الدوري اللبناني

الأسطورة فادي الخطيب.. مسيرة حافلة بالألقاب والأرقام

الخطيب أثبت أنّ العمر مجرّد رقم، فهو رغم تقدمه بالعمر كان اللاعب اللبناني الوحيد الذي ينافس الأجانب تهديفاً
حامد قلاوون
29 يناير 2020

تفاجأ جمهور كرة السلة اللبنانية بإعلان الأسطورة فادي الخطيب اعتزاله اللعب نهائياً من دبي، الذي يشارك فيها كلاعب أجنبي في صفوف منتخب الإمارات. فالخطيب البالغ عمره 40 عاماً كان سيكمل هذا الموسم مع نادي الشانفيل كما تمنى أن يلعب في الموسمين المقبلين إلى جانب إبنه جهاد الموهبة الصاعدة في سماء كرة السلة اللبنانية، إلا أنّ توقف البطولة المحلية سرّع في إعلان اعتزاله.

"التايغر" أمضى 22 عاماً في ملاعب الكرة البرتقالية، بدايةً مع القلعة الخضراء الحكمة حيث سطع إسمه ونهاية مع نادي الشانفيل مروراً بالعديد من الأندية المحلية، العربية والدولية.


إقرأ أيضاً: أتير ماجوك يرسل رسالة خاصة الى جمهور كرة السلة اللبنانية عبر يوروسبورت عربية


في مناسبة اعتزاله، دعونا نستعرض في ما يلي مسيرة الأسطورة المليئة بالنجاحات:

بدأ فادي الخطيب مسيرته في النادي الرياضي ناشئاً، حيث جذبت موهبته أنظار مدرب نادي الحكمة آنذاك غسان سركيس ليستقدمه إلى النادي الأخضر المليئ بالنجوم وكان عمره 17 عاماً، الخطيب لم يستسلم بل ثابر وجاهد ليحجز مكاناً أساسياً في تشكيلة العصر الذهبي للقلعة الخضراء، فشكل ثنائياً رائعاً مع إيلي مشنتف، وحقق بطولة لبنان 7 مرات متتالية بين أعوام 1998 و2004، بطولة الأندية العربية عامَي 1998 و1999، بطولة الأندية الآسيوية ثلاث مرات أعوام 1999، 2000 و2004، بطولة غرب آسيا عامَي 2000 و2001، وكان للخطيب تأثير كبير في هذه الإنجازات بحصده العديد من الجوائز الفردية كأفضل لاعب وأفضل هداف.

بعد رحيل الرئيس التاريخي الراحل أنطوان الشويري عن رئاسة النادي عام 2004، غادر "التايغر" النادي الأخضر ليلعب مع نادي الاتحاد حلب السوري، حيث فاز في بطولة الدوري السوري المنتظم، ليعود بعدها إلى نادي الحكمة موسم 2005-2006.

وفي العام الذي يليه، لعب مع نادي بلو ستارز، لينتقل بعدها إلى أوكرانيا حيث لعب موسم 2007-2008 مع نادي شيركاسي، ليعود في موسم 2008-2009 إلى النادي الرياضي، فحقق لقب بطولة لبنان وبطولة الأندية العربية مرتين عامَي 2009 و2010. انتقل بعدها إلى نادي الشانفيل وقاده إلى تحقيق لقب بطولة لبنان الوحيد في تاريخ النادي المتني عام 2012، كما استدعاه النادي الرياضي للمشاركة معه في بطولة الأندية الآسيوية عام 2011 في مدينة مانيلا الفيليبينية وكان على قدر الطموحات، فتألق في كافة المباريات خصوصاً في النهائي ضد نادي مهرام الإيراني.

بعد مغادرته نادي الشانفيل عام 2013 وخوضه موسم 2014 مع نادي عمشيت، خاض "أبو جهاد" تجربتين في الصين مع ناديي فوشان لونغ لايونز وفوجيان ستورجيونز بين 2014 و2016، تخللها مشاركة مع النادي الرياضي في بداية عام 2015 فقاده للتتويج ببطولة لبنان عام 2015، وفي موسم 2016-2017 إنتقل إلى الهومنتمن وقدم موسماً رائعاً، إلا أنّ إصابته الخطِرة في المباراة النهائية ساهمت في حرمان النادي الأرمني اللقب، ليعود في الموسم الذي يليه إلى الشانفيل بعد أن كان قريباً من التوقيع مع نادي الحكمة لولا المشاكلات الإدارية.



