الدوري الإسباني

رقميًا.. هيبة ريال مدريد التي عادت مع زيدان

ريال مدريد تحسن كثيرًا مع عودة زيدان على رأس الإدارة الفنية
عمرو البنان
09 أكتوبر 2019

يقدم ريال مدريد مستويات رائعة في هذا الموسم في الدوري الإسباني مع تصدره لبطولة الدوري الإسباني بعد أن حقق 18 نقطة في أول 8 مباريات وهو الفريق الوحيد الذي لم يتعرض لأي هزيمة في البطولة حتى الآن وفي هذا التقرير نستعرض رقميًا التطور الذي شهده أداء ريال مدريد مقارنة بما قدمه في الموسم الماضي.

اقرأ أيضًا: 20 رصاصة أطلقها 12 مقاتلًا في برشلونة

الأداء الهجومي

تطبيق يوروسبورت عربيّة يأخذك إلى مدرّج فريقك المفضّل لتبقى دائمًا في الحدث.

Android

IOS


فعالية التسديدات

يعتبر عدد الأهداف المسجلة أحد أهم المؤشرات على تحسن الفريق الهجومي فقد ارتفع حصيلة الفريق التهديفية من 12 إلى 16 هدفًا في هذا الموسم، ولكن يمكن لمس التطور من خلال بعض الأرقام الآخرى خاصة مع عدد التسديدات على المرمى الذي تحسن حيث يمتلك الفريق حاليًا 52 تسديدة على المرمى مقارنة بالموسم الماضي حيث امتلك 45 تسديدة.

وهذا الرقمان يؤشران إلى فعالية الفريق الهجومية فقد أصبح بحاجة إلى 3.25 تسديدة لتسجيل هدف واحد، بينما احتاج في الموسم الماضي إلى 3.75 تصويبة لكل هدف.


تنوع في خلق الفرص

غاب مودريتش عن فريق ريال مدريد في الكثير من المباريات ولكن بالرغم من ذلك لم يجد النادي الملكي أي معاناة في خلق الفرص فقد صنع 111 فرصة حتى الآن بينما قد صنع 82 فرصة في الموسم الماضي.

وكان ذلك بسبب عودة زيدان للاعتماد على الكرات العرضية التي مثلت حلاً مهمًا والتي ارتفع متوسطها من 2.9 إلى 3.9 كرة عرضية في المبارة وظهر التحسن جليًا من خلال الالتحامات الهوائية الهجومية والذي أصبح 100 بعد أن كان 74 في الموسم الماضي.


الأداء الدفاعي

مقارنة بين أداء ريال مدريد الدفاعي في أول 8 مباريات في آخر موسمين


غياب التحسن الدفاعي

لم يتمكن زيدان من إيجاد الحل الأنسب لتحسين الخيارات الدفاعية بالرغم من ارتفاع عدد الاعتراضات من 79 إلى 82 إلا أن هذا الفارق ضئيل ولا يمكن اعتباره تحسن واضح وحتى في المقابل ارتفع عدد المرات التي تعرض لاعبو الفريق للمراوغة فيه من 50 إلى 86 مرة.

يعاب على دفاع ريال مدريد الاندفاع في التدخلات فلم يتحسن عدد التدخلات الناجحة بشكل كبير (من 120 إلى 125) ولكن في المقابل أصبح الفريق عرضة أكبر للمراوغة أمام الخصم.


الأداء التقني

مقارنة بين أداء ريال مدريد في آخر موسمين


*تحسن تعامل ريال مدريد مع ضغط الخصم بشكل واضح فقد انخفض متوسط فقدانه للكرة نتيجة ذلك من 9.4 إلى 8.6 في المباراة.

*أزمة كبيرة في اللمسة الأولى الذي ارتفع متوسطه من 13 إلى 14.6 في المباراة ولكن المشكلة الأكبر كانت في قلبي الدفاع حيث فقد فاران الكرة في 4 مرات وفقد راموس الكرة في 3 مرات.

*تحركات الفريق الهجومية تميزت بالوعي فقد انخفض متوسط الوقوع في مصيدة التسلل من 2.9 إلى 1.5 في المباراة.

*لجأ زيدان للتنوع في الحلول الهجومية فقد ارتفع متوسط التسديدات خارج منطقة الجزاء من 5.5 إلى 7.5 في المباراة.


مشاكل تكتيكية

واجه الفريق بعض المشاكل التكتيكية في بعض المباريات ولكنها ظهرت بوضوح في مباريات دوري أبطال أوروبا خاصة مع اعتماد زيدان على تطبيق الضغط العالي ولكن مع مشكلة هي عدم تقدم خط الدفاع لتقليل الفراغ بينه وبين خط الوسط وهذا الأمر تحديدًا تسبب في أزمة في مباراتي باريس سان جيرمان حيث عمد سارابيا ودي ماريا إلى استغلال هذا الخطأ التكتيكي.
وفي مباراة كلوب بروغ كانت هذه الفراغات فرصة أيضًا لتكون نواة الهجمة المرتدة للفريق البلجيكي دون وجود أي لاعب يمكنه قطع هذه التمريرات الطولية التي جعلت خط دفاع الميرينغي في مواجهات مباشرة وسهلة لهجوم الخصم.


هناك عمل كبير قام به زيدان مع ريال مدريد حتى الآن خاصة في النواحي الهجومية ولكن دفاعيًا ما زال هناك تساؤلات حول قدرة الفريق وتطوره وإمكانية المنافسة بهذا الشكل في دوري أبطال أوروبا.


من فاز بلقب أكثر لاعب مكروه في عام 2019


بعد جلسة الوزير ومجلس بيبو.. تطورات أزمة الأهلي والجونة
أخبار الأهلي: رفض إشعال تأجيل القمة.. وترحيب برحيل مارسيلو
إلغاء الدوري والاعتذار لعامر حسين.. ثورة غضب بعد تأجيل القمة
شارك غرد شارك

في هذا المقال