أستراليا المفتوحة

دجوكوفيتش في نصف النهائي للمواجهة الخمسين مع فيدرير

دجوكوفيتش يضرب موعدا ناريا مع فيدرير
AFP
28 يناير 2020

أصبح دجوكوفيتش المصنف ثانيا على بعد مباراتين من الاحتفاظ بلقب بطولة أستراليا المفتوحة في كرة المضرب، وتعزيز رقمه القياسي بتتويج ثامن في ملبورن، وذلك ببلوغه نصف النهائي الثلاثاء بعد فوزه على الكندي ميلوش راونيتش 6-4 و6-3 و7-6 (7-1).

واحتاج دجوكوفيتش الى ساعتين و49 دقيقة لتأكيد تفوقه التام على راونيتش وتحقيق فوزه العاشر على الكندي من أصل 10 مواجهات، بينها اثنتان سابقا في الغراند سلام عام 2015 في ربع نهائي أستراليا وعام 2014 في الدور ذاته لرولان غاروس.

ويلتقي دجوكوفيتش في نصف النهائي الثامن له في أستراليا (توج باللقب في المناسبات السبع السابقة) والسابع والثلاثين في الغراند سلام (16 لقبا حتى الآن)، مع غريمه السويسري روجيه فيدرر الذي كان قريبا جدا من توديع البطولة الأسترالية الفائز بلقبها 6 مرات، قبل أن ينجح في قلب الأمور لصالح والفوز على الأميركي تينيس ساندغرن 6-3 و2-6 و2-6 و7-6 (10-8) و6-3.

وستكون مواجهة دور الأربعة الخمسين بين ديوكوفيتش وفيدرر منذ لقائهما الأول عام 2006 في دورة مونتي كارلو للماسترز، والسابعة عشرة في الغراند سلام، ويتفوق الصربي حتى الآن بـ26 فوزا مقابل 23 لمنافسه السويسري حامل الرقم القياسي بعدد الألقاب الكبرى (20)، بينها 10 في الغراند سلام مقابل 6 هزائم.

ولم يفز السويسري البالغ من العمر 38 عاما على منافسه في الغراند سلام منذ عام 2012 في نصف نهائي بطولة ويمبلدون، قبل أن يخسر بعدها في نهائي البطولة الإنكليزية عامي 2014 و2015، نهائي فلاشينغ ميدوز عام 2015، نصف نهائي أستراليا المفتوحة عام 2016، وأخيرا نهائي ويمبلدون العام الماضي حين حقق الصربي فوزه الخامس تواليا على فيدرر في كافة الدورات والبطولات، قبل أن يسترد الأخير اعتباره أواخر العام بالفوز في دور المجموعات لبطولة الماسترز الختامية.

وجاءت المجموعة الأولى من مباراة ديوكوفيتش وراونيتش، وصيف ويمبلدون لعام 2016، متقاربة وعجز أي من اللاعبين على انتزاع شوط على إرسال منافسه على الرغم من الفرص الثماني التي حصل عليها الصربي، مقابل فرصة وحيدة لمنافسه، وذلك حتى الشوط العاشر الماراتوني الذي حسمه ديوكوفيتش بفرصته العاشرة لكسر إرسال منافسه، منهيا المجموعة 6-4 في 54 دقيقة.

وفي المجموعة الثانية، حقق ديكوفيتش الفارق منذ الشوط الرابع بحسمه الفرصة الرابعة التي حصل عليها لكسر إرسال راونيتش، وتقدم 3-1 ثم 4-1 و5-2 و6-3 بعد 45 دقيقة.

وكانت المجموعة الثالثة مشابهة الى حد كبير للأولى، حيث استعاد راونيتش عناده ونجح في مقارعة منافسه الصربي الذي عانى من مشكلة في عدساته اللاصقة حتى بعد طلبه وقتا مستقطعا لاستبدالها، ليكون التعادل سيد الموقف حتى الشوط الحادي عاشر الذي كان ماراتونيا وحصل فيه ديوكوفيتش على أربع فرص لانتزاعه على إرسال الكندي، لكن الأخير أنقذ الموقف، ثم احتكم اللاعبان الى شوط فاصل تسيده "نولي" وحسمه 7-1، منهيا المواجهة في ساعتين و49 دقيقة.

- أول أسترالية في نصف النهائي منذ 1984 - 

وعند السيدات، ثأرت بارتي لخسارتها في الدور ذاته من البطولة العام الماضي امام التشيكية بترا كفيتوفا المصنفة ثامنة ووصيفة العام الماضي، بفوزها عليها 7-6 (8-6) و6-2.

وقالت بارتي بعد اللقاء "لقد كان أمرا مذهلا. كنت أدرك أنه علي أن أكون في أفضل مستوياتي أمام بترا والمجموعة الاولى كانت مصيرية".

وتابعت الاسترالية المتوجة بلقب رولان غاروس الفرنسية العام الماضي "أحب أن أختبر نفسي أمام بترا. تلعب بطريقة تجبرني على اخراج افضل ما لدي".

وباتت بارتي أول أسترالية تبلغ نصف النهائي في ملبورن منذ ويندي تورنبال عام 1984، وسيكون الثقل كبيرا عليها لتكون أول أسترالية تتوج باللقب في أستراليا المفتوحة منذ كريس اونيل عام 1978.

وجاءت المجموعة الاولى متقاربة بين اللاعبتين حيث تبادلتا الكسر في الشوطين الثالث والرابع، قبل أن تحافظ كل منهما على شوط ارسالها وتلجآن الى شوط كسر التعادل الذي حسمته بارتي بصعوبة 8-6 قبل أن تفوز في المجموعة الثانية بسهولة 6-2.

هذا وانتهى مشوار التونسية أنس جابر التي أصبحت أول عربية تبلغ الدور ربع النهائي في بطولة غراند سلام، بخسارتها امام الاميركية صوفيا كينن 6-4 و6-4، لتبلغ الأخيرة الدور نصف النهائي لإحدى بطولات الغراند سلام للمرة الاولى في مسيرتها.

وعانت كينن للفوز امام جابر، حيث احتاجت لعشر دقائق في الشوط السادس فقط من المجموعة الثانية للمحافظة على ارسالها، ما شكل منعطفا مهما في اللقاء.

وقالت كينن المصنفة 15 عالميا بعد المباراة "لقد كانت  لحظة صعبة.  لعبت بطريقة جيدة. لم أكن أعرف ان الامر استغرق 10 دقائق ولكنه بدا طويلا جدا. لكن بعد ذلك، أخذت الزخم معي وبدأت باللعب جيدا".

أما جابر المصنفة 78 عالميا فكانت سعيدة بالدعم الذي حظيت به "أتلقى رسائل خاصة من أشخاص يستيقظون عند الساعة الخامسة صباحا لمتابعة مباراتي. أنا فخورة جدا".

وتابعت ابنة الـ25 عاما "آمل أن يستمروا في متابعتي ومشاهدتي، ليس فقط في بطولات الغراند سلام ولكن في البطولات الاخرى ايضا. سيكون الامر رائعا وآمل أن أقدم مثالا جيدا".

بالإجماع.. الزمالك يحدد القرار الأخير لعودة حارس بيراميدز
فيديو وصور.. الزمالك يقلب الطاولة على الترجي بثلاثية مجنونة
موجز الخامسة: مخطط خدعة الأهلي.. كواليس جلسات الزمالك.. وصفقة إنبي
شارك غرد شارك