سيباستيان لوب: وداعاً سيتروين وبيجو... أهلاً هيونداي

بعدما غازله المصنع الكوري الجنوبي هيونداي سيقود السائق الفرنسي سيباستيان لوب سيارة "آي20 دبليو آر سي" خلال بعض الجولات العالمية العام المقبل

21 ديسمبر 2018

سنحتاج إلى الوقت للتعود على الوضع الجديد. في عام 2019 يتوجب علينا أن نشاهد سيباستيان لوب بألوان لم نعتد عليها، فوداعاً اللونين الأحمر والأبيض لسيتروين، ووداعاً اللون الأزرق لبيجو. فبعد 15 عاماً بين أحضان العلامة التجارية الفرنسية سيتروين الّتي شهدت بداياته، وتحديداً منذ نهاية عام 2000 حتّى نهاية عام 2015 إن كان في الراليات أم في بطولة العالم للسيارات السياحية "دبليو تي سي سي" (عامان في الـ دبليو تي سي سي)، ومن ثم 3 أعوام مع بيجو في راليات الرايد والرالي كروس، يتحضر لوب لمغادرة منزل عائلة مجموعة "بي أس آيه"... كل ذلك من أجل الإنضمام إلى هيونداي كي يتمكن من خوض بعض الراليات في بطولة العالم للراليات العام المقبل خلف مقود سيارة "اي20 دبليو آر سي".


إقرأ أيضاً: فالتيري بوتاس من الفورمولا1 إلى الراليات

ونذكر أنه بإستثناء مشاركتين خلف مقود تويوتا خاصة في دورة كورسيكا ورالي سان ريمو عام 2000، لم يرتدِ لوب أي لون غير لون سيتروين في بطولة العالم للراليات.

هو طلاق لم يكن "لا على البال أو على الخاطر" قبل أسابيع قليلة، فطوال العام إرتدى لوب بذلة "بي أس آيه" ومارس رياضته المفضلة، حيث شارك في 3 جولات عالمية مع سيتروين: حلّ خامساً في المكسيك وفي المركز الرابع عشر في دورة كورسيكا وفاز برالي كاتالونيا. بالتزامن مع برنامجه الرئيسي مع بيجو في بطولة العالم للرالي كروس (حقق فوزاً يتيماً وحلّ رابعاً في الترتيب النهائي للسائقين).



ويعتبر لوب بمثابة السفير المثالي لعلامتين تجاريتين تنافستا معاً سابقاً قبل أن تتحدا تحت سقف مجموعة "بي أس آيه موتورسبورت" مع إدارة مشتركة (جان مارك فينو) ومع توحيد الجهود والقوى في مقر فيرساي ـ ساتوري.

في منتصف شهر تشرين الأوّل/ أكتوبر أعلنت الإدارة العامة لبيجو بشكل فجائي وأمام ذهول الجميع عن نهاية إنغماسها في الرالي كروس، بسبب عدم كفاية الضمانات للإنتقال بالبطولة إلى مسابقة للسيارات الكهربائية، فوجد لوب نفسه فجأة بدون أي مقعد. حينذاك صرّح أنه يدرس إمكانية شراء سيارات "بيجو 208 دبليو آر إكس" كي تشارك بألوان فريقه الخاص "سيباستيان لوب رايسينغ" من أجل الإعتماد على الخبرة الّتي إكتسبها خلال العامين الماضيين في هذه المسابقة. كما أن فوزه في رالي كاتالونيا عزز من طموحاته ورغبته في تكرار هذه التجربة مع برنامج جزئي مع سيتروين في الـ "دبليو آر سي" عام 2019.



ولكن خلال الأسابيع الّتي تلت، وجد لوب نفسه أمام طرقات مقفلة، فأمام واقع أنه يحتاج إلى ميزانية كبيرة لشراء الـ "208 دبليو آر إكس" والتكلفة العالية لمشاركتها في البطولة أوقف مشروع الرالي كروس. ومن ناحية الراليات أوصل قرار أبوظبي بعدم تمويل فريق سيتروين المفاوضات بين لوب والمصنع الفرنسي إلى نقطة الصفر. فبعدما تمكن الفريق الأحمر من الحصول على جهود سيباستيان أوجييه، بطل العالم السداسي، وإيسابيكا لابي للعام الجديد لم يتمكن من إشراك سيارة ثالثة بسبب توقف التمويل من أبوظبي، لذا تحطمت آمال رؤية لوب في بعض الجولات العالمية.

وأمام هذه المعطيات الجديدة التي لم تصب في مصلحة لوب، صرّح الفرنسي علناً أنه "يدرس كل الإحتمالات، في العديد من المسابقات"، إذاً يمكننا أن نفهم من حديثه أنه يبحث مع علامات تجارية أخرى، لأنه لم يكن في قاموسه أن يعتزل أو أن يعود إلى منزله في الوقت الحالي، خصوصاً أن رغبته في القيادة لم تمس وموهبته القيادية ما زالت براقة وهو يقترب من سن الـ 45 عاماً (في شباط/ فبراير المقبل).



 وهكذا توفر في سوق الإنتقالات بطل العالم للراليات 9 مرات وهو أمر نادر مع خبرته الكبيرة وسرعته العالية، ما آثار إهتمام الجميع به، ودفع هيونداي للتقرب منه بسرعة وعرض عليه مقود إحدى سياراتها الـ "آي20 دبليو آر سي" مع برنامج جزئي فقط، لأن لوب يفضّل تمضية الوقت مع عائلته وليس على حساب توازنه الشخصي ولا يريد الإنطلاق مجدداً في مغامرة من 14 جولة.


إقرأ ايضاً: كارلوس غصن يطعن بقرار توقيفه ويتقدم بشكوى

في المقابل، وبسبب رغبات المصنع الكوري الجنوبي الثري بالفوز بالألقاب بعدما لمس البلجيكي تييري نوفيل تاج السائقين بدون أن ينتزعه من يد أوجييه، وبعد فوز تويوتا بلقب المصنعين، قدمت هيونداي عرضا للوب يتوافق مع رغباته، علماً أنه بسبب عدم قدرة سيتروين أو بيجو أو "دي أس"، المشارك في بطولة العالم للـ "فورمولا إي" على توفير له برنامج رياضي قررت مجموعة "بي أس آيه" أن تحرره من جميع عقوده وتركه يرحل إلى مصنع آخر بعد 20 عاماً من مغامرة مشتركة.

في النهاية يبقى أن نعرف ما هي الجولات التي سيخوضها لوب، وما هو عددها (يقال عن عقد لمدة عامين والمشاركته في 6 راليات وهي: مونتي ـ كارلو، السويد، كورسيكا، تشيلي، إسبانيا وبريطانيا)، فمشاركة الثنائي لوب ـ إيلينا في رالي داكار الذي ينتهي في 17 كانون الثاني/ يناير 2019، يتناسب مع موعد المشاركة في رالي مونتي ـ كارلو، حيث تبدأ فترة التعرف على المسارات في 22 منه.


نصف موسم 2018/2019: ليفربول.. حتى لا تتبخر الأحلام