شوماخر.. هل استيقظ للمرة الأولى فعلاً؟

تفاصيل كثيرة تكشف وقائع منافية لما ذكر بالأمس!
هاني سكر
12 سبتمبر 2019

شغل اسم مايكل شوماخر الأوساط الرياضية العالمية يوم أمس الأربعاء بعد أن انتشر خبر يفيد بأن طبيب السائق الألماني أكد أن مريضه بكامل وعيه لكن سرعان ما بدأ الخبر ينتشر بشكل مختلف للحديث عن أنها المرة الأولى التي يستعيد فيها "شومي" وعيه منذ تعرضه للحادث الشهير بنهاية عام 2013 فما الحقيقة وراء الأمر؟ ولماذا تواجد شوماخر بالمستشفى؟

دخول شوماخر للمشفى، بحسب ما كشفت الصحف، لا يتعلق أبداً بعملية استعادة الوعي بل هو لزرع خلايا جذعية لتقوية عضلة القلب من أجل تفادي حدوث أي قصور وهي ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها شوماخر لمثل هذا النوع من العمليات فحسب ما قالت الصحف فإن الطبيب الذي قام بإجراء العملية يشرف على شوماخر منذ حوالي سنتين ويتبع معه خطة علاجية تتعلق بالزرع المستمر لهذه الخلايا.

منذ تعرضه للحادث بدأت العائلة محاولاتها للتعتيم على وضعه الصحي لكن في شهر يوليو عام 2014 اتفقت معظم الصحف على استعادة السائق الألماني وعيه للمرة الأولى ولو أن العائلة رفضت تأكيد أو نفي ذلك وواصلت حجرها الإعلامي الكامل واختارت البقاء بسويسرا بعيداً عن عدسات الجميع وبقي خبر استعادة الوعي غير أكيد.


طوال السنوات الماضية نجحت العائلة بالحفاظ على تماسكها الإعلامي وكانت الأخبار التي تخرج هي فقط عبارة عن الحديث عن شراء أجهزة طبية جديدة ووضعها بالمنزل الذي يقال أنه تحول لمشفى صغير إضافة لأخبار التخلي عن بعض أغراضه وبيعها بالمزاد العلني وأشهرها كان السيارة التي فاز فيها بسباق موناكو عام 2000.


لكن بالعام الأخير بدأت بعض الأنباء القليلة بالتسرب فمحامي الأسطورة الألمانية أكد استحالة عودته للمشي مرة أخرى في حين رفض ميك شوماخر التعليق على حالة أبيه بمناسبات عديدة أما جون تود، مدير فيراري خلال فترة شوماخر، فأخرج بعض التسريبات الجديدة خارج المنزل حين قال أنه يذهب إلى بيته ويتابع معه سباقات الفورمولا دائماً.


الأخبار التي بُنيت يوم أمس كانت تتمحور كلها حول ما قالته "لو باريزيان" التي أشارت إلى أن أحد صحفييها سمع طبيباً بالمستشفى يتحدث لزملائه عن أن شوماخر موجود بقسمه وهو بكامل وعيه ولم يذكر الطبيب أبداً إن كانت هذه المرة الأولى لكن ربما التعتيم العائلي الكبير جعل البعض يفهم أنها المرة الأولى التي يستيقظ فيها شومي.

اقرأ أيضاً...علاج مايكل شوماخر في مستشفى في باريس يثير التساؤلات

بتقاطع الأخبار الماضية يمكننا أن نفهم بأن شوماخر ربما استعاد وعيه منذ زمن جيد لكن التعتيم العائلي يمنعنا من التأكد من حقيقة ذلك أما سبب هذا التعتيم فقد يرتبط بشيء من اثنين إما أن شوماخر يرغب بعيش حياته بعيداً عن الصحافة والتفرغ لعائلته بعد الحادث أو أنه تعرض لإعاقة كبيرة وعائلته لا تريد أن يخرج ذلك للإعلام!

في هذا المقال

بالفيديو..علي حيدر: لم نستحق التأهل الى كأس العالم..ولستُ مع تركيبة المنتخب الحالي!
رسمياً: عودة الدوري الاسباني في هذا الموعد
لاعبو البريميرليغ يخشون العودة.. هل يُستأنف الدوري حقاً؟