مبابي وريال مدريد واشعال ثورة الانتقالات!

رادار ريال مدريد
الياس الشدياق

عادت قضية انتقال النجم الفرنسي كيليان مبابي الى ريال مدريد من جديد الى واجهت الصحافة الإسبانية بمسلسل جديد شهدنا جزءاً منه الصيف الماضي، وعلى ما يبدو نحن أمام جزء أكثر حماسة وإثارة هذا الصيف رغم كل ما يحيط بالأندية الأوروبية من أزمات مالية.

للحظة تشعر وكأن هناك مناوشات بين ريال مدريد وباريس سان جرمان، حتى ولو لم تكن رسمية، تداعياتها موجودة في الصحافة الاسبانية التي تتحدث بشكل شبه يومي عن صفقة مبابي، وكيف أن فريقه الفرنسي يحاول حمايته، لتضاف الى ما كتبته شعور اللاعب بالغبن وطلبه الرحيل.



مسلسل مبابي شبيه الى حدٍّ ما بسلسلة "نيمار وبرشلونة" التي انطلقت ايضاً في الصيف الماضي، لتشعر وكأن النادي الفرنسي ضحية يتقاتل عليه جلاديه، في وقت يحمل نادي باريس سان جرمان مشروعاً رياضياً واضح المعالم والخطط.

آخر الأخبار من فرنسا تشير الى أن باريس يحاول الضغط على مبابي لتجديد عقده الذي ينتهي في يونيو 2022، في وقت أن اللاعب منزعج بسبب هذا الإصرار من فريقه وقد تتطور الأمور لتصل الى إجلاس اللاعب على مقاعد البدلاء لموسم كامل كعقاب له.


إقرأ ايضاً: ماذا كان ينتظرنا في أوروبا لولا كورونا؟


في الحقيقة لا يوجد أي شيء رسمي، فالكل منشغل حالياً بتوقيت عودة التمارين والمباريات واستكمال البطولات الأوروبية، وكيفية الخروج بأسرع وقت ممكن من الأزمة المالي التي تضرب الأندية.

ولكن من المستحيل أن نضع كل ما يُقال عن مبابي وريال مدريد جانباً وكأن شيئاً لم يكن، فريال مدريد لطالما عبّر عن رغبته بضم مبابي من خلال تصاريح مدربه زين الدين زيدان أو حتى من خلال بعض تحركاته واتصالاته.



يُضاف الى ذلك الحملة الإعلامية التي تقوم بها صحف مدريد وهي حملة غير بريئة أبداً. الصحف المدريدية قريبة جداً من نادي ريال مدريد، وهي دائماً ما تحاول خدمة مشروع النادي وبالتالي حديثها عن مبابي قد يدخل ضمن خطة واضحة بالاتفاق مع إدارة النادي.

إذا قررنا وضع الأمور كافة على الطاولة لنحلل علاقة مبابي مع ناديه الفرنسي، نرى بأن اللاعب تربطه علاقة غير "صحية" مع سان جرمان، دائماً ما نشهد مشاكل بين الطرفين، ويعود ذلك الى عدم قدرة النادي الفرنسي على ضبط اللاعب.


إقرأ ايضاً: ماذا تعرف عن المدرب "الفيلسوف" بيب غوارديولا؟


شهد هذا الموسم مثلاً مشهداً يعبّر عن شخصية مبابي وعلاقته مع الفريق عندما قرر المدرب استبداله في احدى المباريات ليخرج كيليان بطريقة عصبية. مبابي لاعب غير صبور ولا يزال "مراهقاً" في الكثير من تصرفاته، حصل على كل شيء في سن مبّكر، فاز بلقب كأس العام وهو في سن الـ 19 عاماً، كل ذلك يؤثر على شخصيته.

قد يستغل ريال مدريد كل ثغرة في علاقة مبابي وسان جرمان لدفع الأخير من أجل التخلي فعلاً عن اللاعب في الفترة المقبلة، ورغم أن مشروع ريال قد لا ينجح هذا الصيف، ولكن كرة القدم دائماً ما تحمل مفاجآت وقد نرى مبابي بقميص ريال في الشتاء أو الصيف المقبل.


شارك غرد شارك

في هذا المقال