضه أما خارج أرضه فقد يكون كأي فريق من فرق الوسط بالبوندسليغا، أو ما دون حتى، واللقاء الثاني سيكون أمام دورتموند ودعونا ننظر لنتائج بايرن أما دورتموند في آليانتس آرينا بآخر 4 سنوات...بموسم 2015\2016 انتصر بايرن بخمسة أهداف لهدف وبالموسم التالي فاز البافاري بأربعة أهداف لهدف ومن ثم فاز المضيف بسداسية نظيفة قبل أن ينتصر بخماسية نظيفة قبل عدة أشهر بلقاء إياب الدوري الموسم الماضي.

من خلال هذه النتائج يمكننا أن نفهم أن الفوز على دورتموند في ميونيخ لم يعُد يعتبر إنجازاً لأن هناك فرق كثيرة تؤلم بايرن بأرضه أكثر بكثير من الفيستفالي لكن إدارة البافاري سترى أي انتصار لكوفاتش بهذا اللقاء مقنعاً للاستمرار ولو أن حدوث أي شيء عكس ذلك يبدو هو الغريب خاصة مع اختلال توازن دورتموند بالفترة الماضية.


تحمل مسؤولية مشتركة؟

قد ترى الإدارة أن كوفاتش لا يتحمل مسؤولية المشاكل لوحده فهناك حالة غريبة ترافق المدرب ذاته فالرجل الذي وصل لنهائي الكأس مرتين مع فرانكفورت عانى كثيراً مع بايرن كي يتجاوز بوخوم! بالتالي يمكن القول أن الكرواتي وصل لحالة من فقدان السيطرة لم يعِش مثلها سابقاً.

ربما تعتقد الإدارة أنها، أو اللاعبين، تتحمل المسؤولية رفقة كوفاتش وأنه مازال يستحق فرصة إضافية لكن المشكلة هي أن كوفاتش لا يرى ذاته مذنباً أساساً وبعد كل تعثر كان يتحدث عن عقلية وسلوك اللاعبين وحتى بعد السقوط أمام فرانكفورت اعتبر أن "الأمور سارت عكس رغبتنا" ولم يعترف حتى بوجود أخطاء.

اقرأ أيضاً...نظرة ألمانية: تصريحات كوفاتش الغبية ترمي به خارج بايرن ميونيخ!

يحتاج بايرن ميونيخ لرجل قوي يتحمل المسؤولية ويجذب اللاعبين له وكوفاتش ليس من هذا النوع على الإطلاق وحتى لو تجاوز هذه المرحلة الصعبة واستمر فبالتأكيد لن يكون يوماً الرجل المناسب للبافاري خاصة بعد أن خسر ثقة وتأييد لاعبيه بتهربه المستمر من تحمل المسؤولية.

شارك غرد شارك

في هذا المقال