آراء

هل سيكون آيو الحل لإنقاد يورغن كلوب ؟

ربطت بعض التقارير الصحفية رغبة الألماني يورغن كلوب ضم الغاني أندريه أيو قادما من سوانزي سيتي و لعل نتائج الفريق السيئة مؤخرا تدعم هذه الأقاويل.

20 ديسمبر 2018


كشفت بعض التقارير الصحفية حول اهتمام نادي ليفربول بضم لاعب نادي سوانزي سيتي الغاني أندري أيو و لعل ضعف نتائج الفريق الويلزي قد تجبر اللاعب في الرحيل خاصة اذا تعرضوا للهبوط و لكن كيف يستفيد منه يورغن كلوب ؟ 





يفضل الغاني اللعب بمركز الجناح الأيسر و كذلك المشاركة في خطة 4-2-3-1 أو 4-3-1-2 و يمتلك قدرة جيدة في استغلال الكرات الهوائية و تفوقه فيها و حفاظه على الكرة و عدم تضييعها بسهولة و ميله الى لعب التمريرات القصيرة و لديه قدرة على المساهمة الدفاعية بواسطة امكانياته في افتكاك الكرات و لكن لديه مشكلة في ارسال العرضيات و كذلك كثرة ارتكابه للمخالفات .



اقرأ أيضا :سواريز بديل أغويرو في برشلونة


كيف يستفيد منه ليفربول ؟


يعتمد يورغن كلوب بصفة كبيرة على خطة 4-2-3-1 و يميل دائما إلى لعب التمريرات القصيرة و إمتلاك الكرة بنسبة أكبر و الضغط على الخصم في نصف ملعبه و الهجوم من منطقة الوسط و استخدام البينيات كحل في عملية خلق الفرص بالإضافة الى قوة الفريق في الهوائيات و لكن لديهم مشكلة في الدفاع أمام الخصوم التي تعتمد على الأجنحة في الجوانب الهجومية .

تعاقد الفريق مع آيو قد يعيبه  ضعف الغاني في التعامل مع العرضيات و كذلك كثرة ارتكابه للمخالفات و التي قد تكلفه غيابات و كلوب ليس بحاجة إلى هذه الأمور .

أما الميزات التي سيجنيها ليفربول أولا تأقلم اللاعب في أسلوب البريميرليغ و كذلك الرسم التكتيكي حيث أنه اعتاد على مثله رفقة فريق سوانزي بالإضافة حاجة الفريق الى زيادة عمق التشكيلة خاصة مع الإصابات الكثيرة التي تضرب صفوفهم و كذلك ميزة اللاعب في الهوائيات ستدعم قوة الفريق في الكرات الهوائية و لكن الميزة الأهم هى قدرة اللاعب في تقديم مساهمات دفاعية بواسطة التدخلات الصحيحة و إن كان هو كثير في ارتكاب المخالفات إلا أنها ستكون نقطة قوية خاصة مع ضعف الفريق الدفاعي في منطقة الأطراف و بالتالي سيقدم أيو الدعم الدفاعي لهم و سيستطيع ايقاف هذا العيب و يكون إضافة حقيقية للفريق .


شاهد أيضا : أهداف و مهارات أندري أيو في هذا الموسم


>



صلاح "الغطاس".. قصة الخبث الكبرى
تشافي يلفت أنظار مسؤولي برشلونة الى ظهير بايرن ميونيخ
سوريا ورحلة السقوط الآسيوي الذي بدأ قبل 11 عاماً!
شارك غرد بريد

في هذا المقال