الدوري الإسباني

بوسكيتس يعترف: "أنا قلق على برشلونة"

نجم البرسا يعدد أسباب الخسارة

21 ديسمبر 2018

اعترف سيرجيو بوسكيتس لاعب خط وسط فريق برشلونة الإسباني بسوء حالة الفريق بعد تلقيه هزيمة مفاجئة أمام فريق ليغانيس في الليجا أمس الأربعاء.


وتعرض فريق برشلونة في فخ الهزيمة خارج قواعده أمام فريق ليغانيس بهدفين مقابل هدف في إطار منافسات الجولة السادسة ضمن مباريات الدوري الإسباني.


اقرأ أيضا..صباح الكرة: إشبيلية يسحق ريال مدريد.. سقوط برشلونة.. تشيلسي يقصي ليفربول



وفجر ليغانيس صاحب المركز الأخير مفاجأة من العيار الثقيل بتحقيق فوز تاريخي على ضيفه برشلونة المتصدر وحامل اللقب،وألحق به الخسارة الأولى هذا الموسم الأربعاء على الملعب البلدي "دي بوتاركي" في مدريد.

وتقدم الفريق الكتالوني بالهدف الأول بتصويبة صاروخية من نجمه البرازيلي فيليب كوتينيو، قبل أن يكشر ليغانيس عن أنيابه ويحرز هدفين متتاليين في أقل من بضعة دقائق.


وأكد بوسكيتس أن هناك حالة من القلق في صفوف الفريق الكتالوني بعد الخسارة أمام ليغانيس، خاصة في ظل استقبال شباك الفريق لسبعة أهداف في أربع مباريات فقط مع بداية الموسم.


وقال متوسط ميدان البرسا:" في لقاء ليغانيس كان الأمر مختلفاً، كان ينبغي أن نظهر بشكل أقوى من ذلك، لكننا أهدرنا العديد من الفرص وهو ما كلفنا الكثير".



وأضاف:" أشعر بالقلق بشأن الأهداف التي نتلقاها، ولا يوجد أي مباراة لما حدث في المباراة، علينا محاولة أن نقلل من استقبالنا للأهداف، ونكون أكثر صلابة".


وحرص بوسكيتس على التعليق على الخطأ القاتل لجيرارد بيكيه الذي تسبب في الهدف الثاني قائلاً:" نحن كفريق، نفوز معاً وكذلك نخسر معاً، علينا تقيم الفريق بالكامل وليس بشكل فردي".


البلوجرانا فرط في ثلاث نقاط كانت في المتناول، ليفقد الفريق خمس نقاط في مباراتين متتاليتين، بعد التعادل مع جيرونا في الكامب نو بهدفين لمثلهما بالجولة الماضية، ثم الهزيمة أمام ليغانيس.



وينتظر الفريق الكتالوني موقعة صعبة في الجولة المقبلة، حينما يستضيف فريق أتليتك بلباو على أرضه ووسط جماهيره في الكامب نو.


وهو الفوز الأول هذا الموسم لليغانيس الذي كان يملك نقطة واحدة قبل مباراة اليوم، والأول في 5 مواجهات مع برشلونة (خسر الأربع الأخرى)، فتخلص من المركز الاخير وانتقل الى السابع عشر.

وبات ليغانيس الفريق الوحيد الذي تغلب على القطبين ريال مدريد وبرشلونة في عام 2018 بعدما كان أخرج النادي الملكي في مسابقة الكأس الموسم الماضي بالفوز عليه 2-1 في اياب ربع النهائي بعدما كان خسر امامه صفر-1 ذهابا.



ورغم هزيمة البرسا أمام ليغانيس بالأمس، إلا أن الفريق لا يزال يحتفظ بموقعة على عرش صدارة الليجا الإسبانية، مستفيداً من سقوط منافسه وغريمه الأزلي ريال مدريد أمام إشبيلية.


الفريق الملكي تعرض لهزيمة مذلة أمس خارج سانتياجو بيرنابيو بثلاثة أهداف نظيفة أمام فريق إشبيلية الذي قدم عرضاً مميزاً نجح خلالها في إسقاط الميرينجي وحصد ثلاث نقاط غالية.


وهي المرة الاولى التي تتلقى فيها شباك ريال مدريد 3 اهداف في الشوط الاول في الليغا منذ نوفمبر 2003 وكانت أمام اشبيلية بالذات على الملعب ذاته وانتهت وقتها المباراة بفوزه برباعية نظيفة.


وجاءت خسارة النادي الملكي في توقيت غير مناسب لأن قمة نارية تنتظره السبت أمام جاره أتلتيكو مدريد. وبدا واضحا تأثره بغياب صانع ألعابه إيسكو الذي خضع لعملية جراحية لإزالة الزائدة الدودية والتي ستبعده عن الملاعب لنحو شهر.

لمتابعة حساب الكرة السعودية عبر "إنستغرام" اضغط هنا 


صلاح "الغطاس".. قصة الخبث الكبرى
تشافي يلفت أنظار مسؤولي برشلونة الى ظهير بايرن ميونيخ
سوريا ورحلة السقوط الآسيوي الذي بدأ قبل 11 عاماً!
شارك غرد بريد

في هذا المقال