بين فينيسوس ورودريغو.. البكاء لا ينفع يا فتى!

عند وصوله الى ريال مدريد في العام الماضي، أضاء الإعلام الإسباني كثيراً على الشاب فينيسيوس جونيور، فذهب البعض لاطلاق عليه اسم "نيمار الجديد"، واعتبره البعض الآخر بأنه خليفة كريستيانو رونالدو في "الفريق الملكي".

لم يعط جولين لوبيتيغي فينيسيوس الكثير من الثقة، فضّل أن يُشركه مع الفريق الثاني لإكتساب المزيد من الخبرة والثقة، ولكن اللاعب ظهر مع الفريق الأول مع المدرب سانتياغو سولاري، خليفة لوبيتيغي في الموسم الماضي.

فينيسيوس تمكن بموهبته "البرازيلية" بسرقة انظار الجماهير سريعاً في وقت كانت هذه الجماهير تبحث عن نجم جديد بديلاً لرونالدو مع فشل غاريث بيل بلعب هذا الدور تماماً. وهو انفجر في مباراة الكلاسيكو أمام برشلونة على ملعب سانتياغو برنابيو في الدوري الإسباني، قدّم فينيسوس كل شيء في تلك المباراة إلّا التهديف، فعاليته أمام المرمى كانت معدومة تماماً.


إقرأ ايضاًً: رودريغو يدخل تاريخ دوري الأبطال وتويتر يطير فرحًا بإنجازه!


بالرغم من فقدانه للحس التهديفي، اعتمد فريقه عليه لعله يتمكن من التسجيل ويكون "خلاص" الفريق في ذاك الموسم الكارثي، لكن العقم التهديفي لازمه حتى اصابته امام اياكس امستردام في دوري أبطال أوروبا.

مع بداية الموسم الحالي وتعاقد ريال مدريد مع ايدين هازارد، عانى فينيسيوس لايجاد مركز أساسي له في تشكيلة فريقه. في الحقيقة لم يأخذ الفرصة الكافية، وعندما أخذ فرصته وسجّل هدفه الأول هذا الموسم، ظهر صاحب الـ19 عاماً بـ"الضعيف الشخصية" بدل من اظهار صورة اللاعب الواثق من نفسه.

ليس بعيداً عن فينيسيوس وريال مدريد، انضم برازيلي آخر الى الفريق وهو رودريغو غوس بسن الـ18 عاماً. ومنذ اللحظة الاولى على مشاركته مع الفريق وهو يكتب التاريخ بثقة عالية وثبات على أرض الملعب.



رودريغو سجّل اسرع لاعب لفريق يدخل من على مقاعد البدلاء، وسجل أسرع ثنائية في دوري أبطال أوروبا وهو ثاني اصغر لاعب يسجل هاتريك مع ريال مدريد في دوري أبطال أوروبا بعد راؤول غونزاليس.

رودريغو (18 عاماً) وبسرعة قياسية، اخذ مركزه الاساسي مع فريقه. لديه قدرة على اللعب على الجناح الأيمن والأيسر وحتى في الهجوم، تراه في كل مكان بسرعة لافتة وذكاء مُبهر، حنكته أمام المرمى ملفتة، تشعر بالثقة بانه سيسجل مع كل كرة يلتقتها أمام مرمى الخصم.

رودريغو يلعب عكس فينيسيوس تماماً، الأول يلعب بثقة والثاني يلعب بغياب تام للثقة وهذا ما دفع مدربه لاستبعاده عن التشكيلة الإساسية لمباريات عديدة.


- تطبيق يوروسبورت عربيّة يأخذك إلى مدرّج فريقك المفضّل لتبقى دائمًا في الحدث

Android

IOS


سجل رودريغو 6 أهداف مع تمريرة حاسمة في 8 مباريات لعبها بين الفريق الاول والثاني في جميع المباريات (4 مباريات في الدوري الاسباني ومبارتين في دوري ابطال اوروبا)، في حين لعب فينيسيوس 10 مباريات وسجّل هدف مع تمريرة حاسمة وحيدة.

هذه الأرقام تظهر الفرق الكبير بين الثنائي البرازيلي، ومن هنا قد تُفتح الإحتمالات على كافة الإصعدة منها تخلي ريال مدريد عن فينيسيوس في فترة الانتقالات المقبلة، حتى ولو على سبيل الإعارة في حين بدأ رودريغو بالصعود درجة درجة الى عشر النجومية!


شارك غرد شارك