سيباستيان لوب وسيتروين... قصة حب طويلة!

عودة إلى مغامرة جميلة وقصة حب طويلة بين سيباستيان لوب وسيتروين مليئة بالإنتصارات والمشاعر داخل المراحل الخاصة بالسرعة


21 ديسمبر 2018

حتّى موعد توقيعه مع هيونداي، يوم الخميس الماضي (14 كانون الأوّل/ ديسمبر 2018) عاش السائق الفرنسي سيباستيان لوب جميع فصول مغامرته في بطولة العالم للراليات "دبليو آر سي" بالألوان فريق سيتروين. 

عودة إلى مغامرة جميلة وقصة حب طويلة مليئة بالإنتصارات والمشاعر.



1ـ أوّل رالي له مع سيتروين: سان ريمو 2001

في عام 2001 شارك سيباستيان لوب في أوّل رالي له خلف مقود سيارة "سيتروين" في بطولة العالم للراليات. كان ذلم في سان ريمو، إيطاليا. حلّ ثانياً خلف جيل بانيزي (بيجو).

2ـ أوّل إنتصار في الـ "دبليو آر سي": ألمانيا 2002

حقق لوب فوزه العالمي الأوّل في بطولة العالم للراليات "دبليو آر سي" في رالي ألمانيا عام 2002. كان في سن الـ 28 عاماً.

3ـ خسارة بفارق نقطة يتيمة عام 2003



بعدما حصل على تعليمات من أجل إبطاء قيادته من قبل مدراء فريق سيتروين كي يضمن المصنع الفرنسي لقب بطولة العالم للمصنعين، إنحنى لوب أمام منافسه النروجي بيتر سولبيرغ (سوبارو) وفشل في إحراز لقب السائقين بفارق نقطة يتيمة عن منافسه.

4ـ اللقب العالمي الأوّل عام 2004

بحلوله ثانياً في رالي كورسيكا 2014 إنتزع لوب لقبه العالمي الأوّل للسائقين. في ذلك العام أحرز لقب 6 راليات خلف مقود سيارته "كزارا دبليو آر سي".

5ـ عام الأرقام القياسية.. 2008



مع 11 فوزاً في 15 جولة على متن "سيتروين سي4 دبليو آر سي"، بات لوب السائق الأكثر تتويجاً في الـ "دبليو آر سي" مع خمسة تيجان عالمية.

6ـ الكثير من الضغوطات ولقب عالمي آخر عام 2011



إلى جانب سيباستيان أوجييه، زميله الجديد الواعد وكثير الأحلام والطموحات، بات التعايش صعباً بين السائقَين وقاد إلى العديد من المواقف العصبية، ومن ثم إلى رحيل "سيب2" (أوجييه) في نهاية العام. توج لوب بلقبه العالمي الثامن.

7ـ خروج عن المسار والوداع عام 2013

بعدما أعلن نهاية عام 2012 أنه سيتوجه لخوض السباقات على الحلبات، شارك لوب في حفلة وداعه في 4 راليات عام 2013: فرض نفسه في مونتي ـ كارلو وفي الأرجنتين، وخرج عن المسار على أرضه في الألزاس، حيث كان يعتقد أنه يخوض راليه الأخير في مسيرته.


إقرأ أيضاً: بيتر سولبيرغ ينسحب من الرالي كروس

8ـ الفوز الأخير مع سيتروين عام 2018

عاد "سيب1" لخوض رالي مونتي ـ كارلو 2015 (حلّ ثامناً بعدما نافس على المركز الأوّل مع مواطنه سيباستيان أوجييج وسيارته البولو)، وشارك في 3 جولات مع سيتروين في عام 2018 من أجل إكتشاف شعور الجلوس خلف مقود الـ "سي3 دبليو آر سي".



في كل مرة، دخل بمنافسة مع الأفضل على المركز الأوّل ولكنه تعرض لحالة إنثقاب في المكسيك وخرج عن المسار في كورسيكا. ختم مغامرته بأجمل طريقة ممكنة بفوزه بكاتالونيا بعدما فرض نفسه بفارق 2.9 ثانيتين عن أوجييه. هو فوزه الـ 79 العالمي والأخير مع سيتروين.


نصف موسم 2018/2019: ليفربول.. حتى لا تتبخر الأحلام