آراء

ودوورد.. اِكذب اِكذب حتى يبكي دي خيا

"الأداء على أرض الملعب لا يملك تأثيراً على ما يُمكن أن نقوم به في الناحية التسويقية في النادي" - أكبر كذبة في تاريخ اليونايتد
حسين وهبي
07 أكتوبر 2019

حين بدأ الجميع يشعر أن مانشستر يونايتد في طريق إلى الانهيار بعد فقدان جوزيه مورينيو السيطرة في الموسم الماضي، خرج إد ودوورد ليُخبر الجميع بأن "الأداء على أرض الملعب لا يملك تأثيراً على ما يُمكن أن نقوم به في الناحية التسويقية في النادي".

يعد هذا التصريح الكذبة الكُبرى التي تحولت إلى وهم، وكأن مانشستر يونايتد لن يفقد من قيمته التسويقية تدريجياً في حال تراجع إلى مراكز متأخرة وفي حال استمر باللعب في الدوري الأوروبي بدلاً من الأبطال، تصريح إد ودوورد هو التضليل المثالي الذي لن يجد أحد يصدقه على الأرجح سوى أولي غونار سولشاير.

اقرأ أيضاً: مدينة مانشستر تسقط أمام صغار البريميرليغ!

كيرين ماغواير صاحب موقع priceoffootball نشر عدة تغريدات فيما يخص الحالة المالية لمانشستر يونايتد. البداية من عائدات النادي المتعلقة بحضور المباريات، فهي كانت 109 مليون باوند في 2013، 110 مليون في 2018 و111 مليون في 2019، فيما يخص التسويق والتجارة كانت عائدات يونايتد 276 مليون باوند في 2018 وتراجعت إلى 275 في 2019.

تطبيق يوروسبورت عربيّة يأخذك إلى مدرّج فريقك المفضّل لتبقى دائمًا في الحدث.

Android

IOS

في 2019 حصل يونايتد على 83 مليون باوند من الوصول إلى ربع نهائي الأبطال، هي أموال سيخسرها هذا الموسم بالتأكيد لكونه لا يلعب في المسابقة، كذلك قد يخسر 30% من عقد أديداس البالغ 75 مليون باوند في السنة إذا فشل بالتأهل للأبطال للسنة الثانية على التوالي.

أرباح يونايتد كانت 217 مليون باوند أكثر من ليفربول في 2017، و135 مليون باوند في 2018، لكن إذا ما نجح ليفربول بتحقيق موسم مثالي في الأبطال، سينجح بتسكير هذا الفارق بالكامل.

في 2013 كانت أرباح التشغيل ليونايتد (عائدات – تكاليف) 62 مليون باوند، ارتفع هذا الرقم إلى 81 في 2017 ثم انخفض إلى 44 في 2018 ولم يصل إلى أكثر من 50 مليون باوند في 2019.

يونايتد مدين حالياً للكثير من الأندية بما يقارب 188 مليون باوند، بينما هذا الرقم كان 34 مليون في سنة 2013،  أما فيما يخص الرواتب فيونايتد كان يدفع في 2017 مبلغ 263 مليون باوند، وارتفع هذا الرقم 332 مليون باوند في 2019.

في 2018 تجاوزت رواتب مانشستر يونايتد رواتب ليفربول بـ 32 مليون باوند ورواتب كل نجوم مانشستر سيتي بـ 36 مليون باوند ورواتب توتنهام بـ 148 مليون باوند.

اقرأ أيضاً: تشريح تكتيك لامبارد.. القليل من مورينيو والكثير من كلوب

كذبة ودوورد حول عدم تأثير ما يحدث في الملعب على الأرباح والتسويق لا يُصدقها إلا سولشاير، فمن الطبيعي إذا أردت أن يصدق أحدهم ما تتفوه به من أكاذيب، فيجب أن يكون مستعداً لأن يلعب دور أكبر كذبة ممكنة وفي التكتيك تكمن الكذبة بألا تملك هوية واضحة. لوم سولشاير حقيقي لكنه ليس كل الحقيقة، اليوم يحتاج يونايتد إلى هزة أكبر من إقالة مدرب (في الأساس يجب إقالته)، يحتاج إلى إنهاء الكذبة كي لا يبكي دي خيا مرة ثانية. 

بعد جلسة الوزير ومجلس بيبو.. تطورات أزمة الأهلي والجونة
أخبار الأهلي: رفض إشعال تأجيل القمة.. وترحيب برحيل مارسيلو
إلغاء الدوري والاعتذار لعامر حسين.. ثورة غضب بعد تأجيل القمة
شارك غرد شارك

في هذا المقال