أميركا المفتوحة

ما مصير بطولة أميركا المفتوحة لكرة المضرب؟

"طموحنا هو إقامة البطولة، هي المحرّك الذي يقود مؤسستنا وهيئتنا الإدارية"
فريق عمل يوروسبورت عربية
17 أبريل 2020

صرّح الرئيس التنفيذي الجديد للاتحاد الأميركي لكرة المضرب، مايك دوس، أنه من المتوقع صدور القرار النهائي بشأن مصير بطولة أميركا المفتوحة، آخر بطولات الغراند سلام، في شهر يونيو المقبل، بانتظار تطورات فيروس كورونا المستجد في كل أنحاء العالم.


إقرأ أيضاً: سيرينا ويليامز: لهذا السبب لم يكن يُسمح لي بأن ألعب التنس


وقال دوس في هذا الصدد: "من الواضح أنّ طموحنا هو إقامة البطولة، هي المحرّك الذي يقود مؤسستنا وهيئتنا الإدارية. لكن في الوقت عينه، لن يكون هذا هو العامل الأساسي لاتخاذ القرار". مُضيفاً: "إنّ العامل الأساسي هو صحة اللاعبين والمشجعين والموظفين".

وأشار دوس إلى أنّ "منظمة USTA تقدم المشورة من قبل مجموعة استشارية طبية تضم على الأقل 5 أطباء". لافتاً إلى أنّ "الوقت يصب في صالحنا في هذه المرحلة، لأنه من غير المقرّر أن تبدأ بطولة أميركا المفتوحة قبل أواخر شهر أغسطس".

أما بالنسبة لإجراء البطولة مع أو بلا جمهور، فأكد دوس أنّ "احتمال إقامة البطولة بلا جمهور ضئيل جداً، لكن إذا قال لنا الخبراء الطبيون إنه من المفضّل أن تُقام بلا جمهور، فإنه سيكون علينا تنظيمها بلا جمهور، سنُعيد النظر حينها ونتخذ قرارنا".

وتعتمد كرة المضرب بشكل أساسي على التذاكر والسلع والمبيعات في الموقع كنسبة مئوية من إيرادات البطولات الرياضية التي تُموّل إلى حد كبير من خلال عقود الرعاية التلفزيونية.

وبيّن المسح الذي أجري في شهر مارس أنّ 85 في المئة من مرافق كرة المضرب في الولايات المتحدة الأميركية كانت مغلقة بسبب الحجر المنزلي، وارتفعت النسبة إلى أكثر من 90 في المئة حالياً.

ونوّه دوس إلى أنّ "USTA تحصد أكثر من 15 مليون دولار من ميزانيتها من خلال تخفيض رواتب إدارتها وإلغاء برامج تطوير وتسويق اللاعبين. وهذا يشمل الأموال التي تم توفيرها عن طريق إغلاق حرم USTA الوطني موقتاً خارج أورلاندو - فلوريدا، الشهر الفائت".

وسيتأثر إجمالي الدعم المستقبلي الذي تقدمه USTA وشركائها، بما في ذلك حزم المساعدة الاقتصادية وخط هاتفي ساخن لأولئك "المتأثرين عاطفياً" بالوباء، بالنجاح المالي لبطولة أميركا المفتوحة 2020، إذا أجريت.

خبر رائع لعشاق الكرة الايطالية
بوغبا يحسم وُجهته القادمة
كارثة إدارية انفجرت في برشلونة
شارك غرد شارك