على صعيد المنتخب، شكل الخطيب العمود الفقري للمنتخب منذ أن شارك معه للمرة الأولى عام 1999 حين نجح رجال الأرز في بلوغ بطولة آسيا للمنتخبات للمرة الأولى، وفي عام 2001، حل لبنان وصيفاً للصين ليتأهل للمرة الأولى إلى كأس العالم في إنديانا بوليس عام 2002، حيث لفت "التايغر" الأنظار بحلوله في المركز العاشر على لائحة أفضل المسجلين بمعدل 17.6 نقطة وفي المركز الأول بسرقة الكرات.

وفي الدوحة عام 2005، تألق الخطيب في بطولة آسيا المؤهلة إلى كأس العالم اليابان 2006 ليتأهل المنتخب للمرة الثانية إلى العرس العالمي، فحقق رجال الأرز انتصاراً مدوياً على فرنسا التي تضم في صفوفها 7 لاعبين محترفين في الـNBA، حينها أشادت الصحف الفرنسية بنجومية الخطيب الذي سجل 29 نقطة، كما فاز المنتخب على فنزويلا في مباراة لا تُنسى لفادي الذي دك السلة بـ35 نقطة والتقط ثمانية متابعات ليحل الخطيب في المركز الثامن بين أفضل المسجلين بمعدل 18.8 نقطة.

في بطولة آسيا 2007 المؤهلة إلى الألعاب الأولمبية، كاد المنتخب أن يحجز مقعده في أولمبياد بكين 2008 لولا خسارته النهائي أمام إيران، وحل "التايغر" في المركز الثاني بالتسجيل بمعدل 27.3 نقطة.

وفي مونديال تركيا 2010، قاد الخطيب المنتخب اللبناني للفوز على منتخب كندا بتسجيله 31 نقطة، وقدم أداءً جيداً أمام منتخبي إسبانيا وليتوانيا ليُعلن بعدها أبو جهاد اعتزاله اللعب دولياً، إلا أنه عاد عن قراره عام 2017، فقاد المنتخب للتتويج بلقب غرب آسيا وشارك معه في بطولة آسيا التي استضافها لبنان وكانت هذه آخر مشاركة دولية للخطيب.

في الختام، فادي الخطيب أسطورة حية في كرة السلة اللبنانية، العربية، الآسيوية والدولية، فهو فاز في بطولة لبنان 10 مع ثلاثة أندية، بطل آسيا 4 مرات، بطل العرب 4 مرات، شارك في بطولة العالم 3 مرات وفي بطولة آسيا للمنتخبات 6 مرات وحل 5 مرات في التشكيلة المثالية للبطولة أعوام 2001، 2005، 2007، 2009 و2017، كما تألق في البطولات الدولية الودية ككأس ستانكوفيتش الذي استضافها ملعب النادي الرياضي عام 2010، وتوج بلقبها منتخب الأرز بعد أن فاز على اليابان في النهائي، وحل في العام ذاته في المركز الثالث ببطولة إيفيس بيلسين.

إنجازات "التايغر" الفردية والجماعية ستبقى عالقة في أذهاننا، كما الثلاثيات المزدوجة "تريبل دابل" الكثيرة التي حققها سواء هنا في لبنان أو في الخارج، وبرودة أعصابه عند تسديد الرميات الحرة في الوقت القاتل، تحمله المسؤولية في الأوقات الحرجة كما فعل أمام فرنسا في مونديال 2006 وكندا في 2010 وفي نصف نهائي كأس آسيا عام 2005 أمام قطر، وإثباته أنّ العمر مجرّد رقم، فهو رغم تقدمه بالعمر كان اللاعب اللبناني الوحيد الذي ينافس الأجانب تهديفاً.

مسيرة فادي الخطيب

1997-2004 الحكمة بيروت

2004-2005 الإتحاد حلب (سوريا)

2005-2006 الحكمة بيروت

2006-2007 بلو ستارز

2007-2008 شيركاسي (أوكرانيا)

2008-2009 الرياضي بيروت

2009-2013 الشانفيل

2013-2014 عمشيت

2014-2015 فوشان لونغ لايونز (الصين)

2015 الرياضي بيروت

2015-2016 فوجيان ستورجيونز (الصين)

2016-2017 الهومنتمن

2017-2019 الشانفيل

أخبار الانتقالات: العالم يبحث عن مهاجم..ليفربول يهزم ريال مدريد وبرشلونة ومحاولة بيل
تعرف إلى موعد مباراة الأهلي والنجم الساحلي والقنوات الناقلة
أخبار برشلونة: عودة كوتينيو وقرب التوقيع مع اوباميانغ أو رودريغو
شارك غرد شارك