الدوري اللبناني

أذكى خمس صفقات حصلت في كرة السلة اللبنانية

اشتهرت كرة السلة اللبنانية بكثرة الصفقات نتيجة تنقل اللاعبين المتكرر بسبب إنعدام الثبات
دانيال عبود
02 مايو 2020

عبر تاريخ كرة السلة اللبناني تفوّق اندية معينة على فترات طويلة من الدوري سواء اكان الحكمة في اواخر التسيعنات واوائل الالفية الثانية او الرياضي يفي السنوات الـ 15 الاخيرة مع بعض الخروقات.

في العديد من هذه السنوات شهدنا صفقات لا تعد ولا تحصى، فقلة من اللاعبين حافظوا على ثباتهم في فريق واحد وذلك نتيجة إنعدام الثبات في البطولة ككل.

لكن ما هي ابرز واذكى خمس صفقات عقدتها الفرق اللبنانية؟

الصفقة الجماعية من الشانفيل الى الرياضي عام 2004

لا شك انّ الصفقة الاذكى في تاريخ كرة السلة اللبنانية تبقى عندما انتقل سبعة لاعبين دفعة واحدة من الشانفيل الى الرياضي وكان مهندسها آنذاك المدرب فؤاد أبو شقرا. قضت الصفقة بإنتقال سبعة لاعبين هم إسماعيل احمد وجو فوغل وعلي محمود وريتشارد هليط وسكوتي ثيرمان وطوني ماديسون  من الفريق المتني الى "ابناء المنارة". لا تزال هذه الصفقة تعتبر الاشهر بتاريخ كرة السلة اللبنانية لانها احكمت سيطرة الرياضي على البطولة لسنوات عدّة، وبقيت إنعكاساتها حتى يومنا هذا، مع بقاء إسماعيل احمد في الرياضي. الصفقة لم تشمل فقط لاعبين إنما نقلت معهم المدرب أبو شقرا "مهندس" إنتصارات الرياضي طوال سنوات بعيدة.  مع العلم انّ للشانفيل فضل في هذه التركيبة ولو انه لم يستفد منها مباشرة عبر الفوز بالبطولات لاسباب كثيرة وكثيرة، فالنادي المتني هو من جمع هذه التركيبة والتي انتقلت في ما بعد الى احضان النادي الرياضي الذي عرف كيف يحافظ عليها ويترجمها الى إنتصارات وألقاب لا تعد ولا تحصى.

فادي الخطيب من الرياضي الى الحكمة عام 1997

صحيح انّ الصفقة تمّت وكان فادي الخطيب لا يزال في سن الـ 17، لكنها تبقى من اكثر الصفقات التي تحوّلت الى نقطة تحوّل كبيرة. إذ تحوّل فادي الخطيب من ذاك اللاعب الشاب واليافع الى افضل لاعب في تاريخ كرة السلة اللبنانية، وساعد الحكمة على كتابة التاريخ مع لقب بطولة لبنان سبع مرات وآسيا 3 مرات والعرب مرتين. 

ماركوس هايسليب الى الشانفيل عام 2011

من الصفقات التي لعبت دوراً كبيراً في تأكيد موازين القوى. كان الشانفيل آنذاك يطمح بقوة لإحراز اللقب وكان فريقه شبه مكتمل لكنه ينقصه "قطعة" إضافية. وهكذا كان. نجح بضم ماركوس هايسليب بصفقة كبيرة فأكدت تفوقّه على باقي الفريق وأحرز اللقب بجدارة وإستحقاق.


والتر هودج - إسماعيل احمد - سام يونغ الى هومنتمن

هي صفقات ثلاث لكن ضمن مجموعة واحدة وفي موسم واحد. الجمع بين هؤلاء اللاعبين الثلاثة بالإضافة الى العديد من اللاعبين الى جانبهم كان ذكياً وفي مكانه. وجود اللاعبين الثلاثة كان صعب على اي فريق تخطيه، فحصل هومنتمن على مُراده بتحقيق اللقب عام 2018. وإذا كان سام يونغ وإسماعيل احمد معروفّين في المنطقة، إلا انّ إستقدام والتر هودج كان ضربة ذكية وموفقة من جانب إدارة الفريق بقيادة غي مانوكيان والمدرب جو مجاعص.


جاستين براونلي الى الرياضي عام 2019

كثيرون لن يتفقوا مع هذا الاختيار لكن جاستين براونلي ادى دوره بإعطاء الرياضي توازنا مفقودا خلال الموسم الماضي الذي انتهى بفوزه بلقب بطولة لبنان بعد معاناة خلال فترات من الموسم. امّن جاستين براونلي ودومينيك جونسون التوازن المفقود كعناصر اجنبية الى جانب تركيبة قوية من اللاعبين المحليين مع جان عبدالنورووائل عرقجي وامير سعود وباسل بوجي وإسماعيل احمد.


قد يتفق او يعارض الكثيرون هذه الخيارات، إذ إنّ الاختيار يبقى نسبيا وغير خاضع لمعايير واضحة إذ ثمة صفقات كثيرة كان لها شأن عال، لكن لم يكتب لها الترجمة المباشرة كجوليان خزوع وكوينسي دوبي مع الحكمة وفادي الخطيب مع هومنتمن وغيرهما. 

وانتم ما هي خياراتكم لاذكى خمس صفقات؟


عودة الدوري الاسباني..قريباً؟
الغاء الدوري الفرنسي... فمن يحمل لقب البطولة؟
الانتقالات في زمن الكورونا.. جولة على أبرز حركة السوق المقبلة
شارك غرد شارك

في هذا المقال