آراء

4 أسباب تجعل ميهالوفيتش غير مناسب لميلان

لم يستطيع ميهالوفيتش تقديم أى أداء جيد هذا الموسم و بدا الروسينيري كأن لم يتغير شيئا على الاطلاق و استمرت نفس المعاناة و ذلك لأسباب عدة فمنها أن الصربي لا يحظى بقناعة سيلفيو بيرلسكوني و كذلك هناك مشكلة تكتيكية و فنية واضحة جدا ناهيك أنه كان لاعبا للعدو

20 ديسمبر 2018


لا يمكن انكار أن ميلان لم يستطيع الخروج من المأزق على عكس غريمه الأفاعي الذين نجحوا في التخلص من معظم المشاكل و لكن بالنسبة للروسينيري هناك أزمات عدة منها الأمور المالية و لكن في الوضع الحالي هناك ضغط كبير على المدرب الصربي الذي لم يقدم الأداء المأمول و المنتظر من فريق بحجم الديافولو . 

كان لاعبا في انتر ميلان

يعاني ميهالوفيتش من احدى أكبر المشاكل على الاطلاق هو انه لم يلق أى دعم جماهيري و ذلك طبيعي للغاية فهو كان يوما ما لاعبا لنادي انترميلان الغريم التقليدي للروسينيري فبالتالي من أين يأتي هذا الدعم و هذا عكس ما حدث تمام رفقة الهولندي كلارنس سيدورف أو فيليبو انزاغي و بالتالي افتقد ثقة لاعيبيه في شخصيته وقدرته على قيادة الفريق .

عدم قناعة بيرلسكوني

اثيرت الأقاويل مؤخرا حول مساعي ادارة ميلان في اقصاء المدرب الصربي و قربه لذلك فالفريق يتواجد بالمركز الثامن في ترتيب الكالتشيو و هناك فارق 12 نقطة عن الصدارة و لم يتغير حال الروسينيري كثيرا عن العام الماضي بالرغم من التدعيمات في الصيف الماضي لذلكل انتشرت الاشاعات حول عدم قناعة بيرلسكوني بقدرات مدربه ميهالوفيتش و قد نسمع قريبا عن اقالته من قيادة الفريق الفنية .

القراءة الغير الجيدة للمباريات

اتضح ذلك جيدا جدا في مواجهة الفريق أمام روما قد يكون الروسينيري قدم أداء رائع هجوميا و كان قريبا من الفوز للغاية في النصف الثاني من المباراة و لكن كانت هناك مشكلة حقيقية للمدرب الصربي في قرائة خصمه جيدا فهو لم يرهق نفسه في مشاهدة احصائيات خصمه فعلى سبيل المثال الغيالوروسي هم أكثر فريق في أوروبا نجح في تسجيل أهداف من الكرات الثابتة و بالرغم من ذلك لم يتدخل ميهالوفيتش في ايقاف هذه الميزة بل كأنه لم يكن له علم بها و تلقى هدفا من عرضية من بيانيتش الى روديغير جاءت من ركلة ثابتة !

لم يكن له أى انجاز تدريبي ملحوظ

ليس هناك سببا مقنعا على الاطلاق بالتعاقد مع ميهالوفيتش كمدرب لفريق كبير بحجم الروسينيري هو كان لاعبا مميزا سواء مع انتر ميلان أو لاتسيو أما كمدرب فهو لم يحصد أى انجاز تدريبي حققه مع أى فريق سواء فيورنتينا أو كاتانيا أو سامبدوريا و حتى في قيادته للمنتخب الصربي لم ينجح في تأهلهم الى كأس العالم 2014 التي اقيمت في البرازيل و حتى في الأرقام فكانت نسبة تحقيقه للفوز مع سامبدوريا 38.24% و في فيورنتينا 34.2% .


صلاح "الغطاس".. قصة الخبث الكبرى
تشافي يلفت أنظار مسؤولي برشلونة الى ظهير بايرن ميونيخ
سوريا ورحلة السقوط الآسيوي الذي بدأ قبل 11 عاماً!
شارك غرد بريد

في هذا المقال