فالتيري بوتاس من الفورمولا1 إلى الراليات

سيأخذ سائق "مرسيدس" في "الفئة الملكة" شارة إنطلاق هذا الحدث على متن سيارة "فورد" وضعها فريق "أم ـ سبورت" بعهدة السائق الفرنسي سيباستيان أوجييه الذي أحرز خلف مقودها بطولة العالم للراليات "دبليو آر سي" للمرة السادسة في مسيرته الشهر الماضي

21 ديسمبر 2018

سيخطو سائق الفورمولا واحد الفنلندي فالتيري بوتاس خطواته الأولى داخل المراحل الخاصة بالسرعة عندما يشارك في بداية كانون الثاني/ يناير 2019 في رالي أركتيك (24 ـ 26 كانون الثاني/ يناير) حيث سيجلس خلف مقود سيارة "فورد دبليو آر سي".

عندما يحلم العديد من السائقين الفنلنديين الشبان بمسيرة في رياضة السيارات على متن الإطارات الأربعة، غالباً ما يتوجهون إلى الراليات بدلاً من الفورمولا1، غير أن بوتاس إختار الحلبات على الطرقات ليصبح تاسع سائق فنلندي يشارك في "الفئة الملكة" عام 2013، لكن العام المقبل (2019) سيشهد تصالح بوتاس مع عادات وإرث بلاده عندما يشارك في رالي أركتيك لابلاند ويخوض غمار المراحل الخاصة بالسرعة المكسوة بالثلوج على مسارات بلده الأم.


إقرأ أيضاً: كارلوس غصن يطعن بقرار توقيفه ويتقدم بشكوى

وسيأخذ سائق "مرسيدس" في "الفئة الملكة" شارة إنطلاق هذا الحدث على متن سيارة "فورد" وضعها فريق "أم ـ سبورت" بعهدة السائق الفرنسي سيباستيان أوجييه الذي أحرز خلف مقودها بطولة العالم للراليات "دبليو آر سي" للمرة السادسة في مسيرته الشهر الماضي.



وبالطبع سيفتقد بوتاس لحوالي 700 حصان أقل مما إعتاد عليه على متن سيارته الفضية (1000 حصان)، إذ سيقود الـ "فورد" المزودة بمحرك 1.6 ليتر توربو يولد حوالي 300 حصان.

وستكون هذه المشاركة الأولى لزميل البريطاني لويس هاميلتون الذي شاهده وهو يحرز لقبه العالمي الخامس في الفورمولا1، بدون أن يتمكن بوتاس من إحراز لقب جائزة كبرى واحدة الموسم المنصرم، لذا قال: "سأعيش تجربة جديدة كلياً بالنسبة لي. لم يسبق لي أن قدت سيارة رالي "دبليو آر سي" حتّى الآن، ولكن سأبذل قصاراي كالعادة".

وسيتعاون بوتاس مع الملاح تيمو راوتيانن الذي بدأ مسيرته في الراليات في المقعد الساخن إلى جانب الفنلندي ماركوس غرونهولم بين عامي 1995 و2007، وفاز معه بلقبي بطولة العالم للسائقين عامي 2000 و2002. وحققا معاً 30 إنتصاراً وصعدا إلى منصة التتويج 61 مرة في 144 مشاركة.



راوتيانن علّق على مغامرته بالقول: "في مسيرتي جلست إلى جانب ثلاثة سائقين فقط، ولكن هذه المهمة هي مثيرة لذا كان عليّ قبول التحدي. أعتقد أنه بالنسبة لسائق موهوب خلف المقود مثل بوتاس سيكون قادراً على فرض أسلوب قيادي أساسي خلال التجارب. التحدي الكبير سيكون تعلم ملاحظات الطريق وكيفية قيادة السيارة وفقاً لها، وتعلم كيفية القيادة بالتزامن مع الإستماع إليها".



وسيحمل بوتاس الرقم 4 في لائحة سائقي الفورمولا واحد عند خط إنطلاق البطولة عام 2019 الذين خاضوا تجربة الراليات بشكل جديّ، إذ كان سبقه مواطنه كيمي رايكونن الذي إستمتع بالراليات خلال عامي 2010 و2011 مع فريق "سيتروين"، قبل أن يعود إلى الفورمولا1 مع فريق "لوتس"، إضافة إلى البولندي روبرت كوبيتسا الذي توج بطلاً للـ "دبليو آر سي2"، بعد أن تعرض لحادث في رالي إيطالي محلي وابتعد عن "الفئة الملكة" ليعود هذا العام مع فريق "ويليامس".


إقرأ أيضاً: الألمانية صوفيا فلورش.. سائقة من حديد

كما لا بد أن نذكر السائق كارلوس ساينز الإبن، الذي توج والده بطلاً للعالم للراليات مرتين عامي 1990 و1992، وقد قام بإختبار سيارة "رينو ميغان آر،أس" وإجتاز عدداً من المراحل الخاصة بالسرعة خلال رالي مونتي ـ كارلو 2018.

وساينز الإبن ليس غريباً عن عالم الراليات فهو ما زال يتذكر مغامراته مع والده عندما كان يشارك في الـ "دبليو آر سي"، وفوزه بلقب مونتي ـ كارلو 3 مرات أعوام 1991 و1995 و1998.

وسبق لكل من أبطال العالم كيكي روزبرغ، ميكا هاكينن ورايكونن أن شاركوا في رالي أركتيك لابلاند، الذي يقام ككل عام، حول روفانيمي، في فنلندا في ظل حرارة متدنية يمكن أن تصل إلى 40 درجة تحت الصفر، إضافة إلى هايكي كوفالاينن السائق السابق لـ "رينو" و"ماكلارين".


صلاح "الغطاس".. قصة الخبث الكبرى
تشافي يلفت أنظار مسؤولي برشلونة الى ظهير بايرن ميونيخ
سوريا ورحلة السقوط الآسيوي الذي بدأ قبل 11 عاماً!