الدوري الإسباني

راكيتيتش: لا نخشى ريال مدريد

الكرواتي يقلل من تأثير تراجع فارق النقاط مع الريال
فريق عمل يوروسبورت عربية
11 فبراير 2019

قلل الدولي الكرواتي إيفان راكيتيتش نجم خط وسط فريق برشلونة الإسباني من تراجع فارق النقاط مع الغريم التقليدي ريال مدريد، بعد السقوط في فخ التعادل بالأمس أمام أتليتك بلباو بالدوري.


وفشل برشلونة في العودة لنغمة الانتصارات من جديد، بعدما تعادل بدون أهداف أمام فريق أتليتك بلباو في مباراة الجولة الثالثة والعشرين بالليجا الإسبانية، محققاً التعادل الثاني على التوالي، بعد تعادله مع ريال مدريد في كلاسيكو نصف نهائي كأس الملك في الكامب نو الأربعاء الماضي.


اقرأ أيضا.. هل أصبح ريال مدريد مُنافسًا على لقب الدوري؟



وأكد"راكيتيتش" في تصريحات أبرزتها صحيفة ماركا الإسبانية أن الفريق خاض موقعة صعبة أمام أتليتك بلباو في سان ماميتش كما هي العادة، حيث أنه خصم عنيد.


وقال الكرواتي:" كانت مباراة صعبة، اعتدنا على مثل هذا النوع من المواجهات في سان ماميس، المساحات كانت ضيقة وقليلة للغاية".


وأضاف:" علينا النظر إلى الأمور بإيجابية ومعالجة السلبيات والأخطاء التي وقع فيها الفريق، لكننا حصلنا على نقطة من ملعب صعب".



وتابع:" تنتظرنا منافسة صعبة، لا يزال الموسم طويلاً، كنا نعاني من الدقة في التمريرات الأخيرة، وعلينا تصحيح الأمور في المباريات المقبلة، بعد العودة من الراحة".


وأردف:" لا نزال في المقدمة في المباريات المقبلة، لدينا الأن أسبوع هادئ، لكن الفريق جائع ويستهدف العودة للانتصارات من جديد، خاصة أننا قادمون من مباريات صعبة".


وعن تقدم ريال مدريد واشتعال المنافسة على الصدارة، قال الكرواتي:" نحن في برشلونة لا نشغل تفكيرنا بالأخرين، نفكر في أنفسنا فقط، ومع احترامي للريال والأتليتكو، نحن نلعب بشكل جيد ولا نزال في الصدارة وعلينا الاستمرار".




ومع تعثر برشلونة أمام أتليتك بلباو بالتعادل السلبي، وفوز الريال بديربي العاصمة مدريد أمام الأتليتكو بثلاثة أهداف مقابل هدف في الجولة الـ23، انتزع الفريق الملكي وصافة ترتيب الليغا وتراجع الفارق إلى 6 نقاط، ليشتعل سباق الصدارة على الدوري.


ارتياح كبير في الأوساط الرياضية المدريدية عقب الفوز ضد أتليتكو مدريد بالديربي، وتعثر برشلونة أمام ريال سوسيداد، الأمر الذي قلص الفارق إلى 6 نقاط فقط بين المتصدر والوصيف قبل 15 جولة من إسدال الستار على الموسم الكروي في إسبانيا.


النادي الملكي ألحق الهزيمة الأولى على الإطلاق بأتليتكو مدريد على ملعبه الجديد واندا ميتروبوليتانو، وفاز عليه بثلاثة أهداف لهدف واحد في مباراة مثيرة للجدل تحكيميًا، بينما لم يستطع برشلونة الفوز في سان ماميس ضد أتليتك بيلباو ليعود بنقطة واحدة من ميدان الباسك.



الفارق الآن بات 6 نقاط، وهو تقدم بالنسبة للمدرب الأرجنتيني سانتاجو سولاري الذي استلم الفريق قبل 4 أشهر، حينئذٍ كان الفارق 7 نقاط، تذليل ليس بالكبير، لكن المُلاحظ هو أن الفارق كان 10 نقاط بعد الهزيمو ضد ريال سوسيداد في الجولة الـ 18، بُعَيدَ ذلك، تقدم سولاري في لائحة الترتيب من المركز السابع إلى الوصافة متجاوزًا إشبيلية وأتليتكو مدريد وغيرهم عند الوصول إلى الجولة رقم 23.


المباراة الفاصلة في موسم سولاري هي كلاسيكو الدوري يوم الثاني من مارس القادم، عقب كلاسيكو الكأس بخمسة أيام فقط، الفوز في تلك المباراة سيعني تذليل الفارق إلى 3 نقاط مع انتظار هدايا المنافسين من أجل المنافسة على اللقب، فكرة لم تكن تخطر ببال أي مدريدي إن سألته إبان فترة لوبيتيجي.

لمتابعة حساب الكرة السعودية عبر انستغرام

صباح الكرة: ليفربول يعود إلى الصدارة... إصابة صلاح ومستجداتها... اقتراب بايرن ميونيخ من الدوري!
برشلونة وليفربول.. أن تخسر الاستحواذ وتكسب المباراة!
بداية الانهيار.. هل تدرس قطر التوقف عن مساندة باريس سان جيرمان؟
شارك غرد شارك