خاميس الى مانشستر يونايتد... خيار خاطئ جديد!

رادار ريال مدريد
الياس الشدياق

لم يكن خيار خاميس رودريعيز موفقاً ابداً في اللحظة التي قرر فيها البقاء مع ريال مدريد هذا الموسم وعدم قبول، أو حتى الضغط على النادي الاسباني بقبول عرض نابولي بالانتقال اليه، بعد أن لعب لموسمين على التوالي مع بايرن ميونيخ على سبيل الإعارة.

منذ اللحظة الأولى على وصوله الى مدريد، لم يتمكن خاميس من فرض نفسه على التشكيلة الأساسية، وهو بقي أثير أمرين، الأمر الأول الأهداف والمستوى الذي قدّمه في مونديال 2014 في البرازيل، والمبلغ الكبير الذي دفعه ريال مدريد للتعاقد معه.



لم يتأخر ريال مدريد للتخلص من خاميس، فهو ارسله على سبيل الإعارة مع بند يسمح للنادي الألماني بالتعاقد معه بعد إنتهاء الإعارة، ولكن بايرن فضّل عدم تفعيل هذا البند على اعتبار أن اللاعب لم يصل الى المستوى المطلوب منه.

عاد خاميس وعادت معه ذكرياته السابقة مع المدرب زين الدين زيدان الذي لطالما أجلسه على مقاعد البدلاء، بعد إصابة أكثر من لاعب في وسط الملعب، اعتقد البعض أن الفرصة أتت أخيراً لخاميس للعب مجدداً مع ريال، غير أن الكولومبي فشل مرة جديدة باثبات نفسه.


إقرأ ايضاً: كانتي مقابل كوتينيو: من قرر الانتحار أولاً؟


وما بين الإصابات وابعاده عن التشكيلة الأساسية، يبدو أن خيار رحيله عن مدريد أصبح حقيقة لا مفرّ منها، وبعد أن طُرح اسمه للانتقال الى ايفرتون واللعب تحت قيادة المدرب كارلو انشيلوتي، يبدو أن ريال يسعى لادخاله بصفقة انتقال بول بوغبا.

يونايتد ابدى اهتمامه باللاعب منذ العام 2017، في نفس الوقت يعاني الفريق الإنجليزي من مشاكل مع نجمه الفرنسي بول بوغبا، الذي طالب اصلاً بالرحيل عنه الصيف الماضي، ما يعني أن عملية المبادلة قد تكون مربحة للفريقين.



بالنسبة لريال، الصفقة مربحة للغاية، كون الفريق سيضم لاعباً مميزاً في خط الوسط، قادر على التأقلم سريعاً تحت قيادة زيدان الذي طالب فيه أكثر من مرة، وسيشكل قوة كبيرة بالإضافة الى اللاعبين الموجودين مثل توني كروس وكاسيميرو وفيديريكو فالفيردي.

بالنسبة لمانشستر يونايتد، يًطرح سؤال أساسي عن مكان اشراك خاميس، الذي يلعب في نفس مركز برونو فرنانديز الوافد الجديد الى الفريق الإنجليزي والذي فاز بجائزة لاعب الشهر في أول شهر له مع مانشستر.


إقرأ ايضاً: تعرف الى الملاعب الأكبر من حيث استيعاب الجماهير حول العالم


لاعب إضافي في نفس المركز يعطينا تفسيراً واحداً وهو أن خاميس سيكون بديلاً لبرونو وليس لاعباً أساسياً إلّا إذا تمكّن مدرب الفريق من اشراك اللاعبين جنباً الى جنب وهذا أمر صعب نوعاً ما.

بالتالي في حال وافق خاميس على هذا الانتقال فسيكون قراراً خاطئاً يضاف الى قرارات اللاعب السابقة في مسيرته، على اللاعب الانتقال الى فريق لا يُعتبر من "الصف الأول"، ليعلب معه من دون ضغوط تذكر مثلما كان الوضع مع نادي موناكو الفرنسي.


شارك غرد شارك

في هذا المقال